التقاريرسياسة

عزل ترامب… وانقلب السحر على الساحر!

حسام السبكي

بين عشية وضحاها، أضحى الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، في حكم “المعزول سياسيًا”، بانتظار مصير قاتم، بعدما كان ملئ السمع والصبر، عبر الشاشات ووسائل التواصل الاجتماعي، فأضحى أثرًا بعد العين، وربما يواجه محاكمة بتهم عديدة، من بينها التحريض على العنف، قد تورده غياهب السجون، التي طالما لوح بالتهديد بها صوب خصومه ومعارضيه، ولم تشفع له شعارات الحمائية و”أمريكا العظيمة”، في حمايته من سوط القانون، الساعي للحفاظ على سمعة أمريكا، التي تلطخت بفعل أحد أكثر رؤوساء الولايات المتحدة “مروقًا” سياسيًا.

عزل ترامب

قبل ساعاتٍ قلائل، صوت مجلس النواب الأمريكي، لصالح إقرار تشريع ينص على مساءلة رئيس الولايات المتحدة الحالي، دونالد ترامب، بتهمة التحريض على التمرد في أحداث الكونجرس.

وأيد 232 مشرعا في مجلس النواب، بينهم 10 جمهوريين و222 ديمقراطيا، تشريع مساءلة ترامب، مقابل 197 نائبا أعلنوا رفضه.

وأصبح ترامب بالتالي أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يواجه المساءلة مرتين.

ويتهم الديمقراطيون، الذين يهيمنون في مجلس النواب، الغرفة السفلى للكونغرس، ترامب بـ”التحريض على التمرد”، عبر الخطاب الذي ألقاه يوم 6 يناير ويعتبر على نطاق واسع أنه حث أنصاره على اقتحام مقر الكونغرس.

وبعد المصادقة على مشروع القانون حول مساءلة ترامب سيتم إرسال الوثيقة إلى مجلس الشيوخ، الغرفة العليا للكونغرس التي يهيمن فيها الجمهوريون.

وتصويت مجلس النواب اليوم لصالح المساءلة يمهد الطريق لمحاكمة ترامب في مجلس الشيوخ بهدف عزله ومنعه من تقلد الرئاسة مجددا إذا أدين بالتحريض على التمرد.

وقال مؤلفو مشروع القانون المعد من قبل المشرعين الديمقراطيين، إن ترامب “في انتهاك لليمين الدستوري… تورط في ارتكاب جرائم وتجاوزات بالغة عبر التحريض على العنف ضد حكومة الولايات المتحدة“.

واعتبر معدو مشروع القرار أن ترامب حرض أنصاره على اقتحام الكونغرس وممارسة النهب والدمار والقتل فيه، مشددين على أنه أظهر بذلك أنه “سيواصل تمثيل تهديد للأمن القومي والديمقراطية والدستور حال السماح له بالبقاء في منصبه“.

ودعت الوثيقة إلى “عزل ترامب ومحاكمته وإبعاده من مكتبه” مع منعه من تولي أي منصب في الولايات المتحدة.

لائحة المساءلة

رغم خلافها العميق، سواءً على المستوى الحزبي أو الشخصي المباشر، وقعت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، الأربعاء، على لائحة مساءلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلة إنها تفعل ذلك وهي تشعر بحزن “وقلبها مفطور“.

وقالت خلال توقيعها على اللائحة: “اليوم، أظهر مجلس النواب أنه لا يوجد أحد فوق القانون، ولا حتى رئيس الولايات المتحدة. إن دونالد ترامب يشكل خطرا واضحا وقائما على بلدنا ونحن مرة أخرى نحترم قسمنا في المنصب لحماية دستور الولايات المتحدة والدفاع عنه“.

وأضافت: “الآن، مع كل الحزن وبقلبي المفطور لما يعنيه هذا لبلدنا، سأوقع لائحة مساءلة رئيس حرض على التمرد“.

مواقف متباينة

على صعيدٍ متصل، تباينت ردود الأفعال السياسية، داخل الكونجرس، حول الخطوة التالية التي ستتخد بحق الرئيس الجمهوري.

حيث أعلن زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر، أن المجلس قد يصوت على منع الرئيس الحالي دونالد ترامب من الترشح لمنصب الرئاسة مرة أخرى.

وقال شومر في تصريح: “إذا أدين الرئيس دونالد ترامب في محاكمة عزله بمجلس الشيوخ، فإنه سيتم إجراء تصويت منفصل على منعه من الترشح لمنصب الرئاسة مرة أخرى”.

على الجانب الآخر، أكد زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ بالكونجرس الأمريكي، ميتش ماكونيل، أن عملية مساءلة رئيس الولايات المتحدة الحالي، دونالد ترامب، لن تكتمل قبل تنصيب خلفه، جو بايدن.

وقال ماكونيل، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الأربعاء عقب تصويت مجلس النواب لصالح إقرار مشروع القانون حول العزل، إن مجلس الشيوخ سيبدأ مناقشة مساءلة ترامب خلال أول جلساته المخططة لها بالتوافق مع جدول أعماله بعد تسلمه التشريع، أي يوم الثلاثاء المقبل.

وذكر ماكونيل: “حتى في حال انطلاق العملية في مجلس الشيوخ وستمضي قدما بشكل فوري لن يتم إصدار الحكم النهائي قبل ترك الرئيس ترامب منصبه. هذا ليس قرارا يعود اتخاذه إلي، هذا الأمر واقع“.

وأضاف زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ أنه لا إمكانية لاكتمال محاكمة عادلة وجدية حول مساءلة ترامب قبل يوم 20 يناير.

واعتبر أنه من الأفضل أن يركز الكونغرس خلال الأيام الـ7 المقبلة على ضمان أمن مراسيم تنصيب الرئيس الجديد والنقل المنظم للسلطة إلى إدارته.

ترامب يعلق!

من قبيل “ذر الرماد في العيون”، ومحاولة الإنقاذ الأخيرة، بعد حالات الغرور السياسي، البادية في تصريحاته، خرج الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، ببيان مصور، تعليقًا على قرار عزله من قبل مجلس النواب الأمريكي.

وتحت شعار “المظلومية والحزن”، أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه “أصيب بصدمة وحزن” من اقتحام الكونجرس متعهدا بأن تتم محاسبة كل المشاركين فيه، وقال إنه وجه باستخدام كل الموارد لفرض النظام أثناء نقل السلطة.

وقال ترامب، في كلمة مصورة نشرت على حساب البيت الأبيض في موقع “تويتر” مساء الأربعاء ولم يتطرق فيها إلى قضية العزل: “أريد أن أكون واضحا جدا، إنني أدين بشكل غير قابل للتفسيرات العنف الذي شهدناه الأسبوع الماضي، لا مكان على الإطلاق لأعمال العنف والتخريب في بلادنا. كما لا مكان لها في حركتنا. جعل أمريكا عظيمة من جديد يعني الدفاع عن هيمنة القانون”.

وأضاف: “عصابات العنف تتحدى كل ما أؤمن به أنا، وكل ما تدافع عنه حركتنا. ليس من الممكن أن يقوم أي من الأنصار الحقيقيين لي بدعم العنف السياسي… أو إبداء عدم الاحترام بحق أجهزة الأمن أو العلم الأمريكي”.

وتابع: “شهدنا عنفا سياسيا خرج عن نطاق السيطرة، شهدنا كثيرا جدا من الاضطرابات والعصابات وأعمال الترهيب والتدمير. هذا لا بد من أن يتوقف، إن كنتم من اليمينيين أو اليساريين، الديمقراطيين أو الجمهوريين. لا مبرر للعنف أبدا“.

وشدد على أن “الولايات المتحدة دولة قانون، وهؤلاء الذين تورطوا في هجمات الأسبوع الماضي سيتم جلبهم للعدالة“.

وذكر: “كانت هناك تقارير تفيد بأنه من المخطط لإجراء مظاهرات خلال الأيام القريبة هنا في واشنطن وكذلك في كل أنحاء البلاد. الهيئة السرية الأمريكية أبلغتني بالتهديدات المحتملة… وأصدرت توجيهات للوكالات الفدرالية باستخدام كل الموارد اللازمة لضمان النظام. نقوم بنقل آلاف عناصر الحرس الوطني إلى واشنطن لتأمين المدينة وضمان انتقال (السلطة) بشكل آمن ودون وقوع أي حوادث“.

وأردف ترامب أنه شعر “بصدمة وحزن عميق بالمصيبة التي حصلت في الكابيتول الأسبوع الماضي”، داعيا كل الأمريكيين إلى “تجاوز انفعالات اللحظة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى