بقيادة نجل القرضاوي.. " الداخلية المصرية" تكشف تفاصيل "خلية الجزيرة"


٢٢ مايو ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم؛ توقيف خلية إخوانية، تنتج وتعد تقارير وبرامج إعلامية "مفبركة"، مقابل مبالغ مالية ضخمة تتضمن الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد، والترويج للشائعات والتحريض ضد مؤسسات الدولة لبثها بقناة الجزيرة "القطرية" تنفيذًا لتوجهات التنظيم الإرهابي، مشيرة إلى أن المتهمين كانوا تحت قيادة "عبد الرحمن يوسف القرضاوي ومعتز مطر، ومحمد ناصر، وعمرو فهمي".

"تفاصيل القضية"

وزارة الداخلية المصرية كشفت، اليوم الجمعة؛ عن رصد قطاع الأمن الوطني إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفًا لعدد من العناصر الإخوانية والمتعاونين معهم في البلاد بالعمل على تنفيذ مخططهم الذي يستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره من خلال إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية "مفبركة"، مقابل مبالغ مالية ضخمة تتضمن الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد، والترويج للشائعات والتحريض ضد مؤسسات الدولة لبثها بقناة الجزيرة تنفيذًا لتوجهات التنظيم الإرهابي.

وأشارت الوزارة في بيان رسمي، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إلى أن الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد العناصر الإخوانية القائمة على إدارة هذا المخطط الهاربين بدولتي "تركيا وقطر"، وأبرزهم الإرهابى الإخوانى الهارب، عبدالرحمن يوسف القرضاوي، وعبدالله محمد عبد العزيز القادوم، ومعتز محمد عليوة مطر، ومحمد ناصر علي عبدالعظيم، وعمرو أحمد فهمي خطاب.

وذكرت الوزارة أن المعلومات الواردة، أشارت إلى اضطلاع العناصر الإخوانية في إطار تنفيذ مخططها باستغلال كل من "شركة تيم وان برودكشن للإنتاج الفني"، بمنطقة المعادي بالقاهرة، بالإضافة إلى استديو كائن بمنطقة عابدين بالقاهرة تحت أسم "بوهمين"، بالإضافة إلى تعاقدهم مع أحد العاملين بالمجال الإعلامي لعقد لقاءات مع بعض الشخصيات لإعداد مادة إعلامية مصورة وتحريفها بما يسيئ للدولة تمهيداً لبثها عبر قناة الجزيرة.

"مضبوطات"

ولفتت الوزارة إلى أنه تم في الإطار القانوني ضبط القائمين على هذا التحرك بالداخل وهم كل من: "معتز ع، مالك شركة (تيم وان برودكشن)، وأحمد ع مدير ومشرف استوديو (بوهمين)، وسامح ح (مسئول إنتاج الأفلام)، وهيثم ح، (مسئول إعداد المواد الفيلمية)، ومحمد ع، (مسئول إعداد المواد الفيلمية)".

وأكد بيان وزارة الداخلية، أنه خلال تفتيش محال إقامة المذكورين ومقر الشركة والاستوديو أسفر عن ضبط العديد من أجهزة الحاسب الآليى المحمل عليها عدة برامج يتم استخدامها في أعمال المونتاج، وعدد من الأفلام الوثائقية المعدة تمهيداً لإذاعتها عبر قناة الجزيرة والتي تتضمن محتوى "مفبرك"، حول الأوضاع الداخلية بالبلاد.



ونوه البيان، إلى أن قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي أصدرت تكليفاً للإخواني صلاح م "يقيم بمدينة بئر العبد بشمال سيناء"، لإعداد مادة إعلامية لإنتاج فيلم وثائقي حول الأوضاع بشمال سيناء والادعاء بتعرض مواطنيها للتضييق الأمني، من أجل إذاعتها عبر قناة الجزيرة، وأنه قد اضطلع بتشكيل مجموعة لتنفيذ المخطط جميعهم من جماعة الإخوان الإرهابية.

ولفت البيان إلى أن العناصر الإخوانية الستة الذين يعملون تحت إمرة "مرجونة"، هم كل من سلامة ا، وحسن ا، وأحمد ح، وإبراهيم ع، وصلاح ص، وتوفيق ا، منوهة بأنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

"اعترافات مسجلة"

وكشفت الوزارة عن مقطع فيديو يتضمن اعتراف عدد من المتهمين بالاتهامات الموجهة ضدهم، إذ قال المتهم أحمد ح، أنه عضو في الجماعة الإرهابية منذ عام 2010، ويعمل في المجال الإعلامي تحت قيادي "البس"، هو وآخرون، وتتمثل مهامه في جمع المعلومات عن الأوضاع الأمنية في شمال سيناء، ومن ثم إرسالها إلى القيادات في تركيا وقطر، من أجل استخدامها في تشويه صورة قوات الجيش والشرطة.

ووفق الفيديو الذي تضمنه بيان وزارة الداخلية، أضاف المتهم: "قمنا بجمع معلومات عن الأوضاع الاقتصادية والأحداث التي تمت مثل أحداث مسجد الروضة، والتعدي على الأكمنة.. كما جمعنا معلومات عن المؤسسات الحكومية في شمال سيناء".

وذكر المتهم أحمد ع مدير استديو "بوهمين": "اتكلفت من عبدالرحمن القرضاوي وعبدالله القادوم المقيمين في تركيا إني أصور فيديوهات ضد الدولة المصرية، مقابل 3 آلاف دولار للفيديو الواحد.. وكتابة سيناريوهات تنتجها شركة رصد وتعرضها على قناة الجزيرة وقنوات الإخوان واليوتيوب، أبرزها عمل فيديو يبين انهيار الاقتصاد للدولة المصرية، وفيديو عن نقل الأهالي من جزيرة قرصاية ومثلث ماسبيرو، وجبت ناس من خارج المنطقة دي تتصور على أساس انهم أبناء الجزيرة ويتم تهجيرهم قسري.. وأخر تكليف كان عن فيروس كورونا وكان أني أصور عدم قدرة الدولة على السيطرة على الفيروس".

وقال سامح ح "مسئول إنتاج الأفلام"، خلال فيديو له: "تواصل معي عدد من قيادات الإخوان المقيمين في تركيا وقطر وطلبوا مني إنتاج فيديوهات لصالح قناة الجزيرة، ضد الدولة المصرية ومؤسساتها مقابل 3 آلاف دولار لكل فيديو بالفعل أنتجت فيديوهات لبرنامج هذا الصباح وتحت المجهر وعدد من البرامج المسائية لنفس القناة وكانت الفلوس بتتحول ليا من شبكة قنوات الجزيرة على حسابي في أحد البنوك فرع البحوث بالدقي بإجمالي تحويلات حوالي 150 ألف دولار".

وأكد سلامة ا، أنه من سكان قرية البالوظة مركز بئر العبد بشمال سيناء، متابعا: "دخلت الإخوان عام 1992.. وجاني تكليف من قيادات الإخوان إني أكون مجموعة لجمع المعلومات السياسية والاقتصادية بمحافظة شمال سيناء علشان يستخدمها إعلامي الإخوان واللي شغالين في اللجان الإعلامية في حملتهم ضد النظام".

وأكمل: "وده علشان شيئين محددين الأول يعملوا مادة إعلامية يستخدموها في صنع  أفلام وثائقية ضد الجيش والشرطة، الأمر الثاني المادة دي يستخدمها بتوع الإخوان اللي شغالين في قنوات تركيا".
 


اضف تعليق