التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

لهذه الأسباب أعلن مارك روته استقالة حكومته الهولندية؟

رؤية – سحر رمزي

لاهاي- أعلن مارك روته رئيس وزراء هولندا، اليوم الجمعة، ومنذ ساعات قليلة استقالة حكومته، وتتعلق استقالة مجلس الوزراء بقضية المساعدات المقدمة للأطفال، إذ تم تصنيف آلاف الأشخاص، بشكل خطأ، على أنهم محتالون مما اضطرهم إلى سداد تكاليف رعاية الأطفال، والتعويضات التي سيتم صرفها للمتضررين تصل إلى ملايين اليوروهات،  ذلك حسب ما ذكر في وسائل الإعلام الهولندية ومنها أن أو أس أن بي أو تليخراف وغيرهم. مارك روته قال وُصف عشرات الآلاف من الآباء خطأً بأنهم محتالون أكبر من أن يجعل الوزارة تستمر وتكون ذات مصداقية.

سيناريو الأحداث

وقد عرض رئيس الوزراء روته على الملك ويليم ألكسندر استقالة حكومته. وهذا يعني أن حكومته الثالثة سقطت قبل شهرين من الانتخابات البرلمانية المزمع عقدها في شهر مارس. إذ إن جميع المشاورات التي تمت بين تحالف الأحزاب السياسية  المختلفة كان تشير إلى استقالة الحكومة.

حسب ما أعلن سوف يستمر جميع أعضاء الحكومة في تصريف الأعمال باستثناء وزير الشؤون الاقتصادية ويب يس. إذ إن الأخير سيغادر الحكومة بسبب ضلوعه في “قضية المساعدات” كوزير للمالية في الحكومة السابقة. وسيتولى وزير البنية التحتية فان نيوينهويزن حقيبته في المستقبل القريب.

الجدير بالذكر أنه قبل شهر، نشرت لجنة تحقيق برلمانية تقريرًا حادًا للغاية حول هذا الموضوع. وكانت الاستنتاجات الرئيسية هي أن الآباء قد تعرضوا للظلم بشكل غير مسبوق وانتهاك المبادئ الأساسية لسيادة القانون. وبحسب اللجنة البرلمانية فإن الوزراء والموظفين المدنيين ومجلس النواب والقضاة ارتكبوا أخطاء فادحة، وتضمن التقرير نقدا لاذعا للعديد من الأشخاص، بينهم وزير المالية وسبيس. واعترف وزير المالية الهولندي بالأخطاء التي ارتكبتها وزارته فيما يتعلق بهذه القضية.

التعاون بشأن كورونا مستمر

ومن جانبه  نظر الملك رسميا في طلب الاستقالة، وطالب جميع أعضاء الحكومة بمواصلة المهام التي وصفها ب”ما هو ضروري لمصلحة المملكة”، وقد اتفقت الأطراف الحكومية على مواصلة تعاونها في مكافحة أزمة كورونا كما جرى خلال الفترة الأخيرة. وستواصل الحكومة في مهام تصريف الأعمال، فضلا عن المهام المتعلقة بمواجهة أزمة كورونا.

من الذي أمر بإسقاط الحكومة؟

يمكن أن تسقط الحكومة إذا هدد حزب حاكم بسحب دعمه للتحالف الحكومي. وهذا يعني أن البرلمان ليس لديه ثقة كافية في مجلس الوزراء لمواصلة الحكم، ولكن في بعض الأحيان تشعر الحكومة بالحالة المزاجية نفسها ، أو تشعر بالحاجة إلى تحمل المسؤولية عن سوء الإدارة المزعوم. كان هذا هو الحال مع رئيس الوزراء روته وحكومته، الذي خلص إلى أن دورهم في قضية الفوائد ، حيث وُصف عشرات الآلاف من الآباء خطأً بأنهم محتالون ، أكبر من أن يستمر كوزارة ذات مصداقية وذلك حسب ما نشر في إن أو أس وشرحت التالي.

ماذا يعني هذا السقوط في الممارسة السياسية؟

على الرغم من استقالة جميع أعضاء الحكومة ، يستمر مجلس الوزراء في العمل كالمعتاد: يجب اتخاذ قرارات بشأن بعض الأمور العاجلة ، مثل التعامل مع أزمة كورونا. إنها قاعدة غير مكتوبة أن مجلس الوزراء المؤقت لا يتخذ قرارات لا يؤيدها مجلس النواب.

في الممارسة العملية ، هذا يعني أن القرارات لا تُتخذ إلا بشأن الموضوعات العاجلة التي يوجد إجماع كبير حولها في المجلس، مثل النهج للتعامل مع أزمة كورونا.

ماذا يحدث إذا كان هناك نزاع بين مجلس الوزراء ومجلس النواب؟

هذا وضع غير مرغوب فيه إذا كانت الحكومة خارجة. لم يعد بإمكان مجلس النواب تقديم اقتراح بتوجيه اللوم إلى الحكومة ، لأن الفريق الوزاري لم يعد في منصبه. يمكن لمجلس النواب أن يعلن مواضيع مثيرة للجدل: وهذا يعني أن البرلمان يقرر أن مجلس الوزراء لم يعد بإمكانه اتخاذ قرار بشأنها.

بالمناسبة ، لا يزال بإمكان مجلس النواب إرسال الوزير المنتهية ولايته إلى البيت إذا كان وفقًا للبرلمان غاضبًا للغاية من تصرفاته وقد حدث هذا في السابق على سبيل المثال ، في مايو 1994 ، مع وزير العدل إرنست هيرش بالين.

هل يمنع روته من إدارة شؤون البلاد ويفضل تقديم موعد  الانتخابات؟

الإجابة، روته يمكنه إدارة البلاد حتى موعد الانتخابات المقبلة، حسب الخبراء، هذا هو الحال عادة إذا لم تكمل الحكومة الأربع سنوات. و في 17 (مارس) ، ستجرى انتخابات مجلس النواب على أي حال لأن مجلس الوزراء يحكمهم لمدة أربع سنوات فقط. ليس من الممكن ولا المفيد مطالبة الناخبين بالتوجه إلى صناديق الاقتراع قبل 17 مارس. كما سيدخل مجلس النواب إجازة خلال أربعة أسابيع بسبب التجهيز للانتخابات.

هل من مكن للوزراء أن يعودوا من حكومة سقطت قبل الانتخابات؟

نعم ، هذا ممكن. لا يوجد شيء أو لا أحد يمنع الوزراء الذين “سقطوا” من العودة كقادة حزبيين أو من المشاركة في الحكومة المقبلة مرة أخرى بعد الانتخابات.

وحول روته هناك جدل كبير إذا كان جدير بأن يقود حزبه في الانتخابات القادمة،  بعد قضية التعويضات، ولكن في نهاية المطاف، فإن الحزب هو الذي يقرر من سيكون زعيم الحزب وهل يستمر روته كزعيم للحزب أم إنه قد تأثرت شعبيته بالقضية، وذلك سيؤثر على نتائج الانتخابات.

 روته تسبب في استبعاد حزبه من الحكومة التي ستتشكل بعد  انتخابات 17 مارس

هذا يعتمد على نتائج الانتخابات والتشكيل الوزاري المرتقب. ولكن استنادًا إلى أحدث استطلاعات الرأي ، يبدو من المرجح أن VVD الذي ينتمي إليه روته سوف يأخذ زمام المبادرة مرة أخرى ، لأنه يبدو أن حزبه أكبر حزب تقريبًا. على أي حال، هذه مجرد استطلاعات للرأي ، ويمكن أن يحدث الكثير في الشهرين القادمين على الانتخابات.

تعرف على الدعم الذي  تقدمه هولندا للشعب

هولندا دولة رفاه (عناية) وتقدم الحكومة لكل فرد في المجتمع الحد الأدنى من الدخل الذي يضمن العيش الكريم. هنالك قوانين تحمي الناس إذا مرضوا أو فقدوا أعمالهم وأصبحوا عاطلين عن العمل، كما أنك تحصل على دخل إذا بلغت سن المعاش. ويحصل الأطفال أيضاً على إعانات تدفع لوالديهم. الحكومة هي التي تتولى دفع هذه الإعانات وتمولها من عائدات الضرائب وهكذا نسهم جميعاً في الرعاية والضمان الاجتماعي في هولندا ، وذلك حسب القانون الهولندي وما ينشر في وسائل الإعلام بالبلاد.

المعونة المالية حق لكل طفل

كل من لديه أطفال في هولندا يستحق معونة الطفل بغض النظر عن مستوى دخله. بمرور الوقت تتغير بعض الأمور في التشريعات المتعلقة بدعم الأطفال لكن الحكومة عازمة على مواصلة المساهمة في الإنفاق على تربية الأطفال.

بدأ دفع معونة الأطفال منذ عام 1941 لكنه كان قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية يدفع لمن يولد له طفل ثالث، بعد الحرب تقرر دفعه لكل الأطفال ابتداءً من الأول.

يحصل الأهل على الإعانة الخاصة بالأطفال (Kinderbijslag) كمساهمة حكومية في تأمين الغذاء والملابس وباقي متطلبات أطفالك. في حال أردت توفير هذا المال فوفره لصالح مستقبل أطفالك: يمكنك مثلاً توفير مال هذه الإعانة للمساهمة في الإنفاق على دراسة الأطفال في المستقبل.

علاوة حضانة / رياض الاطفال Knderopvangtoeslag

تترك الكثير من الأسر الهولندية أطفالها يوماً واحداً أو أكثر في الأسبوع في دار حضانة أو روضة أطفال/ لأن الوالدين يعملان مثلاً. رعاية الأطفال تكلف الكثير من المال، لذلك تقدم الحكومة الهولندية دعماً للوالدين للحضانة / روضة الأطفال لأنها ترغب في دعم وتشجيع عمل المرأة.

هل يذهب أطفالك للحضانة أو الروضة؟ إذاً ربما تستحق علاوة حضانة أطفال وهي مساهمة في تكاليف رعاية الأطفال أثناء يوم العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى