التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

خلال 3 أعوام.. الحرب الأمريكية على الإرهاب استهدفت نصف سكان العالم

كتبت – هالة عبدالرحمن

كشفت دراسة جديدة أن عمليات مكافحة الإرهاب التي نفذتها الولايات المتحدة غطت ما يقرب من نصف دول العالم على مدى السنوات الثلاث الماضية، مما يمثل بصمة عالمية واسعة النطاق بعد ما يقرب من عقدين من “الحرب على الإرهاب” التي أعلنت عنها الإدارات الأمريكية المتعاقبة بعد أحداث 11 سبتمبر.

الصراعات الأمريكية الخارجية

ونشرت صحيفة «نيوزويك» الأمريكية نتائج الدراسة، الخميس الماضي، والتي تم إعدادها من قبل مشروع تكاليف الحرب في معهد «واتسون» للشؤون الدولية والعامة بجامعة براون.

ووجد الباحثون أن الولايات المتحدة أجرت عمليات لمكافحة الإرهاب في حوالي 85 دولة من 2018 حتى 2020.

وناقشت ستيفاني سافيل، الباحثة المسؤولة عن إعداد مشروع تكاليف الحرب الأمريكية، أهمية فهم مدى هذا النشاط العسكري في وقت كان الرأي العام الأمريكي منهك من الصراع الخارجي.

وقالت سافيل لنيوزويك: «إنهاء الحروب التي لا نهاية لها يتطلب أولاً الاعتراف بنطاقها»، على الرغم من الكثير من الحديث عن تحول الولايات المتحدة بعيدًا عن مكافحة الإرهاب كأولوية في السياسة الخارجية ، لا يوجد دليل على الانسحاب».

وبينما دعا المرشحان الرئاسيان في الانتخابات الأخيرة إلى إنهاء «الحروب الأبدية» التي أشعلها التدخل بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان الآن في عامه العشرين، إلا أن التزام الولايات المتحدة بالعمليات الخارجية قد توسع فقط خلال السنوات القليلة الماضية.

وأصبحت عمليات مكافحة الإرهاب أكثر انتشارًا في السنوات الأخيرة فقط، الحروب الأمريكية بعد 11/ 9 تدور الآن في أماكن أكثر بكثير مما يدركه معظم الأمريكيين، 85 دولة على الأقل. وهذا يمثل أكثر من 43٪ من دول العالم.

تم تقسيم العمليات المفصلة في أحدث ورقة إلى أربع فئات عامة حسب الدولة: التدريب على مكافحة الإرهاب (79) ، التدريبات العسكرية الأمريكية (41) ، القوات الأمريكية في القتال أو القتال المحتمل عن طريق البدائل (12) وضربات الطائرات بدون طيار (7) .

البلدان التي قصفتها الطائرات الأمريكية أو الطائرات بدون طيار على مدى السنوات الثلاث الماضية هي أفغانستان والعراق وليبيا وباكستان والصومال وسوريا واليمن. كل هذه الدول ، باستثناء باكستان ، لديها أيضًا جنود أمريكيون على الأرض.

أهم الدول المستهدفة عسكرية

وشملت تلك العمليات التي شاركت فيها القوات العسكرية الأمريكية بشكل مباشر في العمليات القتالية أفغانستان، والعراق، وكينيا، ومالي، ونيجيريا، والصومال، وسوريا، واليمن، في حين كانت قوات العمليات الخاصة الأمريكية “القسم 127 هـ” لسلطة قيادة العمليات هي الكاميرون وليبيا النيجر وتونس.

ومن بين ضربات الطائرات المسيرة التي احتسبتها تكلفة الحرب تلك التي قتلت قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني والوفد المرافق له في مطار بغداد الدولي في العراق.

وأثارت العملية، التي أمر بها الرئيس السابق دونالد ترامب، جولة جديدة من التوترات تضاف إلى تلك التي أشعلها انسحاب إدارته من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع الجمهورية الإسلامية والقوى العالمية الكبرى.

في حين أن الإدارة السابقة قامت بالفعل بسحب الأفراد الأمريكيين المتحصنين في صراعات طويلة الأمد في أفغانستان والعراق والصومال وسوريا، لا يزال البنتاجون نشطًا في هذه البلدان وغيرها. لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان الرئيس جو بايدن سيختار تغيير هذا.

التواجد الأمريكي بالعراق إلى ما لا نهاية

نشر موقع «ديفينس وان» مقالا للكاتبة بونى كريستيان، ذكرت فيه أنه على الرغم من وعد الرئيس بايدن أثناء حملته الانتخابية بإنهاء الحروب التي تورطت فيها بلاده في الشرق الأوسط، إلا أن ما ذكره السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة من أن بلاده لن تخرج من العراق قبل القضاء على الجماعات الإرهابية وخصوصا داعش، يؤكد أن الولايات المتحدة ستبقى في العراق إلى الأبد. فالإرهاب أشبه بآلة دائمة الحركة.

أهداف الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة بايدن تجاه الحرب في العراق، على الأقل كما تم تحديدها بإيجاز قبل أقل من أسبوعين تقريبا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، من المرجح أن تطيل تورط الولايات المتحدة في العراق إلى أجل غير مسمى.

ولا يحظى وجود القوات الأمريكية في العراق للأبد بشعبية لدى الغالبية العظمى من الأمريكيين الذين ينتمون للحزبين. فهم يفهمون ما لا تستطيع الإدارة الأمريكية -على ما يبدو- فهمه: الحرب في العراق كانت خطأ، والمزيد من التأخير في نهايتها هو خطأ آخر. لذلك، يجب على بايدن إنهاء هذه الحرب إلى الأبد بانسحاب كامل وفوري للقوات الأمريكية.

لا انسحاب كامل من أفغانستان

من المرجح أن يؤدي سحب القوات الأمريكية بشكل غير مسؤول إلى حرب أهلية جديدة في أفغانستان، ويقود إلى إعادة تشكّل جماعات إرهابية مناهضة للولايات المتحدة.

وقلص ترامب في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي، خلال آخر أيام ولايته، عدد القوات الأمريكية في أفغانستان إلى 2500، وهو أدنى مستوى منذ بداية الحرب.

ويتشارك الرئيس جو بايدن مع ترامب الرغبة في إنهاء الحرب، لكنه تحدث عن إبقاء قوة صغيرة تنفذ عمليات مكافحة للإرهاب في أفغانستان.

الحرب في اليمن

وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن الحرب في اليمن يجب أن تتوقف، مُعلنا وقف دعم واشنطن العمليات الحربية في البلاد التي مزقتها الحرب.

وأضاف بايدن، في خطاب من وزارة الخارجية الأمريكية بشأن طرح ملامح سياسته الخارجية، الخميس، إن هناك “كارثة استراتيجية”، مؤكداً توجيهه بإنهاء دور أمريكا في العمليات الهجومية في اليمن.

وقال بايدن إن الحرب في اليمن يجب أن تتوقف، وأنه وجه بفرض هدنة.

الحرب الإيرانية بالوكالة في سوريا

ربما تكون الرسائل حول الضربة الأمريكية الأولى في عهد بايدن على سوريا أكثر أهمية من الضربة نفسها، فقد جاءت الضربة بعد عشرة أيام من الهجوم الصاروخي في 15 فبراير/ شباط على أربيل.

وقد أعرب وزير الدفاع الأمريكي عن شكره للحكومة العراقية على مساهمتها الاستخباراتية، وقالت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» إن الضربات الجوية نُفذت “بالتشاور مع شركاء التحالف”.

يبدو أن واشنطن تضع حدا مميزا بينها وبين التصرفات الأحادية الأكثر تعقيدا للإدارة السابقة.

ولكن في الوقت الذي تستكشف فيه إدارة بايدن طرقا لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، فإن الضربات ترسل أيضا رسالة إلى طهران مفادها: لمجرد أننا على استعداد للجلوس والتحدث لا يعني ذلك أنه يمكن لوكلاء طهران في جميع أنحاء المنطقة فعل ما يريدون.

وبينما يتم نشر أكبر عدد من القوات الأمريكية في الخارج في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، حيث بدأ التنافس الجيوسياسي مع الصين يتفوق على مخاوف الأمن القومي الأمريكية الأخرى، إلا أن المجموعة العسكرية الأكبر التالية نجدها في الشرق الأوسط، حيث شنت الولايات المتحدة حربًا على تنظيم «داعش» والقاعدة.

ومع ذلك، شهدت السنوات الأخيرة أن القوات الأمريكية تحول أنظارها إلى خصم آخر، هو إيران والجماعات المسلحة الشريكة لها في جميع أنحاء المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى