عالم واحد معًا في المنزل.. عندما تدعم الإنسانية "الشجعان"


٢٠ أبريل ٢٠٢٠

كتبت - أميرة رضا

يسعى كل فرد سوي يعيش على كوكب الأرض حاليًا، لتقديم ما في استطاعته ماديًا أو معنويًا، لدعم خطوط الدفاع الأولى التي تحارب وباء كورونا المستجد، بعد أن اجتاح العالم مخلفًا  أكثر من مليوني إصابة، وما يقرب من 165 ألف وفاة.

منذ انتشار الوباء في معظم دول العالم، ومع سقوط الضحايا يومًا بعد يوم، توالت المبادرات الإنسانية التي تدعم المستشفيات، والطواقم الطبية، والجمعيات الخيرية المحلية حول العالم، للتكاتف ضد الفيروس القاتل، تارة بالتضامن المعنوي والحملات التوعوية، وتارة أخرى بالتبرعات المادية.

معًا في المنزل.. الفعالية الخيرية الأكبر



في هذا السياق، استخدم مشاهير العالم لغة الموسيقى، لشكر ودعم الجيوش البيضاء في كل الدول التي تحارب الفيروس التاجي، من خلال أول حفل عالمي افتراضي ببث حي تحت شعار "عالم واحد.. معًا في المنزل".

الحفل الذي شارك فيه نخبة من نجوم الغناء والفن والرياضة، جاءت فكرته من جانب مغنية البوب الأمريكية "ليدي جاجا"، بالتعاون مع جمعية "Global Citizen" الحقوقية؛ ليس فقط من أجل الترفيه خلال فترات التواجد بالحجر المنزلي، بل من أجل تشجيع الحكومات، والشركات الكبرى العالمية، وكبار المشاهير، للتبرع لصندوق تضامن منظمة الصحة العالمية، لمساندة جهوده في االسيطرة على فيروس كورونا حول العالم.

كذلك قدم الحفل العديد من الرسائل الهادفة، من خلال التوعية بأهمية التباعد الاجتماعي في هذه الفترات العصيبة التي يمر بها العالم، كما جسد الحفل الوحدة بين جميع الأشخاص المتضررين من الجائحة، فضلًا عن  تكريم ودعم العاملين الشجعان في مجال الرعاية الصحية، لمجهوداتهم الشاقة من أجل إنقاذ الأرواح.

النجوم يحتشدون



قبل انطلاق الحفل، دعا الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لمشاهدة الحفل، قائلًا: "ستجتمع نخبة من أكبر الأسماء الفنية في حفل موسيقي بعنوان "عالم واحد معًا في المنزل" لجمع المزيد من الأموال لصالح الصندوق التضامني للاستجابة لجائحة كوفيد19".





مغنية البوب الأمريكية "ليدي جاجا"، صاحبة المبادرة، وجدت ترحيبا غير مسبوق من المشاهير حول العالم، إذا شاركها في الحفل العديد من النجوم أمثال: مغني الأوبرا الإيطالي أندريا بوتشيللي، وفريق البوب الألماني ميلكي تشانس.

كذلك ضم الحفل كلًا من تايلور سويفت، سيلين ديون، جنيفر لوبيز، أوبرا وينفري، بيلي إيليش، جون ليجند، لويس هاميلتون، إلتون جون، باول مكارتني، وكريس مارتن، وغيرهم من النجوم.

ومن مشاهير بوليوود انضم أيضًا النجم الهندي شاروخان والنجمة بريكانا تشوبرا، ونجوم آخرون.




وقدم الحفل -الذي بلغت مدته 8 ساعات- أشهر مذيعي البرامج التلفزيونية الليلية مثل جيمي كيميل وجيمي فالون وستيفن كولبير، وأذيع الحفل عبر منصات مختلفة، مثل يوتيوب وفيس بوك وتويتر وإنستجرام، وبثت فعالياته على قنوات أمريكية مثل NBC وCBS.



ليدي جاجا.. ليست المرة الأولى

مشاركة "ليدي جاجا"، المغنية أمريكية الحائزة على جازة الأوسكار، لم تقتصر فقط على الحفل الغنائي، فهي تدعو منذ أسابيع لمواجهة كورونا، كما كانت من أوائل المشاهير الذين التزموا بدعوات منظمة الصحة للعزل المنزلي، حيث ناشدت متابعيها في مقطع فيديو عبر صفحتها الشخصية على إنستجرام في منتصف شهر مارس بحذو حذوها والبقاء في منازلهم كإجراء وقائي.

وأدى استخدام المغنية لشهرتها، وتسخير منصاتها الاجتماعية من أجل نشر الوعي حول فيروس كورونا، إلى شكر مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس لها على جهودها.

وكتبت "ليدي جاجا" تعليقًا على خبر الحفل قالت فيه: "لا أستطيع الانتظار حتى ترون ما خططناه لكم! تابعونا!".



الإمارات تمثل العالم العربي

انضمت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى المبادرة الخيرية العالمية، بنخبة من أطبائها وفنانيها، وسفراء العمل الخيري والإنساني والتطوعي.

وشاركت الإمارات من خلال أطبائها الذين بادروا بالبقاء في المستشفيات التي يعملون فيها خارج الدولة للوقوف بجانب زملائهم، وتقديم كل ما يمكن تقديمه في هذه المهمة الإنسانية.



وكذلك مثَّل العالم العربي الفنان الإماراتي حسين الجسمي -العربي الوحيد الذي شارك في هذه الفعالية- باختيارات من أغانيه، ومنها أغنية "بنعدّي"، وهي أحدث أعماله الفنية التي أطلقها احتفاءً بالجهود الإنسانية المشتركة في التصدي لوباء كورونا.


ومن جانبه أعلن تليفزيون دبي، عن إعادة الحفل العالمي عبر قناة "دبي وان" لإتاحته للجمهور العربي على مدار 3 أيام متتالية.

وعن صفوف الجيش الأبيض، شارك الأطباء الإماراتيون، إلى جانب أطباء من مختلف أنحاء العالم، بمقاطع مصورة جسدت القصص الملهمة التي يعايشونها، مع تفاصيل عملهم اليومية كفريق إنساني متكاتف يعمل على الخطوط الأمامية في أماكن مختلفة من العالم لمكافحة الوباء، لإنقاذ أرواح المصابين به، وتسريع إيجاد الدواء، ما يجعل منهم النجوم الحقيقيين الذين يحتفي بهم العالم.



اضف تعليق