استمرت 10 أيام.. حرائق تشيرنوبل تهدد أوروبا بالسموم


١٤ أبريل ٢٠٢٠

رؤية – محمود طلعت

بعد أكثر من 10 أيام متواصلة على حرائق غابات ضخمة اشتعلت بشمال أوكرانيا، نجحت فرق الإطفاء اليوم أخيرا في السيطرة عليها وإخمادها بعد محاولات حثيثة، بحسب مسؤولين.

واستخدم عمال الطوارئ طائرات الإخماد لإطفاء ألسنة اللهب الكثيفة حول المنطقة المحيطة بمفاعل تشيرنوبل الشهير في أوكرانيا والمتوقف عن العمل.

ويعتبر الانفجار الذي وقع عام 1986 بمفاعل تشيرنوبل، الواقع على مسافة نحو مئة كيلومتر إلى الشمال من كييف، هو أسوأ كارثة نووية في التاريخ.

حرائــــــق طبيعيــة أم مدبـرة

وبدأ الحريق، وهو واحد من عدة حرائق، في الثالث من أبريل في الجزء الغربي من المنطقة المحيطة بالمفاعل وامتد إلى الغابات القريبة.

وأرجعت السلطات السبب وراء اندلاع الحرائق إلى الجفاف النسبي بعد فصل الشتاء، الذي افتقر إلى سقوط كميات كافية من الأمطار، وإلى الغطاء الثلجي.

لكن الشرطة الأوكرانية قالت إن النيران اندلعت في الغابات جراء نيران أشعلها شخص لتجفيف الحشائش بالقرب من منطقة العزل، واستمرت النيران في الزحف باتجاه المفاعل النووي المهجور.

وكشفت عن هوية أحد السكان المحليين وعمره 27 عامًا واتهمته بإشعال الحريق عن عمد. ولم يتضح بعد إن كان المتهم، الذي تردد أنه اعترف بمسؤوليته عن إشعال عدد من الحرائق "للتسلية"، مسؤولا على نحو كامل أم جزئي عن الأمر.

وتعهد الرئيس فولوديمير زيلينسكي بالشفافية في هذا الأمر قائلا "يجب أن يعلم المجتمع الحقيقة وينعم بالأمن".


مخاوف من إثارة مواد مشعة

وحذر ناشطون مدافعون عن البيئة من أن الحريق، القريب من موقع أسوأ كارثة نووية شهدها العالم في 1986، يشكل تهديدًا بسبب الإشعاعات.

ويخشى خبراء البيئة من أن تتسبب مثل تلك الحرائق في إثارة الرماد المشع على الأرض، ومن احتمال وصول الدخان الملوث بالإشعاع إلى العاصمة كييف.

يقول إيجور فيرسوف، المسؤول البيئي البارز، بعد اندلاع الحريق أصبح الإشعاع في المنطقة غير المأهولة تقريبا أعلى 16 مرة من المعدلات الطبيعية.

لكن السلطات الأوكرانية قالت إنه على الرغم من تسجيل زيادة وجيزة في جزيئات سيزيوم-137 في منطقة كييف جنوبي المفاعل، فإن مستويات الإشعاع ظلت في نطاقها المعتاد بشكل عام ولم تستلزم المزيد من إجراءات الحماية.

المنطقة العازلة لتشـــــيرنوبل

وتسببت محطة تشيرنوبيل بتلوث أجزاء كبيرة من أوروبا بعدما انفجر مفاعلها الرابع عام 1986. وتمنع السلطات الإقامة ضمن نطاق 30 كيلومترا من المحطة.

وواصلت المفاعلات الثلاثة المتبقية في المحطة توليد الكهرباء لحين إغلاقها نهائيًا عام 2000، ثم تم بناء قبة حمائية حول المفاعل الرابع في عام 2016.




مديـــــنة بربيات المهجـــورة

وقبل أيام صرح عضو المجلس العام في الوكالة الحكومية لإدارة المنطقة المحظورة ياروسلاف إيميليانينكو بأن الحريق وصل إلى المنطقة المحظورة في تشيرنوبل، وينتشر بسرعة.

وأضاف في رسالة عبر حسابه على فيسبوك: "نحن أمام احتمالين، إما أن مجلس الوزراء لم يعلم بالوضع الحقيقي، أو أنه اختار سياسة النظام السوفييتي، كما حصل في 1986. الآن وصل الحريق إلى بريبيات، ويقع على بعد كيلومترين مباشرة من مرافق تخزين النفايات المشعة، حيث توجد أكثر النفايات المشعة في منطقة تشيرنوبل بأكملها".

وبدأت أوكرانيا في تسهيل جولات سياحية إلى الموقع عام 2011 بعد تراجع مستويات الإشعاع التي تسببت فيها الكارثة إلى مستويات وصفتها الحكومة بأنها مسموح بها.

وسجلت أوكرانيا العام الماضي أكبر عدد من السياح إلى المنطقة العازلة لتشيرنوبل، القريبة من حدودها الشمالية مع بيلاروس، حيث زارها أكثر من مئة ألف شخص.




اضف تعليق