التقاريرسياسة

زعماء العالم يهنئون بايدن ويتطلعون للعمل مع إدارته

رؤية – محمود سعيد

تلقى الرئيس الأمريكي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس التهاني عقب الانتهاء من أداء مراسم التنصيب، الأربعاء، ليصبح بايدن الرئيس رقم 46 في أمريكا.

وعبر كبار قادة الاتحاد الأوروبي عن ارتياحهم لوصول صديق لأوروبا إلى البيت الأبيض، وقالت رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إن “أوروبا لديها من جديد صديق في البيت الأبيض بعد 4 سنوات طويلة من عهد الرئيس دونالد ترامب”.

حيث هنأ رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون، عبر حسابه بموقع تويتر، الرئيس الأمريكي جو بايدن و نائبته كامالا هاريس عقب حلف اليمين الدستورية، وقال: ” تعد قيادة أمريكا أمرًا حيويًا فى القضايا التى تهمنا جميعًا، من تغير المناخ إلى كورونا، وأنا أتطلع إلى العمل مع الرئيس بايدن”.

كما هنأ رئيس الحكومة الكندي، جاستن ترودو، الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، مؤكدا أنه سيتعاون معه لمكافحة فيروس كورونا والتغيّر المناخي.

بدوره هنأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الأمريكي الجديد جو بايدن بتنصيبه رئيسا للولايات المتحدة اليوم.

وكتب ماكرون على “تويتر”: “أرحب بعودة الولايات المتحدة إلى اتفاقية باريس للمناخ: أهلا بكم من جديد!”.

من جانبه، أعرب البرلمان الأوروبي عن تطلعه لعلاقة قوية بين أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية في عهد الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال “أريد أن أوجّه بشكل رسمي اليوم، في يوم تسلّم جو بايدن مهامه، دعوة إلى أن نبني سوياً ميثاقاً تأسيسياً جديداً من أجل أوروبا أقوى ومن أجل ولايات متحدة أقوى ومن أجل عالم أفضل”.

وأكد حلف شمال الأطلسي أنه يتطلع للعمل مع بايدن لتعزيز الروابط بين أوروبا وواشنطن، وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في تغريدة أمس الثلاثاء “نحن نتطلع للعمل مع الرئيس المنتخب جو بايدن لتعزيز الروابط بين الولايات المتحدة وأوروبا، في وقت نواجه فيه تحديات عالمية لا يمكن لأي طرف أن يواجهها بمفرده”.

فيما قالت منظمة الأمم المتحدة: نتطلع للعمل مع الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بشأن قضايا اللاجئين.

وأعرب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن ارتياحه الكبير لانتقال السلطة في الولايات المتحدة، مؤكداً أن هذا الشعور يتشاركه الكثير من الناس في ألمانيا.

كما دعا الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشيوف روسيا والولايات المتحدة إلى إصلاح العلاقات المتوترة بينهما، وقال في مقابلة مع وكالة تاس الرسمية “الوضع الحالي للعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة يثير قلقاً كبيراً”.

وأضاف “لكن هذا يعني أيضاً أنه يجب القيام بشيء حيال ذلك من أجل إعادة العلاقات إلى طبيعتها”، وتابع “لا يمكننا عزل أنفسنا عن بعضنا البعض”.

بدوره، هنأ ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بايدن بمناسبة تنصيبه وأكد تطلعه لتعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البحرين وأمريكا وتطوير التعاون والتنسيق والعمل المشترك بما يعزز المصالح المتبادلة للبلدين.

كما هنأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بايدن متمنيا له النجاح في مواجهة التحديات الكبرى. وقال: “إننا نتطلع للعمل سويا من أجل السلام والاستقرار في المنطقة والعالم”. وأكد الرئيس استعداده لعملية سلام شاملة وعادلة تحقق أماني الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.

كما بعث أمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح ببرقية تهنئة إلى نائبة الرئيس الأميركي هاريس أعرب فيها عن خالص تهانيه بتنصيبها نائبة لرئيس الولايات المتحدة الأميركية.

فيما دعا رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بايدن إلى “تعزيز التحالف الأمريكي الإسرائيلي” و”مواصلة توسيع نطاق السلام” بين إسرائيل ودول عربية، وهنأ نتانياهو جو بايدن على تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، وكامالا هاريس على تنصيبها نائباً للرئيس، وقال في كلمة عبر الفيديو: “أتطلع إلى العمل معكم لتعزيز التحالف الأمريكي الإسرائيلي ومواصلة توسيع نطاق السلام بين إسرائيل والعالم العربي، ومواجهة التحديات المشتركة، وعلى رأسها التهديد الذي تشكله إيران”.

بينما دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بايدن، إلى إنهاء القرارات المتعلقة بمحاولات تصفية القضية الفلسطينية لصالح إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، إنه يجب على بايدن “تصحيح المسار التاريخي للسياسات الأمريكية الخاطئة والظالمة للشعب الفلسطيني”.

وأضاف أن بايدن “مُطالب بإنهاء القرارات المتعلقة بمحاولات تصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها المتعلقة بالقدس واللاجئين”.

كما دعا برهوم إدارة بايدن إلى “احترام إرادة الشعب الفلسطيني وخياراته الديمقراطية، وإرساء مبادئ الأمن والاستقرار في المنطقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى