التقاريرمنوعات

الأميرة ديانا في المحكمة.. فستان زفافها يصنع أزمة قانونية بعد أربع عقود

رؤية

رغم مرور 4 عقود على تصميمه، عاد فستان زفاف الأميرة ديانا الأيقوني إلى الواجهة من جديد، لكن من خلال معركة قانونية وصلت إلى أروقة المحاكم هذه المرة وبطلاها الزوجان السابقان ديفيد وإليزابيث إيمانويل اللذان صمما الفستان معاً عام 1981.

كان الزوجان السابقان يعملان من خلال دار أزياء خاصة بهما تدعى “إيمانويل”، لكنهما تطلقا بعد 9 سنوات وانفضت الشراكة بينهما، واليوم تعرض الزوجة الرسم التخطيطي والاسكتشات الأولية للفستان في المزاد العلني مع مجموعة من فساتين الأميرة الراحلة التي صممتها مع زوجها.

ومن هذه التصميمات: الفستان الكريب الذي ارتدته ديانا أثناء جولتها الخليجية وهو ما أثار حفيظة الزوج ديفيد الذي يطالب بأمر من المحكمة يمنع بموجبه زوجته السابقة من بيع الرسومات دون الحصول على موافقته الخطية مع تعويض مادي عن النسخ التي تم بيعها بالفعل وإتلاف النسخ المكررة عن التصميمات لأنها تسيء إلى سمعته كمصمم محترف إضافة إلى أن هذا التصرف يُعد انتهاكاً لحقوق الطبع والنشر على حد زعمه.

وبحسب موقع إنسايدر، قدم المصمم وثائق للمحكمة تضم رسومات معروضة للبيع دون علمه تشكل بمجملها جزءًا كبيراً من خزانة ثياب الأميرة ديانا منها “بلوزة من الشيفون مع ياقة من الساتان ” ارتدتها الأميرة ديانا أثناء جلسة تصويرية لمجلة فوغ و”فستان سهرة أسود مطرز بالترتر” من حفل خطوبتها الرسمية للأمير تشارلز في مارس عام 1981 ؛ و”فستان سهرة من الحرير الأخضر” ارتدته عام 1985 ؛ و”فستان أسود وفضي” ارتدته أثناء حضور العرض الأول لفيلم Out Of Africa في عام عام 1986 ؛ و “فستان كريب أبيض” ارتدته الأميرة في الجولة الملكية لدول الخليج في نفس العام.

ووفقًا للدعوى القانونية التي قدمها محامو ديفيد إيمانويل فإن الزوجة السابقة قد عرضت ثماني نسخ مكررة من رسوماتهم الأصلية في مزاد يسمى Passion For Fashion . وشملت الدعوى شركة كيري تايلور للمزادات في لندن والتي لا تزال تعرض الرسوم على موقعها الإلكتروني.

 ويؤكد الزوج بأن بعض هذه الرسومات قد عُرضت للبيع في مزادات عامة في عامي 2018 و 2020 وتم بيع كل نسخة بمبالغ تصل إلى 2800 جنيه إسترليني وأن هذا يخالف الاتفاق الذي تم بينه وبين طليقته في عام 1990 وهو العام الذي انتهت فيه شراكتهما في Mayfair couture وتعاهدا على عدم استخدام اسم Emanuel في أعمالهما القادمة.

ويعد فستان زفاف الأميرة ديانا الأيقوني واحداً من أكثر الفساتين الملكية شهرة وهو التصميم الذي بقي تحت أكبر حراسة مشددة في تاريخ الموضة كي لا يتسرب إلى العلن قبل حفل الزفاف الرسمي، وقد كان مبهراً ومدهشاً بتصميمه الفريد وقماشه المغزول خصيصاً في مزرعة حرير بريطانية وزينته التي وصلت إلى عشرة آلاف لؤلؤة وقد ظل لفترة من الزمن رمزاً للأناقة الباذخة وملهما لكثير من المصممين حول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى