التقاريرسياسة

رغم سقوطها.. الحكومة الهولندية تثير الغضب والرفض الشعبي بالبلاد

رؤية – سحر رمزي

أمستردام – ما زال سيناريو الأحداث في هولندا في تصاعد بعد استقالة الحكومة الهولندية الجمعة الماضية، وعلى مدار يومي السبت والأحد تم الكشف عن الكثير من الملفات الصادمة لأحداث وجرائم ترتكب في هولندا؛ حيث فجر وزير الصحة بعد استقالة الحكومة بيوم مفاجأة من العيار الثقيل عندما قدم للبرلمان الهولندي ملف كامل عن جرائم تم كشفها ترتكب في  أكثر من دار للرعاية الصحية، وقال ذلك ما تم كشفه حتى الآن في مقاطعتين بهولندا، ويمكن أن يكون هناك المزيد من الجرائم  في أماكن أخرى،.

ما ذكره من انتهاكات وجرائم  مثل الاستغلال جنسي للمرضى من كبار السن والشباب  “” من المصابين بأمراض مثل الأمراض النفسية والعقلية أو من الشيخوخة أو من يتلقون العلاج من إدمان المخدرات، وكذلك  تم استغلالهم في زرع الحشيش والمخدرات والبناء لمنازل تم بيعها، وكل ذلك والحكومة في غفلة، وذلك بخلاف مشكلة 26 ألف أسرة تضرروا على مدار عشر سنوات من حقوقهم في  رعاية الطفل التي كانت السبب في استقالة الحكومة، وخاصة بعد اتهامات  بالاحتيال والنصب وجهت دون حق  لأسر الأطفال، ونتاج ذلك قررت الحكومة تعويض كل أسرة بـ30 ألف يورو ولكن البرلمان وجد انه غير كافي لما تعرضت له الأسر الهولندية من ظلم وشقاء وحياة صعبة وبالتالي تم استقالة الحكومة. ولكنها مستمرة لتسيير الأعمال وخاصة إجراءات كورونا حتى انتهاء الانتخابات وتشكيل حكومة جديدة.

الشعب غاضب ورافض للحكومة والأسباب هي!

على الرغم من استقالة مارك روته وحكومته،  كثير من أبناء الشعب الهولندي رفض استمرارها حتى لتسيير الأعمال وأيضا رفض إمكانية عودتها بعد الانتخابات، واليوم أعلن ذلك في مظاهرات حاشدة تخطت الألف شخص مظاهرة دون موافقة الجهات المعنية، البداية كانت بتقديم  طلب تصريح للتظاهر  اليوم الأحد تم تقديمه  من قبل ميشال ريجينجا  “عن مجموعة نحن هولندا”إلى بلدية أمستردام، يهدف إلى عمل مظاهرة حاشدة في مدينة أمستردام في ميدان المتاحف، البلدية عرضت الأمر على البوليس والجهات المعنية، من جانبها البلدية اقترحت تقليص العدد إلى 500 شخص وغيرت مكان  التظاهر إلى بارك كبير في غرب أمستردام، ولكن  اللجنة المنظمة أصرت على ميدان المتاحف لأنه أكبر ومناسب أكثر للعدد حيث أبدى أكثر من عشرة الأف شخص رغبتهم في الحضور، وكان ذلك سبب رفض الطلب من قبل البلدية “وبشكل أدق من مثلث اتخاذ القرار رئيسة البلدية وقائد الشرطة، كير الضباط” خوفا من انتهاك إجراءات  كورونا الاحترازية، وقامت البلدية  بتحذير المتظاهرين وكذلك البوليس ولكن منظم الدعوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حشد المتظاهرين للحضور والمشاركة ويقول كونوا حذرين عند الحضور من المراقبة  خلال كافة وسائل المواصلات، كما حذرهم من العنف وإصدار أي أسماء أو ارتداء ملابس موحدة.

من جانبها أصدرت البلدية بيان هام نشر في كافة وسائل الإعلام الهولندية وعلى موقعها الرسمي، تحذر المتظاهرين من الحضور إلى المظاهرة الملغاة في ميدان المتحف بعد ظهر اليوم.  وطالبتهم بالبقاء في المنزل ووجهت الذين أعربوا سابقًا عن اهتمامهم بالحضور تحثهم على البقاء في البيت، في غضون ذلك ، اجتمعت الوحدة المتنقلة  في ميدان موازين بلاين، وأكدت أن الشرطة في ميدان المتحف، في حالة اضطرارهم للتدخل عند وصول المتظاهرين.

والجدير بالذكر أنه قد قام ريجينجا برفع دعوى قضائية يوم الجمعة الماضي، ولكن دون جدوى. حكم القاضي لصالح البلدية وبالتالي المنظم على خطأ. أدى ذلك إلى قرار من قبل المحكمة بإلغاء الاحتجاج و مع ذلك تم تحديد موعد المظاهرة في الساعة 2 بعد الظهر اليوم، وقد أبدى أكثر من عشر آلاف شخص اهتمامهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

بسبب الحكومة وتعسفها على حد قولهم، الكثير من المزارعين غير راضين، والرعاية الصحية مدفوعة الأجر سيئة. مشغلي أرض المعارض يائسون، رعاية المسنين تتضاءل صناعة الطعام من مطاعم وفنادق بكافة أشكالها  على وشك الانفجار، وأموال دافعي الضرائب الهولنديين تذهب إلى الخارج.

حكومة قمع العنف في هولندا لماذا تعجز عن حل أزمة نقص المساكن.. كفى

يمكن القيام بمظاهرات كبيرة في إسبانيا وبيلاروسيا وفرنسا والصين. يجب أن نكون نحن الهولنديين قادرين على القيام بذلك أيضا أنا أقود الطريق..هولندا في مقاومة.. ابتعد عن هذه الحكومة الآن ، وإلا فلا  أمل لمستقبل أفض.

الجدير بالذكر أنها ليست  المظاهرة الأولى بل هناك العديد من المظاهرات على مدار الشهور والأيام السابقة وآخرها في الأسبوع الماضي، كانت هناك أيضًا مظاهرات ضد الإغلاق وإجراءات كورونا في كل من فيلسن و هيلفرسوم

في فيلسن، توقفت التظاهرة ضد إجراءات كورونا بعد خمس عشرة دقيقة. وفي هيلفرسوم، انتهت المظاهرة قبل نصف ساعة من نهايتها، بسبب “الأجواء المشحونة، وزيادة عدد المتظاهرين، وقدم تنظيم الاحتجاج في هيلفرسوم شكوى ضد البلدية. أرادوا استرداد جميع الإيجارات وطالبوا بتعويضات عن كل الخسائر التي تعرضوا لها.

منظم مظاهرة أمستردام  يطالب بعدم العنف

نحن ضد العنف  هكذا قال منظم الحدث، لابد وأن  نبعد أنفسنا عن أي عنف يُرتكب ضد الشرطة ، ضع في اعتبارك أنهم يقومون بعملهم أيضًا. ونحن لا ندعو إلى العنف، لكنني لن أقول أبدًا إنه لا يجب عليك الذهاب ، فهذه إرادتك الحرة، أعلم أنها مظاهرة محظورة وأن الشرطة ووحدات الشرق الأوسط وأفريقيا ستتصرف وفقًا لذلك وذلك حسب ما نشر في كافة وسائل الإعلام الهولندي.

وأكمل ما زلت أؤمن بالدولة (العادلة) والديمقراطية (الزائفة) آمل أن ينتصر الشعب. احترس واعتني بنفسك والأشخاص من حولك.

الشرطة تستخدم خراطيم المياه لإنهاء مظاهرة ميدان المتحف

بدورها دعت الشرطة والوحدة المتنقلة الحاضرين مرارًا وتكرارًا إلى مغادرة ميدان المتحف.  عندما لم يتم متابعة ذلك ، تم استخدام خراطيم المياه وكلاب الشرطة.  وبحسب البلدية ، فإن الشرطة تصرفت “حسب السيناريو” في هذا الصدد.  “بعد عدة تحذيرات عبر الصوت المكبر ، تم نشر قاذف المياه”.

وصاح المتظاهرون مرارا وتكرارا “لا تفعلوا!”  وأكدوا أنهم جاؤوا “بدافع الحب”.  وأظهرت الصور أنهم لم يلتزموا بإجراءات كورونا، مثل الابتعاد متر ونصف.

الإعلام الهولندي كان هناك عنف من قبل المتظاهرين ضد رجال الشرطة

وفقًا لمراسل NOS، مارك هامر، الموجود في ساحة المتحف، فإن الشرطة واجهت صعوبة في صد المتظاهرين، وكان هناك “معارك” وألعاب نارية هنا وهناك.  يقول: إن الأمور تزداد صعوبة.  المربع ليس فارغًا تمامًا بعد. وحسب الشرطة قد خرج الوضع عن السيطرة حيث رفض المتظاهرون العودة إلى ديارهم. استخدمت الشرطة عددًا من خراطيم المياه لتفريق المجموعات.

كما وجد ضباط على ظهور الخيل في الموقع لإخراج المتظاهرين من ميدان المتحف.  وقد تم إلقاء الطوب والألعاب النارية  من قبل المتظاهرين على الشرطة. وقالت AT 5 إنه تم حتى الآن إلقاء القبض على العديد من الأشخاص. وهتف المتظاهرون “نحن هولندا”.

أخصائية علاج طبيعي كورونا ضد الإنسانية

أبلغت أخصائية العلاج الطبيعي آن، الموجودة في ميدان المتحف، صحيفة دي تليجراف أنها تعمل مع كبار السن وترى مدى خطورة معاناتهم من الإجراءات المتخذة.  على الرغم من حظر التظاهر ، جئت على أي حال.  وبالتالي فإن الإجراءات التي يتم اتخاذها الآن ضد فيروس كورونا هي ضد الإنسانية جمعاء.  تقول آن “ليست هناك حاجة للقاح أو الأقنعة”.

جاءت امرأة أخرى إلى ميوزيوم بلين مع ابنها.  “أنا هنا في رحلة ميدانية لابني للدراسات الاجتماعية.  أظهر ما يحدث حقًا “.

“لقاح كوفيد = سم”

شارك معظم المتظاهرين  بدون أقنعة ودون الابتعاد مسافة 1.5 متر.  كذلك كان هناك شخص يتحرك في المظاهرة ومعه لافتة كتب عليها “لقاح كوفيد = سم”.  وحمل متظاهر آخر لافتة كتب عليها “ترامب”.

كما يتم إلقاء الألعاب النارية من حين لآخر.  غنت للشرطة “عار عليك”.  يتم القبض على الناخبين وإلقاء القبض عليهم في الشرطة حسب “التليجراف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى