التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

بعد أزمة البرلمان.. فوضى لقاحات كورونا مستمرة في لبنان

رؤية – محمد عبدالله

بينما ينتظر اللبنانيون دورهم لتلقي لقاح كورونا ومنهم من هو في أمس الحاجة إلى الحصول عليه لأسباب صحية، كان مستفزا انتشار صور على منصات التواصل الاجتماعي لأشخاص لا تنطبق عليهم مواصفات ومعايير المرحلة الأولى من عملية التلقيح،كان أحدثها أزمة مجلس النواب.

أزمة البرلمان

أثار خبر تلقي مجموعة من النواب للقاح كورونا في المجلس النيابي بلبلة كبيرة على مواقع التواصل خصوصا بعد أن هدد رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا ‏عبد الرحمن البزري بالاستقالة، واصفا ما حدث بـ«خطأ كبير وفادح لا يجوز أن يتكرر».

الانتقادات التي طالت المجلس النيابي عبر منصات التواصل الاجتماعي، دفعت البنك الدولي للتدخل والتهديد بوقف التوريد للقاحات، لا سيما وأنه يراقب العملية من خلال اللجنة المشتركة للصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر الدولي.

وأكد عدنان ضاهر الأمين العام لمجلس النواب أن 16 نائبا و4 موظفين ممن يتجاوز عمرهم 75 عاما تلقوا اللقاح داخل مقر المجلس، ما اعتبره البعض خرقا لخطة التطعيم المعتمدة في البلاد.

المحسوبية.. لا حل لها

فوضى لقاحات كورونا عرض مستمر في لبنان​، والمحسوبية يبدو بأن لا حل لها، تدخل معها لبنان فصلا جديدا من فصول الأزمات التي لا تنتهي في بلد منهك اقتصاديا وسياسيا.

جمعيات حقوقية محلية ودولية حذرت من مغبة التوظيف السياسي في لبنان لحملة التطعيم ضد كورونا لتحقيق مكاسب حزبية. وبالتوازي، حاولت السلطات طمأنة اللبنانيين عبر التأكيد على أن اللقاح سيصل بطريقة عادلة إلى كافة المقيمين على الأراضي اللبنانية.

المدير الإقليمي للبنك الدولي، ساروج كومار، حذر من أنّ مِن شأنِ ذلك أن يَخرُقَ الخُطةَ الوطنيةَ المتّفقَ عليها للتطعيمِ العادل مهدّدًا بتعليقِ القرض، وكتَب على تويتر «أناشدُ الجميع، أعني الجميع، وبصرفِ النظرِ عن منصبِكم، أن تسجّلوا أسماءَكم وتنتظروا دورَكم».

محاسبة المسؤولين

تحت هاشتاج «مجلسالنواباللبناني» تفاعل النشطاء اللبنانيون مع القضية التي أثارت الرأي العام اللبناني، مطالبين بضرورة محاسبة ومعاقبة كل من أمر وسهل وأدخل اللقاحات خلسة إلى مجلس النواب بدون علم اللجنة الوطنية لإدارة اللقاح.

أحدهم علق قائلا «وقاحة ما بعدها وقاحة حتى بعد سقوط البلد. اقتصاديا وصحيا و ما زال النواب يستفيدون على حساب المواطن اللبناني. فقد سقطت شرعية هذا المجلس و يجب حله بعد فضايح الفساد المتكررة».

وعلق آخر ساخرا «ينصّ الدّستور اللّبنانيّ في مادته الـ٢٧ على أن: عضو مجلس النواب يمثل الأمة جمعاء …. العرف التفسيري عند الدّولة: إذا النواب أخدوا اللّقاح بتكون الأمة كلّها أخذته، تعيش الدّولة، يعيش مجلس النواب يعيش الفساد لعيون النواب».

وتمّ تلقيح 17 ألف شخص في لبنان منذ وصول الدفعة الأولى من اللقاحات. وسجّل لبنان منذ مطلع العام معدلات إصابات ووفيات قياسية بوباء كوفيد-19، وبلغ إجمالي الحالات 355056 إصابة بينها 4340 وفاة على الأقل منذ بدء انتشار الوباء في البلاد قبل عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى