التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

احتجاجات بلوشستان.. مسمار جديد في نعش الملالي

رؤية – محمد عبدالله

ثورة شعبية عارمة تشهدها منطقة بلوشستان في إيران بعد ارتكاب النظام الإيراني مجزرة دموية بحق ناقلي الوقود في المناطق الحدودية بين إقليم بلوشستان إيران وباكستان، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص وجرح عشرات آخرين .

النظام الإيراني الإرهابي قام بقطع خدمة الإنترنت عن المدينة خوفا من احتجاجات واسعة في مدينة سراوان، واتساع رقعة الاحتجاجات، من قبل الشعب البلوشي المضطهد .

مجزرة دموية


كشف تقرير منظمة «نشطاء البلوش» وهي منظمة حقوقية إيرانية، عن تورط قوات الحرس الثوري في مقتل 10 مواطنين من أقلية البلوش من سكان محافظة سيستان وبلوشستان ذات الأغلبية السنية، بعد أن أطلقت قوات الحرس الرصاص الحي على عدد من المواطنين البلوش في مدينة سراوان جنوب شرقي إيران.

وأضاف التقرير الحقوقي، أن الحالة الصحية للمصابين في مستشفى الرازي بمدينة سراوان متردية للغاية، وذلك في ظل نقص بنك الدم بالمستشفى، فيما نشرت منظمة «نشطاء البلوش» أسماء القتلى على يد الحرس الثوري.

المجزرة التي دفعت المواطنين البلوش، الثلاثاء، إلى تنظيم احتجاجات واسعة تمكنوا خلالها من محاصرة أحد معسكرات الحرس الثوري بالمنطقة مرددين شعارات الموت لخامنئي، وحرق عدد من مركبات الأجهزة الأمنية فضلا عن السيطرة على مبنى قائم مقامية سراوان.

حشد النظام

هذا وأفادت وسائل الإعلام المحلية في بلوشستان عن نقص حاد في الدم في مستشفى الرازي في مدينة سراوان، لإنقاذ الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة خلال إطلاق النار.

في المقابل، عمدت قوات الحرس الثوري إلى إغلاق الحدود وقامت بإنشاء حفر كبيرة في نقاط الحدود مع باكستان لمنع حركة بائعي وقود البلوش.

وأفاد ناشطون بأن الحرس الثوري طلب الإسناد من قاعدة «مرصاد» لتفريق بائعي الوقود وقد تمت محاصرة المنطقة بالكامل.

إعدام السجناء

خلال الشهرين الماضيين، أعدمت سلطات الملالي عشرات من السجناء السياسيين البلوش، كما لا يواجه العديد منهم حكم الإعدام، في خضم حملة قمع شديدة تشنها السلطات ضد المعارضين والمنتقدين خاصة في مناطق القوميات.

منطقة بلوشستان واحدة من أفقر المناطق، والمهمشة بشكل ممنهج من قبل الحكومة الإيرانية ولا يجد أهلها سبيلاً للعيش سوى عبور الحدود لنقل البضائع، فيما يرى مراقبون أن النظام الإيراني يتعمد إهمال هذه المنطقة بهدف تصفية سكانها ذات الأغلبية السُنية.

وبلوشستان قومية بلوشية تقاسمتهم ثلاث دول، هي باكستان وإيران وأفغانستان، قد كان مسرحًا لاشتباكات متكررة بين قوات الأمن وجماعات بلوشية مسلحة تدافع عن حقوق البلوش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى