التقاريرسياسة

تطوير السكة الحديد.. ثورة مصرية لتحقيق التكامل بين عناصر التنمية

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – تشغل خطة تطوير الشبكة القومية للسكك الحديدية حيزا كبيرا من خطط القيادة السياسية في مصر، إذ تسعى إلى “استبدال القطارات القديمة بأخرى جديدة، وتطوير نظم الإشارات القديمة بأخرى كهربائية لمنع الحوادث، علاوة على تنفيذ مشروع القطار الكهربائي، وربط مساراته بخطوط السكة الحديد القائمة حاليا”.

“متابعة مستمرة”

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يعقد اجتماعات عدة مع المسؤولين في بلاده للإطلاع على مستجدات الخطة، والتي كان أخرها، اليوم الثلاثاء؛ خلال اجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير النقل كامل الوزير، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبد المنعم ألتراس.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر السفير بسام راضي، في بيان عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، بأن الاجتماع تناول استعراض “مخطط تطوير شبكة السكك الحديدية وربط مسارات القطار الكهربائي الجديد بخطوط السكة الحديد القائمة حالياً”.

السيسي وجه بالبدء في التنفيذ الفوري لمخطط تطوير الشبكة القومية للسكك الحديدية بإضافة مسارات جديدة من خطوط القطار الكهربائي فائق السرعة، مع ربطها بشبكة القطار القائمة، مشدداً  على أهمية المنظومة كعامل أساسي لتنفيذ استراتيجية الدولة لتحقيق التكامل بين عناصر التنمية في كافة المجالات على مستوى رقعة الجمهورية من مناطق صناعية وزراعية ومدن ومجتمعات عمرانية، وربطها بالموانئ الجديدة والمراكز اللوجستية، أخذاً في الاعتبار التزايد المتوقع في الإقبال على استخدام وسائل النقل بالنظر إلى الجهود التنموية الضخمة الحالية والمستقبلية بالدولة.

“القطار الكهربائي”

 وأوضح أن الاجتماع شهد عرض مخطط إنشاء الشبكة الجديدة للقطار الكهربائي السريع ومنظومة المحطات المركزية التبادلية للربط مع الشبكة القائمة، وكذا المحطات الرئيسية والإقليمية الموزعة على مجموعة الخطوط للقطار الكهربائي لربط المناطق والاتجاهات الجغرافية الرئيسية للدول بمسارات جديدة تمتد من العين السخنة إلى العلمين الجديدة ومنها إلى مطروح، وكذلك من مدينة ٦ أكتوبر إلى أسوان، ومن الغردقة على الأقصر، بإجمالي طول حوالي ١٧٩٥ كيلو متر.

وعرض المسؤولون على السيسي جهود تطوير الشبكة القومية للسكك الحديدية بكافة مكوناتها، بما في ذلك تطوير أسطول الوحدات المتحركة على السكك الحديدية بما تشمله من عربات جديدة لنقل الركاب والبضائع، بالتعاون بين وزارة النقل والهيئة العربية للتصنيع، فضلاً عن الإجراءات الحالية المتخذة والخطط المستقبلية لتحديث النظم الإدارية ونظم التشغيل الخاصة بشبكة السكك الحديدية، والتي تشمل مشروعات البنية الأساسية كتطوير الإشارات والمزلقانات بما يضمن تعزيز معايير الأمان والسلامة، فضلاً عن استعراض جهود تجديد وصيانة شبكة السكك الحديدية، ورفع كفاءة الورش وتطوير المحطات على مستوى الجمهورية.

“قطارات جديدة”

واستقبلت مصر خلال الفترة الماضية 227 عربة جديدة ذات تهوية ديناميكية (عادية) ضمن التعاقد مع شركة ترانسماش هولدينج الروسية لتصنيع وتوريد 1300 عربة مكيفة وعادية، والتي تعد الصفقة الأكبر والأضخم في تاريخ سكك حديد مصر، بقيمة مليار و16 مليوناً و50 ألف يورو.

ومن المقرر أن تستقبل القاهرة خلال الأيام المقبلة عربات جديدة، إذ تستقبل دفعات شهرية من الصفقة الأكبر في تاريخ الهيئة بواقع 35 عربة شهريا، وتقوم بإدخال القطارات الروسية الخدمة شهريا بمتوسط 3 قطارات شهريا.

وصفقة العربات الروسية الـ1300 تشمل 800 عربة مكيفة (500 درجة ثالثة مكيفة وهى خدمة جديدة يتم تقديمها للركاب لأول مرة في تاريخ سكك حديد مصر و180 درجة ثانية مكيفة و90 عربة درجة أولى مكيفة و30 عربة بوفيه مكيفة) و500 عربة درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية، وتبلغ قيمتها 1.0165 مليار يورو.

“تطوير الإشارات”

وتنفذ وزارة النقل حاليا مشروع تطوير نظم الإشارات على خطوط السكة الحديد بالتعاون مع شركة سيمنز العالمية بنظام إلكتروني حدي (EIS)، والذي يحقق أعلى معدلات الأمان والحاصل على شهادة SIL4 ، ويتكون المشروع من (21 برجا رئيسيا و19 برجًا ثانويًا و88 مزلقانا)، مشيرًا إلى أن برج أبو حماد يتحكم في 27 سيمافور ضوئي، و3 مزلقانات تعمل أوتوماتيكيًا، و20 موتور تحويله.

مشروع تطوير إشارات السكة الحديد

وذكر وزير النقل أن تحديث نظم إشارات السكك الحديدية يهدف إلى استبدال النظام الحالي (الميكانيني القديم) بآخر إلكتروني حديث، وزيادة عدد الرحلات في اليوم، وتحقيق أعلى معدلات  السلامة والأمان، لافتًا إلى أن تحديث نظم الإشارات والاتصالات يتضمن متابعة القطارات لحظة بلحظة، وتزويد المزلقانات بأجراس وأنوار وبوابات أوتوماتيكية للحد من الحوادث وتحقيق الأمان للمركبات، ونظام يتيح للسائق الاتصال بمراقب التشغيل من أي سيمافور في حالات الطوارئ أو الأعطال المفاجئة.

وأفاد بأن مخطط تنفيذ مشروعات لتحديث نظم الإشارات على خطوط السكك الحديدية يشمل تطوير 1.800 كم بتكلفة 46.8 مليار جنيه لزيادة معدلات السلامة والأمان على خطوط السكة الحديدية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى