"جامو وكشمير".. تغيير ديمغرافي هندي يهدف لتصفية القضية


٢٢ مايو ٢٠٢٠

رؤية - محمود سعيد

قوبلت قرارات الحكومة الهندية الأخيرة بخصوص إقليم جامو وكشمير برفض باكستاني وعربي وإسلامي ودولي واسع.

حيث تحاول الهند مستغلة فيروس كورونا وانشغال العالم به، فرض أمر واقع في كشمير (القسم الخاضع للهند من إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان)، حيث بدأت بالفعل في مخطط للتغيير الديمغرافي قوبل برفض كبير من مسلمي الهند عامة ومن مسلمي كشمير خاصة.

وأصدرت حكومة مودي في الهند أوائل شهر أبريل/ نيسان الماضي، تشريعات تمنح مواطنيها الذين عاشوا في جامو وكشمير لمدة تزيد على 15 عامًا، صفة "مواطن محلي"، وذلك لتمكينهم من امتلاك الأراضي والإقامة والعمل في المنطقة، إضافة إلى تقلّد المناصب العامة، كما ألغت، بشكل فوري، الحكم الذاتي لولاية "جامو وكشمير"، والمادة 370 من الدستور الملزمة بذلك.

"التعاون الإسلامي"

تلك القرارات قوبلت برفض من اجتماع فريق الاتصال التابع لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن كشمير، بمشاركة ممثلين لباكستان، والسعودية، وأذربيجان، والنيجر.

ودعت منظمة التعاون الإسلامي حكومة "مودي" زعيم حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي، إلى عدم المساس بالتركيبة الديمغرافية لسكان ولاية "جامو وكشمير" ذات الأغلبية المسلمة، وقالت إنها "تابعت التدابير أحادية الجانب المتخذة (من الهند) منذ 5 أغسطس (آب) 2019، والتي تهدف إلى تغيير التركيبة الديمغرافية وتقويض حقوق شعب جامو وكشمير".

وأكدت أن جامو وكشمير "منطقة متنازع عليها كما أقرت بذلك قرارات مجلس الأمن الدولي"، وأشارت المنظمة إلى أن الإعلان الأخير بشأن إجراء "قواعد منح شهادة الإقامة في جامو وكشمير" غير قانوني، ويتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن.

ودعت المنظمة "المجتمع الدولي إلى تكثيف جهوده لحل نزاع كشمير، وفق القرارات الأممية وتطلعات الشعب الكشميري".

رئيس "آزاد جامو كشمير"

بدوره طالب سرداد مسعود خان رئيس إقليم آزاد جامو كشمير (التابع لباكستان)، الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بعدم التزام الصمت بشأن حل مشكلة إقليم كشمير الخاضع لسلطة باكستان، جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في اجتماع، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، نظمته "حركة كشمير البريطانية" "تاكوك"، (غير حكومية مقرها بريطانيا)، حول "كورونا والقيود في كشمير"، وأشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس و5 أعضاء دائمين في مجلس الأمن الدولي سيقبلون وساطة العديد من الدول لحل أزمة كشمير، وأكد على إرادة شعب كشمير "حل المشكلة بطرق ديمقراطية"، وأضاف -في كلمته- "نحن منفتحون على وساطة رؤساء الوزراء السابقين لدول مثل بريطانيا لحل مشكلة كشمير التي لم تحل منذ سنوات"، وأردف "يبدو أن الأمم المتحدة غير قادرة على القيام بدورها، وصمت الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن يعني عدم رغبتهم في القيام بدورهم".

الأمم المتحدة

أما الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، فحث الهند على احترام حقوق الإنسان بشكل كامل في كشمير، وقال غوتيريش، إنه دائمًا ما كان ينادي بضرورة إجراء "حوار معزز" بين الهند وباكستان، لافتًا إلى أنه عرض مساعيه الحميدة أكثر من مرة في هذا الخصوص، ونوه الأمين العام بتقريري مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حول كشمير، وقال: إن التقريرين لعبا "دورًا هامًّا للغاية في توضيح الوضع" في الجزء الذي تديره الهند من إقليم كشمير، والذي يطلق عليه "جامو وكشمير".

وأضاف: "التزامنا واضح: يجب احترام حقوق الإنسان في كل مكان في العالم، وطبعًا هناك"، في إشارة إلى "جامو وكشمير".

انتهاكات

وتداول نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لمنازل أحرقتها ودمرتها قوات الشرطة الهندية، قبل أيام وسط إقليم كشمير.

وحاصرت الشرطة مدينة "سريناغار" بدعوى وجود مسلحين، واستخدمت الشرطة متفجرات؛ لتفجير أحد البيوت التي يوجد بها مسلحون، ما أدى إلى تحوّل 15 بيتًا إلى أنقاض بسبب الانفجارات والحرائق الناجمة عنها، وقامت القوات الهندية وبمشاركة المليشيات الهندوسية بتخريب ونهب المحالات التجارية ومنازل مسلمي كشمير، كما قامت بإخراج ما فيها من مواد غذائية والعمل على إتلافها.


اضف تعليق