التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

الوجه السياسي للموضة.. رسائل الأزياء في تتويج سيد البيت الأبيض 2021

أماني ربيع

كما يحتل تنصيب رئيس جديد للولايات المتحدة الأمريكية صدارة الاهتمام العالمي لدى المهتمين بالشأن السياسي والاقتصادي، وتنتظر دول العالم كلمته التي سوف تحدد مسارات العديد من القضايا والأزمات الدولية، تكون اللحظة التي تظهر فيها السيدة الأولى رفيقة دربه خلال مشواره بالبيت الأبيض بإطلالتها من أهم اللحظات لدى المهتمين بالموضة والأزياء.

وسعيد أو سعيدة الحظ من المصممين الذين يقع اختيار السيدة الأولى عليه، يصبح من النجوم في مجاله، كما ترتفع مبيعات القطع التي تم ارتداؤها بشدة سواء الملابس أو الإكسسوارات المصاحبة لها.

ولا تكون الأزياء في حفل التنصيب مجرد مظهر للأناقة، بل هي أيضا وسيلة للتعبير عن رأي أو وجهة نظر، أو حتى الامتنان لشخص أو مبدأ.

وهذا العام أعادت السيدة الأولى جيل بايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس، والرئيس جو بايدن نفسه، الثقة لمصممين الأزياء الأمريكيين، بعد أن أطلوا جميعا بتوقيع مصممين محليين، عكس ميلانيا ترامب السيدة الأولى السابقة والتي كانت تفضل أكثر المصممين الأوروبين، وهو ما ظهر جليا خلال مدة ولاية ترامب، حتى إنها اختارت وداع البيت الأبيض أمس بإطلالة أوروبية بامتياز أيضا، عبر جاكيت قصير من دار الأزياء الفرنسية شانيل، وفستان من الدار الإيطالية دولتشي أند جابانا.

وارتدت السيدة الأولى الجديدة للبيت الأبيض، معطفاً أزرقاً من التويد بأساور مخملية، وفستاناً مزيناً بحبيبات سواروفسكي، وحرصت على ارتداء قناع وجه يتطابق مع الإطلالة، من تصميم ألكسندرا التي تعمل مع العلامة الأمريكية ماركاريان.

أما كامالا هاريس فارتدت ثوبا أرجوانيا ومعطفا من تصميم كريستوفر جون روجرز من باتون روج بلويزيانا.

بينما ارتدى الرئيس بايدن والرجل الثاني دوجلاس إمهوف سترات رسمية من تصميم رالف لورين.

واختارت ميشيل أوباما دعم الأمريكيين من أصل أفريقي عبر إطلالة أرجوانية أنيقة، خطفت الأنظار بتوقيع المصمم الأمريكي الأسمر سيرجيو هدسون، بينما ارتدت هيلاري كلينتون من رالف لورين.

وبعيدا عن الإطلالات الرسمية، كان لنجوم الحفل أيضا نصيبا من الاهتمام، وبخاصة ليدي جاجا المعروفة بأسلوبها المثير للجدل دوما، والتي اختارت توقيع إطلالتها بقطعة خطفت الأنظار وهي عبارة عن بروش ذهبي ضخم لحمامة السلام تم تصميمه خصيصا للمناسبة، كرمز للمرحلة الجديدة التي يمثلها بايدن.

والمعروف أن جاجا دعمت بايدن بشدة، خلال حملته الانتخابية، كما أنها مؤيدة متحمسة للديموقراطيين بصفة عامة، والبروش من تصميم علامة Schiaparelli.

وعن بروش الحمامة قالت جاجا عبر حسابها على تويتر: “حمامة تحمل غصن الزيتون، أتمنى أن نصنع السلام مع بعضنا البعض.”

وغنت جاجا النشيد الوطني بإطلالة ذات لونين سترة من الكشمير بلون الأزرق النيفي، وتنورة ضخمة من الحرير الأحمر، في إطلالة درامية بتوقيع المصمم الأمريكي دانييل روزبيري، وجاءت ألوان الإطلالة إشارة ضمنية لألوان العلم الأمريكي.

وعلق روزبيري على الفستان قائلا إنه رسالة حب إلى البلد الذي يفتقده بشدة، نظرا لأنه يقيم في العاصمة الفرنسية باريس.

وغنت الأمريكية ذات الأصول اللاتينية جينفر لوبيز ميدلي من أغنية وودي جوثري “This Land Is Your Land” و “America the Beautiful”، وأثناء غنائها قالت بالإسبانية: “أمة واحدة، غير قابلة للتجزئة، مع الحرية والعدالة للجميع”، ثم عادت لتكمل غناء بأغنيتها الشهيرة Let’s Get Loud.

واختارت إطلالة بيضاء بالكامل كرمز لحق المرأة في الاقتراع، لكن لوبيز كسرت القاعدة واختارت دار الأزياء الفرنسية شانيل وتمثلت إطلالتها في معطف طويل من التويد وبنطلون مطرز وبلوزة حريرية بكشكشات مع حزام وأساور لؤلؤية.

 واللون الأبيض هو الذي اختارته كامالا هاريس يوم خطابها لقبول منصب نائب الرئيس نوفمبر الماضي، كما اعتمدته أيضا هيلاري كلينتون عام 2016، عند قبولها ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة.

أما السابقة التاريخية التي يرمز إليها هذا اللون، هو إطلالة شيرلي تشيشولم باللون الأبيض عام 1968، عندما أصبحت أول امرأة أمريكية من ذوي البشرة السوداء، تُنتخب في الكونجرس الأمريكي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى