التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

فشل إقالة ترامب… بنس فضل صداقته للرئيس

كتب – هالة عبدالرحمن

في محاولته لوقف جلسة الكونجرس المشتركة التي اجتمع خلالها المشرعون للتصديق على فوز جو بايدن، يُزعم أن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب أخبر نائبه مايك بنس أنه «يمكنه إما الدخول في التاريخ كوطني ، أو يمكنك الدخول في التاريخ كجبان».

ووفقًا لتقرير صحيفة «نيويورك تايمز»، كان السيد ترامب غاضبًا من رفض بنس مساعدته في قلب نتائج الانتخابات، وقام بمحاولة أخيرة لدفع نائب الرئيس إلى التدخل في 6 يناير، قبل وقت قصير من توجهه إلى مبنى الكابيتول.

وكان ذلك خلال هذه الجلسة المشتركة عندما خرق أنصار الرئيس الأمن في مبنى الكابيتول، وهتف بعضهم بإعدام بنس، مما أجبر المخابرات على إخفاء بنس في الطابق السفلي.

وفي تفجير دراماتيكي بين أعلى منصبين منتخبين في البلاد ، لم يتصل الرئيس للتحقق من سلامة نائبه، لكنه شن هجومًا كبيرا عليه عبر تويتر ، قائلاً إنه يفتقر إلى «الشجاعة» لاتخاذ إجراء.

في غضون ذلك، أكد نائب الرئيس أنه لن ينفذ القرار الذي أقره مجلس النواب اليوم الثلاثاء والذي يطالبه بإقالة السيد ترامب واستبداله كرئيس للبلاد وفقا للتعديل 25 من الدستور الأمريكي، بعد اتهامه بالتحريض على فوضى عارمة بمبنى الكابيتول.

ورد مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على مهلة الـ24 ساعة التي طرحتها نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب ومطالبته باللجوء إلى التعديل 25 بالدستور الأمريكي لعزل الرئيس الأمريكي.

وقال بنس في بيان صادر عن مكتبه: “مع تبقي 8 أيام على الفترة الرئاسية للرئيس، أنت «بيلوسي» والديمقراطيون تطالبوني باللجوء إلى التعديل 25، لا أظن أن مثل هذا التوجه يقف بصالح أمتنا أو يتماشى مع الدستور”.

ويأتي رد بنس قبل ساعات قليلة على مشروع قرار قدمه النائب الديمقراطي، جيمي راسكين، يحثه على “استخدام صلاحياته فورا تحت البنت 4 من التعديل 25 لجمع وتحريك أعضاء الإدارة الأمريكية لإعلان أن الرئيس غير قادر على تنفيذ مهام منصبه بنجاح”.

ويخطط النواب للتصويت، اليوم الأربعاء، على عزل ترامب بعد أسبوع على أحداث اقتحام مبنى الكونغرس الأمريكي.

مع رفض بنس أن يكون أول نائب للرئيس يستخدم التعديل الخامس والعشرين لإقالة الرئيس، سينتقل مجلس النواب الآن لعزل السيد ترامب يوم الأربعاء، الذي لم يتبق منه سوى أقل من ثمانية أيام في منصبه.

وأعلن العديد من الجمهوريين البارزين بالفعل عن وضع ثقلهم وراء دعوات المساءلة ، بما في ذلك رئيسة مؤتمر الحزب الجمهوري ليز تشيني من ولاية وايومنغ وعضو الكونجرس آدم كينزينجر من إلينوي وجون كاتكو من نيويورك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى