التقاريرسياسة

آلاف المهاجرين باتجاه أمريكا.. كيف ستتعامل معهم إدارة بايدن؟

محمود طلعت

تحرك آلاف المهاجرين من هندوراس شمالا صوب الولايات المتحدة الأمريكية، في الوقت الذي تبنى فيه الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن نهجا «أكثر إنسانية» في التعامل مع ملف الهجرة.

وأظهرت مقاطع فيديو، الآلاف من المهاجرين، يحملون علم هندوراس ويعبرون الحدود إلى داخل جواتيمالا، عند منطقة ألفلوريدو.

وأمس السبت، تصدت شرطة جواتيمالا لآلاف المهاجرين الذين اقتحموا حدود هذا البلد على أمل الوصول إلى الولايات المتحدة، لكن السلطات تريد إعادتهم إلى بلدهم هندوراس.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن مجموعة من المهاجرين اتجهوا إلى الحدود مع الولايات المتحدة، رغم أن أعدادهم أخذت في التناقص مع استمرار مسيرتهم الطويلة.

وقال مفوض الجمارك وحماية الحدود الأمريكي مارك مورجان أن مجموعتان من المهاجرين تضمان أكثر من 5000 شخص تشقان طريقهما نحو الولايات المتحدة، فيما اجتازت إحداهما الحدود الجواتيمالية.

المكسيك تحذر

من جهتها حذرت الحكومة المكسيكية من أنها لن تسمح بدخول قوافل المهاجرين غير الشرعيين أراضيها، وأرسلت حوالى 500 شرطي إلى الحدود مع جواتيمالا.

ويسير المهاجرون ضمن طوابير على طول الطرق حاملين حقائب على ظهورهم، ويضع معظمهم كمامات بسبب فيروس كورونا.


مناوشات مع الأمن

قبل يومين، اندلعت مناوشات بين الأمن في هندوراس والمهاجرين، وقال مسؤولون في جواتيمالا إن نحو 6500 شخص يتجهون شمالا، في رحلة محفوفة بالإرهاق والمخاطر في آن واحد.

وتفصيلا، تقدمت قافلة المهاجرين التي تضم ما لا يقل عن 9 آلاف هندوراسي موزعين على عدة مجموعات وفق سلطات جواتيمالا، مسافة 50 كلم تقريباً داخل هذا البلد، وفقا لإحصائيات وكالة «فرانس برس».

واصطدمت المجموعة التي في الطليعة وتضم 3500 مهاجر بعشرات من عناصر الشرطة والجيش تم نشرهم في نقطة مراقبة في مدينة فادو هوندو في مقاطعة شيكيمولا.

ونجح بعضهم باجتياز الطوق الأمني قبل أن تعترضه عناصر الشرطة، وفق الجهاز المحلي للهجرة الذي طالبهم بإظهار أوراق ثبوتية وفحوص «كوفيد-19» سلبية.

قرار فتـــح الحدود

ورغم أن الشرطة عادة ما تستخدم العنف لاحتواء تدفق المهاجرين، إلا أن قرار فتح الحدود اتخذ بعدما تبين وجود العديد من العائلات والأطفال بين المهاجرين، بحسب الوكالة الفرنسية.

وبعدما تمكنوا من عبور 450 كلم داخل جواتيمالا، يفترض أن يحاول المهاجرون دخول المكسيك عبر نقطة تيكون أومام الحدودية (جنوب غرب) وفق معلومات أفادت بها سلطات الهجرة.

وتكثف كل من جواتيمالا وهندوراس والسلفادور والمكسيك جهودها لتنسيق إجراءات الأمن والصحة العامة، في سبيل احتواء عمليات العبور غير المسموح بها في المنطقة.

بايدن وملف الهـجرة

كانت حملة جو بايدن قد ركزت على إصلاح ملف الهجرة، خاصة لمن لا يتمتعون بوضع قانوني داخل البلاد، لكن لم يتضح مدى السرعة التي ستتحرك بها إدارته في هذا الصدد.

وكان بايدن قد تعهد بإلغاء القيود المفروضة على العمال المؤقتين، وتخفيف قيود التأشيرة على الطلاب الدوليين، ووقف بناء الجدار الحدودي، وإنهاء مراكز احتجاز المهاجرين الخاصة، إضافة إلى رفع قيود السفر عن رعايا 13 دولة.

وبموجب خطة بايدن، سيصبح المهاجرون مؤهلين للحصول على الإقامة الدائمة القانونية بعد 5 سنوات وللحصول على الجنسية الأمريكية بعد 3 سنوات إضافية، وهو مسار أسرع للحصول على الجنسية مقارنة بقوانين الهجرة السابقة.

قلق أمريكي

ويعتزم بايدن مطالبة الكونجرس بإضفاء الصبغة القانونية على نحو 11 مليون مهاجر غير شرعي يعيشون داخل الولايات المتحدة لتمهيد الطريق أمام منحهم المواطنة، ما يثير الجدل داخل الأروقة السياسية سواء بين الديمقراطيين والجمهوريين.

مساعدو جو بايدن وفي تصريحات «غير رسمية» عبروا عن بالغ قلقهم من احتمال تزايد أعداد المهاجرين الساعين لدخول الولايات المتحدة في الأيام الأولى من إدارته.

وأعلن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب يوم الجمعة الماضي، حال طوارئ على الحدود مع المكسيك، وهذه المرة الأولى منذ فبراير 2019 التي يتخذ فيها قرارا مماثلا.

وقال البيت الأبيض: «ينبغي اتخاذ تدابير جديدة بهدف التعامل مع الوضع الإنساني والسيطرة على الهجرة وكذلك تدفق المخدرات والمجرمين».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى