مصر تدعم الغاز الطبيعي.. الوقود الأفضل لجميع أنواع السيارات والمركبات


٠١ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

كتب - عاطف عبداللطيف

يعد الغاز الطبيعي أحد مصادر الطاقة البديلة عن النفط من المحروقات عالية الكفاءة قليلة الكلفة قليلة الانبعاثات الملوثة للبيئة، كما أن الغاز الطبيعي مورد طاقة أولية مهمة للصناعة الكيماوية.

اليوم السبت، أصدرت وزارة البترول والثروة المعدنية في مصر، تقريرًا توضيحيًا بعنوان "الغاز الطبيعي المضغوط الوقود الأفضل لجميع أنواع السيارات والمركبات"، وذلك في إطار تنفيذ خطة الدولة الطموحة للتوسع في استخدام الغاز الطبيعي كوقود للسيارات والتي تحظى بتوجيه ودعم ومتابعة مستمرة من الرئيس عبدالفتاح السيسي والحكومة لتعظيم القيمة المضافة من الغاز الطبيعي، حيث يتناول التقرير بعض المعلومات الخاصة بعملية وإجراءات التحويل للسيارات للعمل بالغاز الطبيعي كدليل إرشادي للمواطنين الراغبين في تحويل سياراتهم للعمل بالغاز الطبيعي.

جودة وكفاءة

أوضح تقرير لوزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، اليوم، أوردته رئاسة مجلس الوزراء المصري عبر الصفحة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن تحويل السيارة للعمل بالغار الطبيعي تستغرق فترة زمنية تتراوح ما بين 2 إلى 4 ساعات حسب نوع السيارة، وأن أنظمة التحويل الجديدة لكافة السيارات بجميع سعاتها اللترية المختلفة للعمل بالغاز الطبيعي تدعم المحركات وترفع كفاءتها العملية للوصول لأداء مثالي، حيث تم تحويل سيارات بسعة لترية صغيرة ذات السعة اللترية 8ر0 وتعمل بكفاءة.

ويتم حاليًا من خلال شركات قطاع البترول تحويل السيارات للعمل بدورة الوقود المزدوج على خطوط الإنتاج، كما تتاح عمليات التحويل للسيارات ذات السعة اللترية الكبيرة التي تتجاوز 2500 cc وكذلك السيارات المزودة بشاحن تربو بسهولة دون أدنى مشكلة في ضوء الخبرات المصرية المكتسبة في مجال تحويل هذا النوع من السيارات على مدار 10 سنوات.

مراحل

مراحل تحويل السيارة للعمل بالغاز بداية من الفحص الفني للسيارة من خلال فنيين متخصصين للتأكد من صلاحية المحرك بنسبة لا تقل عن 70% لضمان أفضل أداء للسيارة، وتحديد طقم التحويل المناسب وحجم سعة الأسطوانة مع الالتزام بالمواصفات القياسية والسلامة المهنية عند تركيب جميع الوصلات والأسطوانات للحفاظ على معدلات الأمان في عمليات الصيانة والتشغيل، ويتم بعد ذلك شحن السيارة بالغاز واختبارها للـتأكد من إحكام ربط جميع الوصلات وعدم وجود أي تسريب.

ويمنح العميل جميع المستندات من شهادة ضمان وشهادة منشأ وكتيب الصيانة، وتجدر الإشارة إلى أن للعميل حرية التغيير بين نظام التشغيل بالغاز أو البنزين في السيارة المحولة، حيث تتم عملية تحويل السيارة من خلال إضافة الأجزاء الخاصة بالغاز دون أي تعديل في دورة الوقود الأساسية للسيارة وهي دائرة البنزين، بما يتيح للعميل تشغيل السيارة بنظام الوقود الثنائي (غاز طبيعي / بنزين) والتغيير بين النظامين من خلال مفتاح تحويل يتم تثبيته بتابلوه السيارة، ولا يحدث أي تغيير أو تعديل في أي جزء من أجزاء المحرك خلال عملية التحويل.

أمان

كما أشار تقرير لوزارة البترول المصرية، إلى أن منظومة تشغيل الغاز الطبيعي بالسيارة آمنة جدًا من خلال الغلق الأوتوماتيكي لأسطوانة الغاز لمنع أي تسرب للغاز، بالإضافة إلى متانة الأسطوانة المصنعة من الصلب المخصوص لتحمل الضغط العالي للغاز حيث يتم تصنيعها وفقا للمواصفات والمعايير الدولية ISO Standard 11349 وخضوعها للعديد من الاختبارات خلال مراحل الإنتاج.

كما تخضع للفحص الدوري للتأكد من الصلاحية من خلال مراكز اختبار معتمدة لدى شركات التحويل وتعريضها لضغط مرتفع يعادل مرة ونصف ضغط التشغيل.

عائد اقتصادي

وأشار التقرير إلى أن الوفر المتحقق للمواطن نتيجة تحويل السيارة للعمل بالغاز الطبيعي كوقود يصل إلى  حوالي 50%.

بالإضافة إلى وجود تسهيلات مقدمة للعملاء في سداد قيمة التحويل من خلال عدد من أنظمة التقسيط الميسرة بدون مقدم وبدون فوائد وبإجراءات تعاقد مبسطة يقدم فيها العميل صورتين للبطاقة الشخصية ورخصة السيارة، وإيصال مرافق حديث "كهرباء - غاز- مياه" باسم مالك السيارة.



اضف تعليق