اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

مدينة «الاحتفالات».. دبي تصبح ملاذ الأثرياء والمشاهير وبديلًا لأوروبا

كتب – هالة عبدالرحمن

مدينة دبي العصرية صُممت وطورت لتكون وجهة سياحية عالمية ومقصداً لاستضافة كبار الأثرياء.

وأشار تقرير اقتصادي لصحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية إلى أن دبي أصبحت ملاذ الأثرياء والمشاهير بعد إغلاق أوروبا بسبب انتشار فيروس كورونا، واصفاً إياها بمدينة الاحتفالات العالمية التي أصبحت مخرج نجاة ووجهة سياحية خليجية بامتياز يقصدها أشهر الوجوه حول العالم من ممثلون ولاعبو كرة قدم ومؤثرون وغيرهم الكثير، وذلك في الوقت الذي تغلق فيه أوروبا أبوابها بسبب إجراءات الإغلاق الكلي عن الأزمة الصحية للفيروس المستجد.

ولفت التقرير إلى أن نجوم كرة القدم وشخصيات أخرى ذاع صيتها على شاشات التلفزيون، بدءاً بكريستيانو رونالدو ووصولاً إلى مايا جاما، كانوا من بين أولئك الذين استمتعوا بفترة العطلات في دبي، لينجزوا أعمالهم ويستمتعوا في الوقت ذاته في هذه الوجهة الخليجية «الساخنة»، بفضل الإجراءات الاحترازية الموجودة وسياستها الخاصة في ظل “كوفيد-19″، في حين تعايش أوروبا إجراءات الإغلاق الصارمة.

وأصبحت دبي أكثر مدن العالم انفتاحاً، إذ تدفق إليها السياح الأوروبيون، من بريطانيا وروسيا وفرنسا، مطلع عام 2021، حيث تمكنوا من الاستمتاع بالمطاعم ومختلف المناطق الترفيهية مع الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي.

وأكدت “فايننشال تايمز” أنه بعد إجراءات الإغلاق في دولة الإمارات، بدأت دبي بفتح اقتصادها تدريجياً في مايو، ومع إطلاق الدولة لبرنامج التطعيم السريع، صاحب ذلك زيادة ملحوظة في وتيرة الحجوزات في فنادق دبي وازاه انتعاش في سوق العقارات.

“لقد أزالت دبي التحديات ليراها الناس مكاناً آمناً، لذلك هم مستعدون للسفر”، هذا ما فسّره سايمون كاسون، رئيس عمليات الفنادق في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بمجموعة “فورسيزون”، مشيراً إلى وجود عدد قليل من الفنادق في العالم اليوم تتمتع بمستويات الطلب التي يتمتع بها سلسلة فنادق فورسيزون بإمارة دبي.

وقال كاسون إن معدلات الإشغال في فندقيهم بدبي قد ازدادت منذ شهر نوفمبر الماضي، لتصل في أحدها إلى أكثر من 90%.

وبلغت معدلات الإشغال بدبي خلال الأسبوع الأول من ديسمبر نحو 66%، وفقاً لمزود البيانات STR.

وبدأت دبي في فتح اقتصادها تدريجياً في مايو/أيار، عقب الإغلاق الصارم، ومع إطلاق دولة الإمارات العربية المتحدة لبرنامج تطعيم سريع، تزايدت الحجوزات في فنادق المدينة وانتعش سوق العقارات.

وتحتضن دبي كبرى مراكز التسوق التي تضم كبرى دور الأزياء العالمية، وكذلك يمكن للسائح فيها القيام برحلات يومية على متن اليخوت الفاخرة، والإقامة في أكثر الفنادق رقياً وفخامة، بجانب رحلات السفاري.

ويمثل أفق المدينة على نحو رائع عظمتها الكلية، بما تعج به من العديد من المعالم الفاخرة مثل برج العرب، وناطحات السحاب والأبراج ولا سيما أعلاها في العالم برج خليفة بطوابقه الـ160.

وعلى صعيد متصل، حلت دبي في المركز الثاني في قائمة أفضل عشر وجهات سياحية عالمية في 2020 نشرها حديثاً موقع “ترافل بلاس-كندا”.

اضغط هنا لمشاهدة الرابط الأصلي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى