جريمة هزت قلوب المغاربة.. فرنسي يدهس أغنام راع بدم بارد


٠٤ مايو ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي غضبًا بسبب مقطع فيديو صادم، انتشر بشكل كبير خلال الساعات الماضية، لفرنسي يدهس عمدًا أغنام راع في المغرب.

وظهر الفرنسي خلال الفيديو، وهو يقود سيارته بشكل جنوني ويطارد أغنامًا كان يرعاها طفل صغير، قبل أن يشرع في دهسها بشكل متعمد وبطريقة وحشية وبشعة وعشوائية، ما تسبب في نفوق العديد منها، وسط ذهول وصدمة كل الحاضرين، وذلك انتقامًا من دخولها أرضًا يملكها، كما هدّد الشخص الذي وثق للحادثة بالقتل دهسًا كما فعل مع الأغنام.



وفي الوقت الذي أقدم فيه الفرنسي على دهس قطيع الأغنام بسرعة كبيرة، كان الطفل جامدًا بسبب الخوف في مكانه، قبل أن يجهش بالبكاء.



وبحسب النشطاء، وعقب انتشار مقطع فيديو لنفوق بعض من رؤوس الأغنام، أوقفت السلطات المغربية، المواطن الفرنسي، الذي تعمّد دهس أغنام طفل صغير بسيارته الخاصة، في ضواحي مدينة المحمدية وسط غرب البلاد، وأشعل غضبا واسعا في البلاد.



وأورد النشطاء أن وكيل الملك بابن سليمان أمر بوضع الموقوف رهن تدابير الحراسة النظرية، لتعميق البحث معه.

وذكر نشطاء على "فيسبوك"، أن عناصر الدرك الملكي بالمحمدية اعتقلت المستثمر الفرنسي، وأنه يجري التحقيق معه بخصوص المنسوب إليه.



وذكر شهود عيان أن الأغنام كان يرعاها طفل صغير، إلا أن المواطن الفرنسي استشاط غضبًا ودهسها، بدعوى أنها دخلت أرضه.

ولاقت هذه الواقعة، تنديدًا واسعًا على منصات التواصل الاجتماعي، وسط مطالب بمقاضاة المواطن الفرنسي وتأميم أرضه والتعويض للعائلة المتضررة من فقدان مصدر رزقها.



وقال ناشط يدعى "يونس" في تغريدة على "تويتر"، إن طفلا كلفه والده برعي الأغنام وفي غفلة منه دخلت لأرض المستثمر الفرنسي.

وأضاف، أن الفرنسي الذي يدعى "ميشيل" أخذ سيارته وقام بدهس الأغنام، لافتا إلى أن الواقعة حدثت بشاطئ الصنوبر ببوزنيقة.



وطالب نشطاء على مواقع التواصل بتطبيق القانون في حق الفرنسي، وشددوا على ضرورة استرجاع حق الطفل وأسرته.

هذا، وكشف والد "أيمن" الطفل الذي كان يرعى القطيع، أن 8 رؤوس من الأغنام نفقت جراء حادث الدهس، في حين تعرضت أخرى لكسور وجروح متفاوتة الخطورة.



وأوضح المتحدث أن مرتكب هذا الجرم لا تربطه أي علاقة بالمكان الذي كان يرعى فيه الطفل قطيع الأغنام، وذلك ردًا على أنباء دخول القطيع لأرض تابعة له.

وفي ملامح المشهد اللاإنساني، نشر النشطاء صورا ومقاطع فيديو لأغنام طريحة على الأرض، بعضها جريح ما زال يعاني تبعات الدهس الذي تعرضت له، وأخرى عظامها مهشمة فارقت الحياة في مكان الحادث.


 
 
 


اضف تعليق