تطورات كورونا في مصر.. احذروا بروتوكولات علاج مواقع التواصل


٢٩ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصلت السلطات المصرية تنفيذ إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 66754 حالة، فضلًا عن تسجيل 2872 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت ذاته، حذرت اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، من استخدام بروتوكولات العلاج المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن مكافحة الفيروس.

"الإصابات تتزايد"

وزارة الصحة والسكان المصرية، أعلنت اليوم الإثنين، أعلنت تسجيل 1566 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، فضلا عن 83 حالة وفاة جديدة.

وأشارت الوزارة في بيانها اليومي، عبر صفحة مجلس الوزراء المصري بـ"فيس بوك"، إلى خروج 412 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 17951 حالة حتى اليوم.



وذكر المستشار الإعلامي لوزيرة الصحة، والمتحدث الرسمي للوزارة الدكتور خالد مجاهد، في البيان، أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الإثنين، هو 66754 حالة من ضمنهم 17951 حالة تم شفاؤها، و2872 حالة وفاة.

"احذروا بروتوكولات العلاج"

وحذر رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا الدكتور حسام حسني، من استخدام بروتوكولات العلاج عن طريق وسائل التواصل، قائلا: "مفيش حاجة اسمها بروتوكول علاجي عن طريق وسائل التواصل أو الانترنت"، موضحا أن العقار الأمريكي ريمديسيفير، يقلل مدة إقامة المريض في المستشفى من 14 يوم إلى 10 أيام، وكلما قلت نسبة الإقامة في المستشفى يعني أن المريض لا يحتاج أجهزة تنفس، مشيرا إلى أن الدواء الياباني أو الروسي يستخدم فى الحالات البسيطة والمتوسطة ونتائجه ليست جيدة في الحالات الحرجة.

وأضاف رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، في لقاء ببرنامج "الستات ميعرفوش يكدبوا" على شاشة "سي بي سي" أن الدواء الأمريكي يستخدم في الحالات الشديدة، أما عقار "هيدروكسوكلوركين" فيستخدم فى الحالات البسيطة والمتوسطة ونتائجه في الحالات الشديدة غير جيدة.

"عودة العالقين"

وواصلت وزارتا الهجرة والطيران، إجراءتهما لإعادة العالقين في الخارج، إذ وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، خلال حوارها مع المصريين المقيمين فى الولايات المتحدة، إلى أن مصر نجحت في إعادة نحو 77 ألف مصري من الخارج من مختلف دول العالم، ولم تتوقف جهود الوزارة عند ذلك فقط بل قامت بطرح استمارة "نورت بلدك" عبر الموقع الرسمي للوزارة على الانترنت، بهدف دمج العمالة المصرية العائدين من الخليج خاصة الفئة المتضررة من إنهاء عقودهم بسبب جائحة كورونا.
 
كما أكدت السفيرة نبيلة مكرم أن الدولة المصرية لا تترك أبناءها في الخارج، بل تحرص على التدخل في أي مشكلة قد تواجه أي مصري في الخارج، مشيرة إلى أن السلطات المصرية نجحت في إرجاع 23 مصرياً احتجزتهم ميليشيا في مدينة ترهونة الليبية، حيث وصلوا إلى معبر السلوم الحدودي على الحدود المصرية الليبية، كما نجحت في إعادة 32 صيادًا مصريًا على متن طائرة مصرية خاصة كان تم احتجازهم في اليمن من قبل الميليشيا الحوثية منذ نحو شهرين، حيث حرصت على استقبالهم في المطار لتؤكد لهم أن الدولة تقف وراء أبنائها في الخارج.

"الإجراءات الوقائية"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري الاحترازية والتأكد من التزام المحال التجارية والمقاهي والملاهي بتنفيذ قرارات العمل بـ25% من طاقتها الاستعابية، واستخدام أدوات التعقيم والتطهير، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة، إضافة إلى التأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات.

وأعلنت وزارة الداخلية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم؛ اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 2537 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامة الواقية خلال الـ24 ساعة الماضية.




اضف تعليق