رمضان حول العالم.. هاشتاج يرصد طقوس رمضان في الحجر المنزلي


٢٥ أبريل ٢٠٢٠

كتبت – سهام عيد

تحت شعار "رمضان حول العالم"، شارك رواد مواقع التواصل الاجتماعي عادات وطقوس شهر رمضان من داخل الحجر المنزلي.

ففي ظل انتشار وباء كورونا حول العالم، والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها معظم الدول وأبرزها "التباعد الاجتماعي"، غابت عادات وطقوس رمضانية كثيرة لم يعتقد أحد أن يفتقدها يومًا ما.


يقول طارق هاشم -أحد مسؤولي مجموعة "ترافيل سيكرت" ومؤسس الهاشتاج- "حتى لو رمضان جاي في ظروف مش طبيعية السنة دي ومش متعودين عليها، فرمضان على صفحتنا لازم يجمعنا، مش بس في مصر لأ، من كل مكان في الدنيا؛ لأنك هتشاركنا بعادات وتقاليد شهر رمضان المبارك من المكان/ المدينة/ الدولة اللي أنت فيها، وحتى لو المظاهر دي مش موجودة بشكل كبير حاليًا زي كل سنة نتيجة الظروف اللي العالم بيمر بيها، فوجودك ومشاركتك معانا من خلال هاشتاج ’رمضان حول العالم‘ هيخليك تحس بأجواء رمضانية مختلفة حتى لو كانت افتراضية، لكنها عن تجارب ورؤية حقيقية لأعضاء جروبنا اللي بنعتز بيهم وبنعتبرهم شركاء في النجاح والمحافظة على المحتوى والمستوى المميز للجروب".

ودعا هاشم أعضاء المجموعة بمشاركة صور موائد الإفطار، قائلًا: "احنا عاوزينكم تشاركونا بصور للفطار مع أسركم ونعمل زي مائدة رمضانية على الصفحة؛ تشاركونا فيها لحظات فرحتكم الجميلة لأول فطار بيجمعنا افتراضيًا "مع المحافظة على التباعد الجسدي لو سمحتم"، بالإضافة إننا مستنين مشاركتكم لمواقف حصلت معاكم لو سافرتم في رمضان قبل كده أو دلوقتي، وإزاي كنتو بتقضو الفترة الجميلة دي بعيد عن الوطن".


في خلال ساعات من تدشين الهاشتاج، شارك العشرات بل المئات حول العالم بموائد إفطار وصور لطقوس الاحتفال برمضان من منازلهم، حيث قالت شيماء قطب: "فطرت بعد المغرب بساعتين عقبال ما طبخت، لأني برجع من الجامعة متأخر، رمضان في كوريا ملوش طعم ولا معنى وبتفطر لوحدك ومبيفرقش هتفطر الساعة كام أو هتفطر إيه، وبتشيل أغلب الأكل تاني لأن فعلا أول يوم بيكون صعب وبتقعد تعيط".

فيما شاركت منى مطر صور طفلتها وهي تحتفل بزينة رمضان في المنزل.

أما عمر السحاب، فشارك صورة له أثناء تجهيزه الإفطار في إنجلترا.

أما أحمد شاهين فقال: "كان نفسي آكل محشي وبط زي باقي المصريين، وأنا محجوز في إندونيسيا ومش عارف أرجع مصر، روحت جايب كرمب وعامله لنفسي، وأكلت الإندونيسيين سكان بالي منه كمان".

فيما نشر أحمد مجدي صورة له أثناء إعداده الطعام، قائلًا: "الحظر ورمضان، إيدي بعد لف ورق العنب".

ونشرت ميرا صورة طفلها وهو يمسك بالفانوس ويرتدي جلبابا أبيض.


في السياق ذاته شاركت إحدى المغربيات مائدة رمضان في بلدها، قائلة: "رمضان في المغرب يتميز بعادات مختلفة عن باقي الدول الإسلامية والعربية حيث نبدأ الإفطار بالدارجة بالتمر والحليب، وبعد ذلك خفائف كالبغرير، مسمن، بطبوط، بريوات، بيض مسلوق، شباكية مع الحريرة ثم بعد صلاة التراويح تقدم الأطباق الرئيسية والسلطات ثم بعدها الشاي المغربي مع حلويات والسفوف أو سلو".

كما شاركت أخرى تونسية، وسورية، الوجبات التونسية والسورية في رمضان.



أما أحمد سلطان، فنشر صورة له وهو يتناول الإفطار بمفرده في الغربة، بجانبها صورة أخرى له مع والدته حيث كانت تعد له الإفطار والمائدة الشهية"، قائلًا: رمضان مع أمك، ورمضان في الغربة".

بينما نشرت أمنية شاهين صورا لسطح منزلها حيث قامت بدهن الحوائط وتزيينها، قائلة: "بما إنه في حظر والمساجد مقفولة، وداخلين على الصيف، محتاجين قعده زي دي، شغل 3 أيام وأول مره أتعامل مع دهانات وأمسك فرشة، التعامل مع الألوان كان صعب جدا ومطلعش زي تخيلي خصوصا على الطوب الأحمر بس الحمد لله النتيجه حلوة".


أما محمد عبدالله فنشر صورة لإمام الحرم المكي في المسجد وهو يتوسط عمال النظافة، قائلًا: "اللي هيفطر في الحرم ويصلي التراويح عمال النظافة، سبحان الله يختص برحمته من يشاء".














اضف تعليق