التقاريرسياسة

هل يحاكم ترامب بعد انتهاء ولايته ؟

رؤية – محمد عبدالله

يبقى الحديث بشأن عزل الرئيس ترامب ومحاكمته هو الأكثر تداولا داخل أمريكا وخارجها، عى الرغم من اقتراب موعد تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، كما يُطرح السؤال حول إمكانية محاكمة ترامب بعد انتهاء ولايته أم لا؟

إذ يبدو أن الوقت لن يكون كافيا للانتهاء من إجراءات عزل ترامب، وهنا سينتقل الديمقراطيون إلى الخطة البديلة وهي محاكمة ترامب بعد انتهاء ولايته ومغادرته البيت الأبيض.

الدستور الأمريكي

بحسب خبراء فإنه لا يوجد في الدستور الأمريكي ما يمنع محاكمة الرئيس، بل حتى إجراءات العزل إن انطلقت قبل الـ 20 من يناير واستمرت بعدها ، رغم أن هناك خلافات دستورية بين الخبراء والقانونيين في هذه النقطة، كون الدستور الأمريكي «صامت» في هذه المسألة.

خيارات ترامب

بين العزل أو التوبيخ والمساءلة، يتأرجح مصير الرئيس الأمريكي في أيام ولايته الأخيرة. فالديمقراطيون لا تتوقف مساعيهم بهدف عزله ومساءلته، وتحميله مسؤولية أحداث اقتحام الكونجرس. على الجانب الآخر يتحفظ الجمهوريون على مسألة العزل مكتفين بخيار التوبيخ فحسب.

ترامب إذن وفقا لرؤية الديمقراطيين أمام خيارين، أولها تقديم استقالته قبل موعد تنصيب جو بايدن في العشرين من الشهر الجاري، أو عزله من قبل نائبه مايك بنس عبر الشروع في إجراءات العزل، وإلا يتعين عليه مواجهة المساءلة بغرض العزل.

المشهد الفوضوي الذي شهده مبنى الكابيتول قبل أسبوع بعد اقتحام أنصار ترامب تزامنا مع جلسة المجلس للتصديق على فوز بايدن بانتخابات الرئاسة والتي جاءت بدعوة من ترامب نفسه للتوجه نحو الكونجرس لمنع أو تأجيل التصديق على فوز بايدن، بحسب خبراء القانون «وضع ترامب نفسه أمام محاكمة جنائية بعد انتهاء ولايته».

صور ستبقى عالقة في أذهان الأمريكيين، بعد أن تعرضت ديمقراطيتهم لاختبار عسير، أمام صور الفوضى والتخريب التي رافقت اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته في مشهد قد يلخص فترة ولاية ترامب بكاملها.

قائمة الاتهامات

ربما هذا ما أدركه ترامب مؤخرا وبعد شروع الديمقراطيين في إجراءات عزله ومحاكمته، وخلال زيارته الأخيرة لتكساس ومن أمام الجدار الفاصل مع المكسيك، أكد لوسائل الإعلام رفضه العنف وعودة الهدوء لأمريكا. ترامب لم ينس وصف من اقتحموا مبنى الكونجرس بـ«الغوغاء» في مشهد غريب يعكس انفصام ترامب، الذي أشاد بهم قبل أيام، وبأنه سيكون لهم دور في مستقبل أمريكا.

سيواجه ترامب تهما تتعلق بالضغط على مسؤول حكومي في ولاية جورجيا لجمع أصوات انتخابية، وتحريض مؤيديه على اقتحام مبنى الكابيتول لمنع فرز الأصوات داخل الكونجرس للبقاء في السلطة من خلال الترهيب والتمرد.

هذا إلى جانب قائمة من الاتهامات القديمة الموجهة لترامب، منها جرائم مالية، وانتهاك قانون تمويل الانتخابات، وعرقلة سير العدالة وكذلك تهم تتعلق بالفساد.

ما لا يعرفه البعض أن القانون الأمريكي يحاكم ترامب حتى بعد انتهاء ولايته رغم الجدل الدستوري الدائر حول هذه النقطة تحديدا خلال الأيام الأخيرة من ولاية ترامب، واستعداد العاصمة واشنطن بالإغلاق الكامل ترقبا لموعد تنصيب بايدن.

نتائج إدانة ترامب

حال إدانة ترامب بالتهم الموجهة إليه، سيمنع من الترشح لأي منصب فيدرالي فضلا عن حرمانه من كافة الامتيازات التي تمتع بها رؤساء أمريكا السابقين.

ترامب سيكون أيضا على موعد جديد مع كتابة التاريخ في الولايات المتحدة حال محاكمته بعد انتهاء فترة ولايته، إذ سيصبح الرئيس الأول في تاريخ أمريكا الذي يجري محاكمته بعد انتهاء فترة رئاسته.

رغم الحديث عن محاكمة ترامب، إلا أن المخاوف الحقيقية تكمن في محاولة لجوء ترامب إلى عفو شخصي عن نفسه، الأمر الذي يثير الجدل مجددا خاصة وأن العفو الرئاسي وإن تم يكون في إطار النظام الفيدرالي وليس فيما يتعلق بالقضايا المحلية أو جرائم على مستوى الدولة، وإن كان سجل جرائم ترامب، يشمل جرائم بحق الدولة من شأنها أن تضعه وجها لوجه أمام المحاكم الأمريكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى