التقاريرالصفحة الرئيسيةالصورثقافة

سياسة وغرق وإعدام.. لماذا فازت هذه الصور بجوائز بوليتزر؟

رؤية

تتمتع الصور بقدرة كبيرة على إثارة الأفكار ونقل المشاعر من خلال سرد القصص بذكاء عن الأشخاص أمام الكاميرا وخلفها. في بعض الأحيان يلتقط المصورون أحداثًا ملهمة أو مشجعة أو حتى غير متوقعة وصادمة. غالبًا ما تمتاز الصور الحائزة على جائزة بوليتزر، بجذب انتباه المشاهدين لمحتواها النقدي والصعب، إضافة إلى إثارة ردود أفعال مختلفة جدًا.

الانتظار بصبر لالتقاط صورة، أو الاضطرار إلى إخفاء الكاميرا من الغوغاء الغاضبين، أو المساعدة في إنقاذ حياة الناس، أو ببساطة تخليد لحظة البقاء أو الموت؛ هو أهم ما يميز رحلة التصوير. وفي كل عام يقدم العديد من المصورين الرائعين أعمالهم لجائزة بوليتزر، التي تحتفل بالإنجازات البارزة في الصحافة الأمريكية.

هذه مجموعة من الصور الحائزة على جائزة بوليتزر خلال سنوات عديدة مضت، كل منها تحمل قصة وتروي حدثًا صار الآن جزءا من التاريخ.

قبلة الحياة

لهذه الصورة خلفية مثيرة للغاية، حيث كان المصور روكو مورابيتو، يقود سيارته عندما رأى كهربائيًا معلقًا على حزام الأمان الخاص به، بعدما ضربه 4160 فولت من الكهرباء. اتصل بالإسعاف، وفي غضون ذلك، صعد عامل آخر وأنقذ زميله بنجاح بإعطائه قبلة الحياة، وفقا لموقع boredpanda.

الهروب إلى بر الأمان

صورة أم فيتنامية جنوبية وأطفال يحاولون السباحة عبر النهر هربًا من عملية هجومية. بمجرد فوز صورة كيوتشي ساوادا في ذلك العام، بحث عن العائلة في التي صورها وأعطاهم نصف أموال الجائزة.

الطقوس الأخيرة لخوسيه رودريغيز

كان الجندي السابق خوسيه رودريغيز من بين آلاف الأشخاص الآخرين الذين أعدمتهم القوات بقيادة فيدل كاسترو. هنا يؤدي طقوسه الأخيرة حيث حكم عليه بالإعدام رميا بالرصاص. التقط الصورة أندرو لوبيز، الذي غطى الثورة الكوبية.

كوريتا سكوت كينج

التقطت مونيتا سليت جونيور، صورة لكوريتا سكوت كينج وابنتها بيرنيس في لحظة حزن خلال جنازة مارتن لوثر كينج، في أبريل 1968. في اليوم السابق للاغتيال، أكد لوثر كينج لمؤيديه أنه لم يكن خائفًا من الموت، وأنه يمكن هزيمة الاضطهاد العنصري في المستقبل.

فرار اللاجئين عبر جسر محطم

كان ماكس ديسفور في مهمة تصوير يسافر مع قوات الخطوط الأمامية الأمريكية خلال الحرب بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية. في الرابع من ديسمبر 1950، أثناء قيادته لسيارته في أنحاء بيونج يانج، لاحظ جسرًا تعرض للقصف، وكان مئات من لاجئي الحرب يحاولون عبوره إلى الجانب الآخر من نهر تايدونغ. كان الجو شديد البرودة، ويتذكر ماكس أنه بالكاد استطاع الضغط على زر الكاميرا بسبب درجات الحرارة المنخفضة.

قاتل كينيدي

لقطة للمصور روبرت هيل جاكسون، الذي قام بتغطية نقل لي هارفي أوزوالد إلى السجن بعد الحكم عليه بقتل الرئيس جون كينيدي.

الطعن في طوكيو

حدث هذا الموقف أثناء انتخابات ساخنة في اليابان، عندما خرج الموقف عن السيطرة، وقام طالب غاضب بسحب سيف طوله 11 بوصة ووضعه في بطن هذا السياسي. اللقطة للمصور ياسوشي ناغاو.

حرب العصابات في روديسيا

سلسلة صور التقطها ج. روس بوغمان، والتي توثق الفظائع التي ارتكبتها قوات الأمن الروديسية في حق السجناء.

فرقة إعدام في إيران

تم منح الجائزة لهذه الصورة دون الكشف عن هوية صاحبها من أجل حمايته. وفيها يظهر 11 رجلاً كرديًا يتعرضون لإطلاق النار من قبل أنصار آية الله الخميني زعيم الصورة الإسلامية في إيران. وفي عام 2016، وبإذن منه، تم الكشف عن أن جهانجير رازمي هو مصور اللقطة.

خطوات جادة

تم التقاط هذه الصورة خلال اجتماع بشأن الأزمة الكوبية بين جون كنيدي وأيزنهاور، في اللحظة التي قال فيها السكرتير “لا مزيد من الصور”؛ كان بول فاتيس قد التقط صورتين من الخلف.

مأساة على البحر

خلد جون ل. جاونت مأساة لوالدين قرب بحر هائج مدركًا أنهما فقدا طفلهما للتو. كان آل ماكدونالدز يسيران على طول الأمواج بينما كان ابنهم مايكل يلعب في مكان قريب ويزحف في الأمواج دون أن يلاحظا ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى