التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

محاولة أخيرة للنجاة.. هل يتسبب ترامب في إشعال الشارع الأمريكي!

رؤية – أشرف شعبان

يوم مشحون في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، الكونجرس يجتمع للمصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية على مرأى من الحشود المؤيدة للرئيس المنتهية ولايته.

قرب البيت الأبيض في واشنطن، بدأ أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته في التجمع في واشنطن العاصمة منذ أمس الثلاثاء، استعدادا لاحتجاجات دعا إليها دونالد ترامب الذي لا يزال يرفض الإقرار بهزيمته أمام الديمقراطي جو بايدن.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أكد أنه سيلقي كلمة في أنصاره من البيت الأبيض صباح الأربعاء، تزامنا مع تظاهرات مؤيدة له وتصويت الكونجرس على تصديق نتيجة الانتخابات.

أوقفوا السرقة

ومن المتوقع أن يلتف المتظاهرون اليوم حول شعار «أوقفوا السرقة»، حيث ورددوا هتافات مثل: “ترامب مازال رئيسا للولايات المتحدة” و”لن نسقط في الاشتراكية والشيوعية” و”لن ننحني لحركة السود مهمة”، كما حملوا صور الرئيس المنتهية ولايته، مطالبين باستمراره في الحكم.

ترامب وأنصاره يقولون إن الانتخابات سرقت بعمليات تزوير واسعة دون تقديم أي دليل ملموس.

وغرد ترامب عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، قائلا، «تمتلئ واشنطن بأشخاص لا يريدون أن يروا انتصارًا انتخابيًا يُسرق من قبل الديمقراطيين اليساريين، لقد سئم بلدنا هذا، ولن يأخذوها بعد الآن».

ووجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رسالة إلى المحتجين بواشنطن قائلا: «نسمعكم ونحبكم من المكتب البيضاوي.. أجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى».

ووفقا لصحيفة ذا هيل، تمت الموافقة على التصاريح لـ «مسيرة ترامب» لمنظمة Women For America First في Ellipse يوم الأربعاء، و«التجمع من أجل النهضة» لائتلاف الثمانين بالمائة في ساحة الحرية، واحتجاج الأغلبية الصامتة في National Mall.

وقال أنصار ترامب: لم يكن لدينا تصويت حر ونزيه في الثالث من نوفمبر، والعالم بأثره يعرف من الفائز في الانتخابات.

تحذيرات وإجراءات مشددة

وبالتزامن مع الدعوة للاحتجاجات، أطلقت عمدة واشنطن، تحذيرات من اندلاع أعمال عنف وشغب، فضلا عن تحذيرات عدد من أعضاء الكونجرس أيضا.

من جهتها، نشرت شرطة العاصمة الأمريكية واشنطن الثلاثاء، خريطة للشوارع التي سيتم إغلاقها تحسبا للتظاهرات المؤيدة للرئيس ترامب، وقالت: “اعتبارا من الثلاثاء 5 يناير 2021، وحتى الخميس 7 يناير 2021، من المتوقع أن تحدث العديد من التغييرات في مقاطعة كولومبيا بالتزامن مع المظاهرات“.

وأضافت: «سيكون هناك قيود على وقوف السيارات وإغلاق محتمل للشوارع يجب على سائقي السيارات مراعاتها».

جلسة صاخبة بالكونجرس

ورغم أن جلسة الكونجرس للمصادقة على تصويت الهيئة الناخبة لصالح بايدن، تعد إجراءً شكليا، يتوقع أن تكون صاخبة هذه المرة، بسبب تعهد مجموعة من المشرعين الجمهوريين بالاعتراض رغم إقرارها بمحدودية قدراتها على تغيير النتائج.

ويخطط الآلاف من أنصار ترامب لـ«تنصيب ثان» افتراضي له في الـ20 من يناير، موعد تنصيب المرشح الديمقراطي جو بايدن رئيسا للبلاد بنتيجة الانتخابات الرئاسية.

مايك يستطيع إعادتها!

وكان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب قد علق على صحة خبر نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» مفاده أن نائب الرئيس مايك بينس أبلغه بأنه لا يملك سلطة منع التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية.

ووصف ترامب التقرير بأنه «أنباء كاذبة» وأصر على أنه وبينس «متفقان تماما على أن نائب الرئيس لديه سلطة التصرف» لإلغاء التصديق على نتائج الهيئة الانتخابية.

وقال ترامب، في بيان له: «تقرير نيويورك تايمز بخصوص التعليقات التي من المفترض أن نائب الرئيس أدلى بها لي اليوم هو خبر كاذب.. لم يقل ذلك قط.. أنا ونائب الرئيس متفقان تماما على أن لديه سلطة التصرف».

وأضاف: «نائب رئيسنا لديه العديد من الخيارات بموجب دستور الولايات المتحدة.. يمكنه سحب المصادقة على النتائج أو إعادتها إلى الولايات للتغيير والمصادقة من جديد.. ويمكنه أيضا إلغاء إثبات النتائج غير القانونية والفاسدة وإرسالها إلى مجلس».

وغرد الرئيس الأمريكي، عبر «تويتر» قائلا: «إذا جاء نائب الرئيس مايك بينس لنصرتنا، فسوف نفوز بالرئاسة. ترغب العديد من الولايات في إلغاء الخطأ الذي ارتكبته من خلال التصديق على أرقام غير صحيحة بل وحتى مزورة في عملية لم توافق عليها الهيئات التشريعية في ولايتها (كما هو مفروض أن يكون). مايك يمكن أن يعيدها إليهم!».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى