مسارات تباعد ومعقمات وإغلاق زمزم.. إجراءات وقائية في الحج ويوم التروية


٢٩ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - ياسمين قطب 

"وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا".. يبدأ، اليوم الأربعاء، ثامن أيام ذي الحجة، أداء الركن الخامس من أركان الإسلام وهو "حج بيت الله لمن استطاع إليه سبيلا"، وفيه يقصد الحجاج بيت الله الحرام لأداء طواف القدوم، ثم التوجه إلى مشعر منى للمبيت فيه والراحة والتأهب ليوم الحج الأكبر غدا وهو الوقوف بعرفات.

وللحج هذا العام سمة مختلفة عن سواه، فيأتي ركن الحج وسط جائحة فيروس "كورونا" التي يشهدها العالم أجمع، وتزداد حالات الإصابة به يومًا بعد يوم، إلا أن السلطات السعودية اتخذت قرارات جريئة وقوية لتضفي لمسة أمان ووقاية على موسم الحج هذا العام.

من المعروف خلال التاريخ هو تفشي الأمراض والفيروسات والطاعون وقت موسم الحج، بسبب الازدحام الشديد، وقدوم الناس من كل بقاع الأرض لأداء الفريضة، فتجتمع أوبئة الأرض في مكة، وتتفشى الأمراض، ومن هذا المنطلق حرصت الحكومة السعودية ممثلة ووزارة الحج والعمرة، ورئاسة شؤون الحرمين على اتخاذ إجراءات وتدابير وقائية صارمة ومنظمة، لمنع تفشي المرض، وعدم توقف فريضة الحج في الوقت ذاته.

اتخذت الحكومة السعودية سلسلة من إجراءات الوقاية في موسم الحج لهذا العام، وعلى رأسها التطهير والتعقيم المستمر لأماكن العبادة ومشاعر الحج، وتعقيم الحجيج أولًا بأول، ووضعت خططا استباقية للوقاية، وعلى رأسها إغلاق الحج من أنحاء العالم وقصره فقط على المواطنين والمقيمين داخل السعودية.

بعد اختيار نحو 10 آلاف حاج لهذا العام، ألزمتهم الحكومة بالمكوث في فنادق مجهزة للحجر الصحي قبل دخول مكة، وإجراء مسحات كورونا عليهم فور الوصول.




ويخضع الحجاج لفحص درجات الحرارة بشكل دوري، وتم تزويدهم بمجموعة من الأدوات والمستلزمات بينها إحرام طبي ومعقّم وحصى الجمرات وكمّامات وسجّادة ومظلّة، بحسب كتيّب "رحلة الحجاج" الصادر عن السلطات، بينما ذكر حجّاج أنه طلب منهم وضع سوار لتحديد تحرّكاتهم.

وقالت وزارة الحج والعمرة إنها أقامت العديد من المرافق الصحية والعيادات المتنقلة وجهّزت سيارات الإسعاف لتلبية احتياجات الحجاج الذين سيُطلب منهم الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

ومن المقرر أن يخضع الحجاج إلى حجر صحي آخر بعد انتهاء أدائهم لفريضة الحج قبل الرحيل من مكة.


ووفرت الحكومة السعودية حافلات خاصة لنقل الحجاج بين المشاعر المقدسة، وغمرت الحافلات بسبل الوقاية الاحترازية والتعقيم.

وصرحت رئاسة شؤون الحرمين في تقرير مصور عرضته قناة "الإخبارية" السعودية، مساء أمس الثلاثاء، وقبيل ساعات من يوم التروية، بقيامها بالعديد من الإجراءات الوقائية، مثل وضع فرق نعقيم خاصة عند مداخل الحرم، ومداخل المطاف، ومداخل المسعى، فضلا عن عبوات تعقيم توزع بشكل مستمر على ضيوف الرحمن من قبل متخصصين كاملي التعقيم.

وتم وضع علامات لتحديد مسارات يمشي عليها الحجاج في صحن الطواف وفي المسعى بين الصفا والمروة، وتوزيع فرق أمنية لمراقبة انضباط عملية الطواف والسعي والتنقل داخل المسجد الحرام، منذ اللحظة الأولى، اليوم الأربعاء، من قدوم الحجاج إلى الحرم لأداء طواف القدوم، قبل الذهاب إلى منى للمبيت والشروع في تأدية باقي المناسك.










وأغلقت إدارة الحرم كافة مصادر مياه زمزم، وأزالت خزانات المياه الصغيرة، واستبدلتها بقوارير معقمات، فضلا عن أدوات التعقيم التي يمررها فريق مختص إلى الحجاج.

وتوزع مياه زمزم وغيرها على الحجاج في عبوات محكمة الغلق والتعقيم.


أيام قليلة وينهي ضيوف الرحمن مناسك الحج لهذا العام، مخلدين وراءهم تجربة فريدة وأيامًا لا تنسى، وبطولات حققتها الفرق السعودية في تأمين خرافي لركن من أركان الإسلام، في أكثر الأوقات حرجا، ووسط تحديات كبرى، وشائعات بإلغاء الحج هذا العام كحل وحيد.

اضف تعليق