التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

في ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي.. إصابات بقمع الاحتلال للمسيرات السلمية بفلسطين

محمد عبدالكريم

أصيب عشرات الفلسطينيين، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، للمسيرات السلمية في مناطق عدة في فلسطين المحتلة، اليوم الجمعة.

إصابة طفل بعيار “إسفنجي” وعشرات المواطنين بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم

أصيب طفل بعيار “إسفنجي”، وعشرات المواطنين بحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن الطفل البالغ من العمر 10 سنوات، أصيب بعيار “إسفنجي” في صدره نقل إثرها إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس، حيث وصفت حالته بالطفيفة، مضيفا أن عشرات المواطنين أصيبوا بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جرى علاجهم ميدانيا.

حالات اختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة لإحياء ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل

أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق وسط مدينة الخليل، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرة لإحياء الذكرى 27 لمجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف.

وأطلق جيش الاحتلال قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين، عقب خروجهم في مسيرة انطلقت من أمام مسجد علي البكاء وسط المدينة إحياء لذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي وتنديدا باجراءات واعتداءات الاحتلال على الحرم، ما أدى لإصابة العشرات منهم بحالات اختناق.

ورفع المشاركون في المسيرة علم فلسطين وصورا للحرم والشهداء، ورددوا الشعارات المنددة بجرائم الاحتلال والمستوطنين.

يذكر أن مجزرة الحرم الإبراهيمي نفذت يوم الجمعة الخامس والعشرين من شباط/ فبراير 1994، الخامس عشر من رمضان، بيد المستوطن الإرهابي باروخ غولدشتاين، الذي دخل إلى الحرم الإبراهيمي وأطلق النار على المصلين، ما أسفر عن استشهاد 29 مصليا، وإصابة 150 آخرين. وقد أغلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتواجدون في الحرم أبواب المسجد لمنع المصلين من الخروج، كما منعوا القادمين من خارج الحرم من الوصول إلى ساحته لإنقاذ الجرحى، وفي وقت لاحق استشهد آخرون برصاص جنود الاحتلال خارج المسجد وأثناء تشييع جنازات الشهداء، ما رفع مجموعهم إلى 50 شهيدا، 29 منهم استشهدوا داخل المسجد.

إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة سلمية في دير جرير شرق رام الله

أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرة منددة بإقامة بؤرة استيطانية جديدة في منطقة جبل “الشرفة” بقرية دير جرير شرق رام الله.

وأطلق الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق.

وكانت المسيرة انطلقت من وسط القرية، باتجاه منطقة جبل الشرفة، تنديدا بنية الاحتلال إقامة بؤرة استيطانية جديدة على مساحات واسعة من أراضي القرية.

يذكر أن عددا من المستوطنين بحماية جيش الاحتلال، نصبوا قبل نحو شهرين خيمة في المنطقة، وشرعوا بأعمال حفر، ووضعوا صهريج مياه في المكان.

ويستهدف المستوطنون منطقة جبل “الشرفة” بقرية دير جرير منذ سنوات، ويقومون برعي أغناهم فيها، الأمر الذي يتسبب بخسائر كبيرة للمزارعين.

الاحتلال يمنع رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي ويسلم موطنا بلاغا لمقابلة مخابراته

  منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل بحجة احتفال المستوطنين بمناسبة عيد المساخر “بوريم” لدى الشعب اليهودي، وسلمت موطنا بلاغا لمقابلة مخابراتها.

وقال مدير الحرم ورئيس سدنته الشيخ حفظي أبوسنينة: إن سلطات الاحتلال منعت رفع الأذان من مغرب أمس الخميس وسيبقى المنع حسب ما ورد إلينا حتى أذان عشاء غد السبت، بزعم تأمين احتفال المستوطنين بما يسمونه عيد المساخر.

واعتبر أبوسنينة هذه الإجراءات تعديا على حرية العبادة التي كفلتها كافة الشرائع السماوية والقوانين الدولية.

وكثفت الاحتلال صباح اليوم، من تواجدها في محيط الحرم الإبراهيمي واقتحمت بمدينة الخليل منزل المواطن عنان الجعبري في حي الجلدة وسلمته بلاغا لمقابلة مخابراتها بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته.

الاحتلال يهاجم الصيادين والمزارعين بالرصاص في غزة

هاجمت زوارق بحرية الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، مراكب الصيادين قبالة بحر مدينة غزة، والمزارعين شمال شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة بالرصاص والقنابل الصوتية.

واستهدفت زوارق الاحتلال الحربية مراكب الصيادين، وهي على بعد ستة أميال قبالة ميناء الصيادين غرب مدينة غزة بالرصاص، وفتحت صوبها خراطيم المياه، ما أدى إلى إلحاق أضرار جسيمة في مركب صيد على الأقل.

كما هاجمت قوات الاحتلال المزارعين وهم في أراضيهم الزراعية بمنطقة القرارة شمال شرق خانيونس بالرصاص وقنابل الصوت وأرغمتهم على ترك الأراضي ومغادرة المكان دون ان يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المزارعين٠

وتتعمد قوات الاحتلال بشكل يومي الاعتداء على الصيادين في بحر غزة، واستهداف المزارعين في الأراضي الزراعية الحدودية شمال وشرق القطاع وتمنعهم من ممارسة مهنة عملهم٠

مستوطنون يقتحمون المقامات الإسلامية في كفل حارس

اقتحم عشرات المستوطنين، فجر اليوم الجمعة، بحماية قوة من جيش الاحتلال، المقامات الإسلامية في بلدة كفل حارس شمال سلفيت.

وأفادت مصادر محلية، أن المستوطنين أدوا صلوات تلمودية في المقامات الإسلامية حتى ساعات الصباح، تحت حماية قوات الاحتلال التي رافقتهم، والتي قامت بنصب حاجز عسكري على أحد مداخل البلدة، وإغلاق البوابة الحديدية المنصوبة على مدخلها الرئيسي.

الاحتلال يعرقل وصول المصلين إلى الأقصى

عرقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الجمعة، وصول المصلين إلى المسجد الأقصى المبارك ونصبت حواجز عسكرية على جميع مداخل البلدة القديمة.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال منعت حملة هوية الضفة الغربية من الدخول إلى المسجد الأقصى المبارك كما احتجزت عددا منهم.

وأضافوا: إن جنود الاحتلال دققوا في هويات عشرات المواطنين قبل السماح لهم بالدخول إلى باحات المسجد.

وشهد المسجد الأقصى بالأمس تطورا لافتا تمثل في قيام مستوطنين بالدخول من جميع الأبواب بحراسة شرطة الاحتلال وليس على شكل مجموعات كما كان متبعا من قبل شرطة الاحتلال في السابق.

إصابة خطيرة لطفل استهدفه الاحتلال بالرصاص الحي غرب رام الله

أصيب طفل، اليوم الجمعة، بجروح خطيرة جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي صوبه، في قرية صفا غرب رام الله.

وأفاد رئيس مجلس قروي صفا أحمد سمارة، أن الطفل أحمد عبدالرزاق فلنة (16 عاما) أصيب بالرصاص الحي بعد استهدافه من قبل جنود الاحتلال في منطقة “الخربة” بالقرية.

وأضاف أن قوات الاحتلال نقلت الطفل بمركبة إسعاف إلى مستشفى “هداسا” بالقدس المحتلة، حيث تبين أنه مصاب في إحدى ساقيه، فيما ذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أنها أُبلغت بأن حالة الطفل خطيرة.

وأشار سمارة إلى أن الأهالي حاولوا الوصول إلى المنطقة التي أصيب فيها الطفل، إلا أن جنود الاحتلال هددوا بإطلاق النار صوبهم، موضحا أن الطفل أصيب بينما كان بصحبة أحد أصدقائه في منطقة “الخربة”، التي تعتبر متنزها لأهالي القرية.

إصابات واعتقالات خلال قمع الشرطة الإسرائيلية مظاهرة في أم الفحم

 أصيب عدد من المتظاهرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وصفت جروح أحدهم بالخطيرة، واعتقل 7 آخرون، جراء قمع الشرطة الإسرائيلية مظاهرة احتجاجية في مدينة أم الفحم، التي تنظم للأسبوع السابع على التوالي.

وأطلقت الشرطة الإسرائيلية الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت، ورشت المياه العادمة صوب عشرات المتظاهرين، الذين خرجوا عقب صلاة اليوم الجمعة، تنديدا بتصاعد الجريمة والعنف بالمجتمع العربي، وتواطؤ الشرطة في مكافحتها، ما أدى إلى إصابة شاب (30 عاما) في رأسه.

وحمل المشاركون في التظاهرة الاحتجاجية، توابيت بعدد ضحايا جرائم القتل، الذين قتلوا منذ مطلع العام الجاري، حيث اعتدت عليهم الشرطة الإسرائيلية بوحشية بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والهراوات.

وفي السياق، شارك عدد من أهالي طمرة في تظاهرة احتجاجية مماثلة على مفرق المدينة، ضد تواطؤ الشرطة في كبح جماح ظاهرة العنف والجريمة المتفشية في المجتمع العربي.

ورفع المتظاهرون شعارات مطالبة بالكشف عن المجرمين ومحاكمتهم، وأخرى منددة بصمت الجماهير إزاء تقاعس الشرطة، حيث قتل منذ مطلع العام الجاري في البلدات العربية 15 ضحية.

مستوطنون يقتلعون أشتال زيتون شرق بيت لحم

اقتلع مستوطنون، أشتال زيتون من أراضي قرية كيسان، شرق بيت لحم.

وأفاد نائب رئيس مجلس قروي كيسان أحمد غزال، بأن مستوطنين، تحت حماية قوات الاحتلال، اقتلعوا 20 شتلة زيتون من أرض المواطن أيوب يوسف عبيات، القريبة من مستوطنة “ايبي هناحل”.

وأضاف غزال أن مواطنين من القرية تصدوا للمستوطنين ومنعوهم من مواصلة اقتلاع الأشتال.

الاستيلاء على عشرات الدونمات شرق رام الله لإقامة مكب نفايات

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الاستيلاء على 193 دونما من أراضي بلدتي دير دبوان ورمون شرق محافظة رام الله والبيرة، بهدف إقامة “مكب للنفايات” يخصص للمستوطنات.

وقال رئيس بلدية دير دبوان منصور  منصور، إن خرائط نشرها الاحتلال تشير إلى مساعي الاستيلاء على ما مجموعه 193 دونما من أراضي المنطقة.

الاحتلال يعتدي على روّاد خيمة تضامنية في العيسوية

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على المتواجدين في خيمة التضامن المقامة على أنقاض منزل عائلة عليان، الذي هدمه الاحتلال الإسرائيلي يوم الإثنين الماضي، في بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة

وهدد الاحتلال المواطنين بمعاقبة من يوم الخيمة للتضامن مع عائلة عليان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى