التقاريرسياسة

أهم ما ورد في مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية السبت 13 مارس

رؤيـة

ركزت أغلب مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية اليوم على عدة مواضيع دولية وعربية منها:

قالت مجلة “فورين أفيرز”: إن العقوبات الأمريكية إبان حقبة الرئيس السابق دونالد ترامب والتي عُرفت بنهج الضغط الأقصى، قد أدت إلى تقليص الطبقة الوسطى وتمكين ميلشيات الحرس الثوري.

وفي إطار ذلك، أرسل المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي، بعض الرسائل المتضاربة على ما يبدو حول نوايا بلاده فيما يتعلق ببرنامجها النووي. في أوائل فبراير، تعهد بأنه بمجرد أن ترفع الولايات المتحدة العقوبات الاقتصادية تمامًا، ستعود إيران إلى الامتثال الكامل للاتفاق النووي لعام 2015. لكن بعد أسبوعين فقط، أعلن خامنئي أن إيران قد تخصب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60% إذا احتاجت إليه. علاوة على ذلك، قدم دعمه لقانون جديد في البرلمان الإيراني يضع حدًا لعمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية للمنشآت النووية في البلاد.

إيران ليست مجرد لعبة صلبة. موقفها المتشدد يعكس بصدق الحالة المزاجية لدولة لم تعد ترى الغرب كشريك اقتصادي محتمل. لقد أدت إعادة فرض العقوبات الأمريكية في عهد الرئيس دونالد ترامب إلى تشويه سمعة العديد من الإيرانيين العاديين، حتى في الوقت الذي عززت فيه توزيع الثروة لصالح المتشددين. ربما تكون واشنطن قد قلبت الخناق على الاقتصاد الإيراني على أمل إضعاف يد النخبة السياسية فيها -ولكن بدلاً من ذلك، أدت حملة “الضغط الأقصى” التي شنها ترامب إلى تعزيز القوة الاقتصادية والسياسية في إيران التي تناضل ضد التسوية.

تطرق موقع “ريسبونسيبل ستيت كرافت” إلى كيفية تعلم جو بايدن من رد الولايات المتحدة في حقبة الستينيات على رغبة الصين في الحصول على قنبلة نووية، كي يواجه التحديات التي تواجه الأمن القومي الأمريكي اليوم.

في وقت سابق من هذا شهر مارس الجاري، أصدرت إدارة بايدن الدليل الاستراتيجي المؤقت للأمن القومي الذي يحدد نهج الرئيس في الشؤون الخارجية. ويحدد التهديدات واسعة النطاق التي تواجه الولايات المتحدة حاليًا، من الاستبداد المتزايد والتطرف اليميني إلى حالة الطوارئ المناخية ووباء “كوفيد-19” المستمر. كما هو متوقع، تذكر الصين في كثير من الأحيان على أنها المنافس الوحيد القادر على مواجهة تحدٍ خطير للنظام الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

من الغريب أن الوثيقة تناقش بصعوبة الجهات الفاعلة الإقليمية، مثل إيران وكوريا الشمالية، والتي يُشار إليها بانتظام على أنها عوائق أمام المصالح الأمريكية. هذا مثير للدهشة بالنظر إلى أن العديد من كبار مسؤولي الأمن القومي في إدارة بايدن شغلوا مناصب مماثلة في إدارة أوباما، التي تفاوضت بشأن الاتفاق النووي الإيراني وأخبرت الرئيس السابق دونالد ترامب أن ترويض أسلحة كوريا الشمالية النووية سيكون التحدي الرئيسي للأمن القومي.

ومع ذلك، قد تكون هذه علامة على أن بايدن يعيد التفكير في رغبات الرؤساء السابقين في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بالكامل، وهو تحول مرحب به بالنظر إلى فشل ترامب بشكل مذهل في تحقيق هذا الهدف بينما نما مخزون كوريا الشمالية النووي فقط على مدى السنوات الأربع الماضية. في حين أن الترسانة النووية لكوريا الشمالية تشكل مشاكل مستمرة للاستقرار الإقليمي في شرق آسيا، فإنها لا تشكل تهديدًا مباشرًا للولايات المتحدة بطرق يتم تصويرها غالبًا. في رسم طريق جديد للمضي قدمًا، يتعين على فريق بايدن دراسة آخر مرة واجه فيها صانعو السياسة الأمريكيون معضلة مماثلة في شرق آسيا، وهي: الانتشار النووي الصيني في الستينيات.

وفيما يتعلق بمرور عام على “كوفيد-19” منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية تصنيفها كجائحة وبائية في مارس 2020، ذكر موقع “ريسبونسيبل ستيت كرافت” أن جائحة كورونا أخبرت العالم، بطريقة قاتلة بشكل مذهل، بأنها أصبحت التهديد الأكبر للسلامة الجسدية للأمريكيين. في آخر إحصاء، تجاوز عدد الأمريكيين الذين ماتوا بسبب الوباء بعشرات الآلاف عدد القتلى الأمريكيين البالغ 508.104 ألف شخص في جميع الحروب الأمريكية، من جميع الأسباب، منذ بداية الحرب العالمية الثانية. كان الفيروس أكثر فتكًا بكثير من بنادق الأجانب.

بالنظر إلى أن العديد من وفيات الحرب هذه يمكن القول إنها كانت على الأقل نتاج عمل أمريكي بقدر ما كانت نتاج تهديد من خصم -خاصة في حرب الاختيار مثل حرب العراق- فإن بعض الأسئلة الدقيقة حول ما تفترض التهديدات بالترتيب. كم عدد الأمريكيين الذين ماتوا على أيدي الروس؟ أم الصينيين منذ التدخل الصيني في الحرب الكورية؟ أم فيتنام، حيث سقطت فيتنام كلها في أيدي الشيوعيين؟ أم -في ظل الانشغال بالإرهاب الدولي خلال العقدين الماضيين- على أيدي الإرهابيين؟. هناك إجابة واحدة على السؤال الأخير: إذا تم حساب متوسط ​​عدد القتلى الأمريكيين من كوفيد-19 على مدار عام الوباء بأكمله، فإن ذلك يصل إلى ما يعادل ضحايا حادث 11/9 حال تكراره كل يومين.

إن الطريقة الأمريكية التقليدية لإدراك التهديدات تجعلها غير مؤكدة إلى أي مدى سيتم استيعاب الدروس المطلوبة. كما يصف رئيس معهد “كوينسي” أندرو باسيفيتش، هذا التصور التقليدي، فإنه يأتي من منظور عسكري ويركز بشكل أساسي على الدول القومية البعيدة. هذه الطريقة في إدراك الأعداء متأصلة في المواقف الأمريكية ولها جذور في التاريخ مثل القتال ضد المحور في الحرب العالمية الثانية.

تلون العدسة العسكرية بعض المناقشات حول التهديد غير العسكري الهائل بما يكفي لمنافسة مرض معدٍ عالمي -مثل تغير المناخ. حيث يمكن طرح تساؤل عن تداعيات تغير المناخ على الأمن القومي، ومن المرجح أن تركز الإجابة على شيء مثل كيف يهدد ارتفاع مستوى سطح البحر القاعدة البحرية الأمريكية في نورفولك، موطن الأسطول الأطلسي.

قال موقع “المونيتور”: إن البحرية الإسرائيلية أجرت تدريبات مشتركة مع قبرص واليونان وفرنسا في شرق البحر المتوسط ​​هذا الأسبوع؛ حيث تواصل الدول تعزيز التعاون الدفاعي وسط التوترات المستمرة مع تركيا.

وأوضح الجيش الإسرائيلي أن قوات البحرية قادت تدريب “نوبل دينا” قبالة الساحل الغربي لقبرص، مشيرًا إلى أن إن التدريبات التي انتهت يوم الخميس الموافق 11 مارس 2021؛ تضمنت “إجراءات ضد الغواصات وسيناريوهات البحث والإنقاذ وسيناريو يحاكي معركة بين السفن”. كما شاركت في التدريب غواصات إسرائيلية من طراز “دولفين-2 Dolphin-II”.

وتستند التدريبات إلى زيادة التعاون الدفاعي بين الدول الأربع في شرق البحر المتوسط ​​مع زيادة الاستفزازات التركية في المنطقة في السنوات الأخيرة.

ووسط توترات مريرة العام الماضي، اصطدمت فرقاطة يونانية بسفينة تابعة للبحرية التركية كانت ترافق سفينة أبحاث زلزالية تركية في المياه التي تطالب بها أثينا. واستمرت التوترات رغم المحادثات. ودعمت إسرائيل ومصر وفرنسا والإمارات، اليونان، في الصيف الماضي وسط الخلاف.

تطرقت مجلة “فورين بوليسي” إلى انتخاب جو بايدن كرئيس للولايات المتحدة وما آثاره من آمال في تمكن الولايات المتحدة وإيران من تحقيق انفراجة فورية في إحياء الاتفاقية النووية لعام 2015 أو ما تُعرف بخطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA). لكن ثبت أن استعادة الصفقة أصعب مما قد يبدو، والجانبان في طريق مسدود. وتدعو واشنطن، التي انسحبت من الاتفاق في 2018، طهران، إلى الدخول في محادثات بشأن استعادة الامتثال للاتفاق ومعالجة المجالات الأخرى المثيرة للقلق. ورفضت طهران عرضًا أوليًا لإجراء محادثات. وكررت يوم الخميس 11 مارس الجاري، مطالبتها بضرورة رفع واشنطن للعقوبات أولًا.

ولتوضيح وجهة نظرهم، كان المسؤولون الإيرانيون يرددون عبارة محددة: “النوايا الحسنة تولد النوايا الحسنة”. وقد استخدم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف العبارة في مقال نُشر في يناير الماضي في مجلة “فورين أفيرز” وكرر تبايناتها منذ ذلك الحين. وقد ردده مسؤولون كبار آخرون.

بالنسبة للعديد من صانعي السياسة الغربيين، قد يكون استخدام إيران لهذا التعبير غير ملحوظ. ولكن في سجلات التاريخ الأمريكي الإيراني، كانت العبارة التي صاغها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش “الأب” -لها صدى محدد. لا يقتصر الأمر على اقتباس كبير الدبلوماسيين الإيرانيين عن وعي من رئيس أمريكي سابق، بل إنه يستعيد العودة إلى مناورة دبلوماسية أُسيء فهمها وفشلت في نهاية المطاف منذ 30 عامًا. إن استدعاء إيران لهذه العبارة يدعو إلى إلقاء نظرة فاحصة على ما تعنيه عبارة “حسن النية يولد حسن النية” كاستراتيجية دبلوماسية، ولماذا فشلت، وكيف يمكن أن تنطبق على الظروف الحالية.

عندما تولى بوش “الأب” منصبه في يناير 1989، كانت إيران متدنية على جدول أعماله السياسي. كان برنامج إيران النووي ناشئًا، ونفوذها الإقليمي محدود، وكانت تترنح من حرب مدمرة استمرت ثماني سنوات مع العراق. لكن بوش كان ملتزمًا بإطلاق سراح الرهائن الأمريكيين المحتجزين في لبنان، وكانت الإدارة تعتقد أن إيران لها نفوذ على الميلشيات التي دبرت عمليات الخطف. لذلك طلب المساعدة من طهران.

رأت وكالة “بلومبيرج” أنه يجب على دول الخليج تحقيق أقصى استفادة من الطفرة النفطية الأخيرة. وتنتعش أسعار النفط بفضل تمديد تحالف “أوبك+” تمديد تخفيضات الإنتاج، وزيادة الطلب مع تعافي الاقتصادات من جائحة فيروس كورونا، وبداية رد فعل العرض بعد عام من تراجع الإنتاج والمخزون. هذه أخبار جيدة لمنتجي النفط في دول مجلس التعاون الخليجي.

ولكن يجب مقاومة إغراء مساواة ارتفاع الأسعار هذا بالارتفاعات المفاجئة في الماضي، ولا سيما ما يسمى بـ”العقد السحري” بين عامي 2003 و2014. وحتى عند 70 دولارًا للبرميل، فإن الأسعار الحالية لا تلبي عتبات التعادل المالي لمعظم دول الخليج العربية. كانت الفجوة بين الإيرادات والنفقات المالية واسعة للغاية منذ عام 2015 بحيث أن الانتعاش لن يغير الحقيقة الأساسية التي مفادها أن الحكومات بحاجة إلى إيجاد مصادر جديدة للإيرادات.

من المثير للدلالة أن المملكة العربية السعودية تراهن على أن المنافسة من النفط الصخري الأمريكي لن تشتعل من جديد. هذا يعني أنه يمكنهم التركيز على حصتهم في السوق وبناء العلاقات مع العملاء الآسيويين الرئيسيين دون خوف من عودة الإنتاج الأمريكي. وتندرج إدارة بايدن الصديقة للبيئة أيضًا في هذا الحساب.

العالم اليوم يقترب من نقطة انعطاف للطاقة في الاقتصاد العالمي: إمدادات نفطية وفيرة، وهضبة طلب بحلول عام 2030 وخيارات طاقة متجددة أكثر تنافسية، حتى مع تزايد حذر المستثمرين والمستهلكين من المنتجات كثيفة الكربون.

قالت مجلة “مودرن دبلوماسي” إن مصر وإسرائيل تلعبان دورًا حيويًا في منطقة البحر المتوسط. في 15 يناير 2020، أعلن وزير الطاقة يوفال شتاينتس ونظيره المصري طارق الملا عن بدء تدفق الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى مصر.

يمثل البيان المشترك علامة فارقة في العلاقات بين البلدين ويظهر كذلك الأهمية المتزايدة التي اتخذتها منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​مؤخرًا في السياسات الخارجية والأمنية والاقتصادية لمصر وإسرائيل.

ظهر هذا الاتجاه أيضًا في أجندة منتدى شباب العالم (WYF) الذي عُقد في شرم الشيخ في ديسمبر 2019، بعد أول منتدى تم تنظيمه هناك في نوفمبر 2017. في عام 2019، عُقد المنتدى في شرم الشيخ تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بمشاركة نحو سبعة آلاف شاب من مختلف أنحاء العالم.

كان موضوع مناقشات المنتدى، الذي نظمته مصر من 2017 إلى 2019، هو تعزيز التعاون بين دول البحر الأبيض المتوسط ​​في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك الطاقة والتوظيف والمناخ والعلوم والهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب.

وقد تم تخصيص اجتماعات المنتدى لكل من المصالح الملموسة لدول البحر الأبيض المتوسط. وركزت أجندة المنتدى العالمي للشباب على سياسات مصر الخارجية والأمنية والاقتصادية ومحاولاتها لوضع نفسها كواحدة من دول المحور الرئيسية في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى