التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

بلا ألقاب ملكية أو اسم مميز.. طفل هاري وميجان القادم محروم من تقاليد القصر

أماني ربيع

لا تزال تداعيات ابتعاد هاري وميجان عن الحياة الملكية، العام الماضي، وإعلان الملكة إليزابيث رسميا إعفائهما من أي واجبات أو مهمات ملكية قائمة، فمن وقت لآخر تعيد تصرفات دوق ودوقة ساسكس الجدل مجددا، خاصة بعد ردهما من خلال مكتبهما الرسمي على قرار الملكة الذي اعتبره الأمير ويليام الشقيق الأكبر لهاري مهينا ولا يحترم مكانة الملكة.

وفي لوس أنجلس لا يبالي هاري وزوجته كثيرا بالتقاليد الملكية، حيث بدأ في تأسيس حياة جديدة ومستقلة وافتتاح  مؤسسة خاصة باسم “أرتشويل”، والتعاقد مع نتفلكس، ومؤخرا تم إجراء مقابلة مطولة تعد الأولى بعد ابتعادهما عن القصر مع الإعلامية أوبرا وينفري، أثارت استياء العائلة الملكية وينتظر إذاعتها في مارس المقبل، حيث يكشفات فيها كواليس قرارهما المفاجئ بالتخلي عن الحياة الملكية

وأعلن الثنائي يوم عيد الحب انتظارهما لمولود جديد، لكن يبدو أن هذا المولود سيكون أقل حظا فيما يتعلق بالتقاليد الملكية بعكس شقيقه الذي حظي باحتفاء من قبل القصر وأعضاء الأسرة الملكية عند ميلاده، وقام قصر باكنجهام بالإعلان عن ولادته رسميا.

أما المولود الجديد فسيكون محروما من الاحتفاء الملكي بقدومه، حيث عادة ما يتم التعامل مع ولادة طفل ملكي بأسلوب خاص واعتماد أكثر من تقليد يعود لعدة عقود، وهذه أهم التقاليد التي لن يمارسها القصر مع المولود الجديد.

صورة سلم المستشفى

بدأت الأميرة ديانا تقليد الوقوف خارج درج المستشفى بعد ولادة الأمير ويليام عام 1982 والأمير هاري عام 1984، وواصل دوق ودوقة كامبريدج هذا التقليد، فيما بعد من خلال جلسة تصوير رسمية خارج جناح ليندو في مستشفى سانت ماري بعد ولادة أطفالهما الثلاثة، وهذا لن يتحقق مع ولادة ميجان ماركل لمولودها القادم، وفقاً لما ذكره موقع “insider”.

عكس ما حدث مع ولادة أرتشى هاريسون، نجل الأمير هارى، حيث أوضح بيان صدر عن الأمير هارى وزوجته ميجان ماركل، قبل تخليهما عن واجباتهما الملكية، وعقب ولادة الأمير أرتشى، عبر قصر باكنجهام في ذلك الوقت أنهما يريدان الاحتفال بشكل خاص كعائلة جديدة.

صور خاصة للمولود

لم يتخذ دوق ودوقة ساسكس هارى وميجان، موقفًا ضد المصورين قبل مغادرتهم المستشفى، فقد أجروا مكالمة فيديو خاصة مع آرتشي بعد يومين من ولادته في قلعة وندسور، ومع ذلك، عندما ولادة طفلهما الثاني، قد يختار الزوجان عدم نشر أي صور رسمية، وهذا ما أصبح شائعاً في السنوات الأخيرة بين أفراد العائلة المالكة الذين تخلوا عن واجباتهم الملكية.

حفل التعميد الملكي

اعتادت العائلة الملكية البريطانية، عقد مراسم تعميد رسمية بعد ولادة أطفالهم، والتي يؤديها رئيس كنيسة إنجلترا، ويتم تعميد كل طفل ملكي بمياه نهر الأردن، كما يرتدى الطفل ثوب التعميد الملكي التقليدي، وهو نسخة طبق الأصل من ثوب صنع عام 1841 لأطفال الملكة فيكتوريا، والذي صنعته جانيت ساذرلاند، والذي ارتداه الطفل آرتشي في حفل تعميده في يوليو 2019، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان الزوجان سيمضيان قدما في حفل ملكي رسمي، و من المحتمل أن يعتمد ذلك على ما إذا كان بإمكانهم السفر من كالفورنيا، حيث يقيمون حاليًا، إلى المملكة المتحدة بعد الولادة.

اسم بلا أهمية تاريخية

يطلق على الأطفال في العائلة المالكة، أسماء تقليدية ذات أهمية تاريخية أو ملكية، وقد خرج ماركل وهاري عن هذا التقليد عند تسمية ابنهما أرتشي هاريسون، حيث اسم أرشي ليس له أهمية ملكية، بينما اسم هاريسون يعني “ابن هاري”، كما يمكن إطلاق أكثر من أسم على الأطفال الملكيين.

وبالنسبة لطفل الثاني لماركل وهاري، والذي يعتبر الثامن في سلسلة الخلافة، ما يعني أنه من غير المرجح أن يرى العرش على الإطلاق، وهذا يعني أنه يمكن للزوجين، اختيار الاسم ويمكنهما أيضًا اختيار عدم منح الطفل اسم ثلاثي.

لا ألقاب ملكية

لن يكون الطفل القادم لهاري وماركل أميرًا أو أميرة، وقد يمنح الطفل اللقب مجاملة، إلا أن هذا غير مرجح لأنهم لم يقبلوا حصول أرتشى على لقب، كما تخلى هاري وماركل عن واجباتهما الملكية، وبالتالي غير مرجح حصول الطفل القادم على اللقب الملكي.

القصر لن يعلن الولادة

عادة ما يكون قصر باكنجهام أول من يعلن عن ولادة طفل ملكي، ولكن بعد تخلى هاري وميجان عن واجباتهما الملكية، أعلنا عن قدوم طفلهما الثاني من خلال متحدث خاص، وليس من خلال قصر باكنجهام، ومع ذلك، هذا لا يعني أن القصر لن يصدر بيانه الخاص بعد إعلان الولادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى