اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

مصر تُنهي أزمة «إيفر جيفن» بأمان.. وانتظام حركة الملاحة خلال أيام

كتب – عاطف عبداللطيف

انتهت أزمة السفينة الجانحة “إيفر جيفن” وبهذا سجلت مصر انتصارًا جديدًا في مواجهة الأزمات ما يجسد قوة وإرادة المصريين، هكذا وصف الرئيس عبدالفتاح السيسي في تدوينة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل “فيس بوك”، منذ ساعات، مشيدًا بأهمية تكاتف مؤسسات الدولة الواحدة في مواجهة التحديات الكبيرة والأزمات الخانقة؛ فمنذ الثلاثاء الماضي، تعرضت قناة السويس -أحد أهم الممرات البحرية عالميًا- لأزمة غير عادية بجنوح السفينة البنمية العملاقة (إيفر جيفن) والتي تتبع الخلاط الملاحي (إيفر جرين).

ومنذ صباح اليوم تواترت الأنباء والمستجدات السارة التي توجت بانتهاء أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس، وأعلن مستشار الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لشؤون مشروعات قناة السويس والموانئ، الفريق مهاب مميش، منذ قليل، نجاح تعويم السفينة الجانحة في ممر القناة بصورة كلية.

كما بدأ طاقم العمل على السفينة الجانحة في تشغيل محركاتها استعدادًا لتحركها من موقعها في المجرى الملاحي الأهم في العالم.

فحص إيفر جيفن وتفويج السفن

الوقوف على أسباب الجنوح والأزمة الكبيرة التي خلفتها السفينة لمسار التجارة العالمي من أولويات التحركات المصرية تمهيدًا لاستكمال الملاحة في قناة السويس، وقال الفريق مهاب مميش، إنه تجري حاليًا عملية الفحص بصورة كاملة للسفينة إيفر جيفن، التي ترفع علم بنما، مضيفًا أن الهدف من فحص السفينة التأكد من سلامتها ومعرفة ما حدث وأدى لجنوحها في المجرى الملاحي الأهم في العالم قبل 6 أيام، بحسب موقع أخبار اليوم الإلكتروني.

وأضاف أن عملية تفويج السفن المتوقفة في القناة وعددها 370، ستبدأ من اليوم وتستمر لثلاثة أيام أو أربعة حتى تعود القناة لطبيعتها مرة أخرى.

وعن تحمل القناة لأي خسائر، قال: إن مصر لن تتحمل شيئا، بل إنها ستحصل على تعويضات من الشركة المالكة للسفينة، ولكن من خلال طرق قضائية بعد التأكد من أنها السبب فيما حدث

تعطل الملاحة في الممر الملاحي العالمي لأيام تسبب في خسائر اقتصادية كبيرة كما تعطلت العديد من خطوط حركة النقل البحري والتجارة الدولية، إلا أنه، اليوم الإثنين، نجحت جهود مصر والشركات -التي استعانت بها القاهرة وبمساعدة دول صديقة عربية ودولية- في تحريك السفينة العملاقة الجانحة وإعادة تعويمها بشكل كامل تمهيدًا لإعادة الملاحة في القناة لمسارها الطبيعي.

تعويم السفينة

وأعلن الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، اليوم، في بيان، بدء تعويم سفينة الحاويات البنمية الجانحة (إيفر جيفن) بنجاح بعد استجابة السفينة لمناورات الشد والقطر حيث تم تعديل مسار السفينة بشكل ملحوظ بنسبة ٨٠% وابتعاد مؤخر السفينة عن الشط بمسافة ١٠٢ متر بدلًا من ٤ أمتار.

وذكر البيان أن الفريق ربيع وجه “رسالة طمأنة للمجتمع الملاحي الدولي باستئناف حركة الملاحة مرة أخرى في القناة بمجرد الانتهاء من تعويم السفينة بشكل كامل قريبًا وتوجيهها للانتظار بمنطقة البحيرات لفحصها الفني”، مشيدًا بـ”رجال هيئة قناة السويس الذين قاموا بهذا العمل، مثمنًا جهودهم خلال الفترة الماضية وقيامهم بأداء واجبهم على أكمل وجه، مع ثقته الكاملة بإنجاز العمل بنسبة 100%”.

كما أعلنت شركة “إنتش كيب” لخدمات الشحن عبر حسابها على موقع التواصل “تويتر”، أن سفينة الحاويات العملاقة “إيفر جيفن” التي علقت في قناة السويس أعيد تعويمها، الإثنين، ويجري تأمينها. وأظهر موقع تتبع حركة السفن العالميةVesselFinder استجابة السفينة Ever Given الجانحة في قناة السويس لمناورات الشد.

ولأول مرة منذ جنوحها، الثلاثاء الماضي، أظهر الموقع نجاح مناورات الشد التي شاركت فيها 10 قاطرات، ما أدى إلى استقامة السفينة في المجرى الملاحي.

لجنة تحقيق

مع نجاح جهود تعويم السفينة البنمية الجانحة بقناة السويس، تساءل كثيرون عن أسباب جنوحها بهذا الشكل، ورغم سابقة تسبب نفس السفينة في أزمة تجارية في أوروبا وتحديدًا ألمانيا بجنوحها في ميناء هامبورج قبل عامين، بسبب مشاكل في الإرساء وأعطال فنية وميكانيكية مستمرة، إلا أن “القاهرة” شكلت لجنة فنية للوقوف على أسباب جنوح السفينة.

وكشفت مصادر بحسب موقع الدستور الإلكتروني، الإثنين، عن تشكيل لجنة تحقيق من هيئة قناة السويس والشركة المالكة، للبدء في كشف أسباب جنوح السفينة البنمية EVER GIVEN بقناة السويس. وأكدت المصادر، أن اللجنة صعدت على متن السفينة، وتحدثت للقبطان وطاقم عمل السفينة، وجاري الوصول للأسباب الحقيقية في عملية جنوح السفينة، مشيرًا إلى أن ما يتردد أن الرياح هي السبب غير صحيح، فالرياح عامل مساعد وليس العامل الرئيسي في عملية الجنوح.

تطوير لمواجهة الأزمات

جرت العادة في الدول القوية على التعلم من الأزمات والتدريب على كيفية مواجهتها والتغلب على مثيلاتها مستقبلًا، لذلك عقدت هيئة قناة السويس بقيادة الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، ظهر الإثنين، مؤتمرًا صحفيًا لعرض تفاصيل التعامل مع سفينة الحاويات البنمية الجانحة (إيفر جيفن) بنجاح بعد استجابة السفينة لمناورات الشد والقطر، حيث تم عرض في بداية المؤتمر تفاصيل العمل في محاكي مكافحة التلوث والانسكاب البترولي.

وأضاف رئيس مركز المحاكاة بهيئة قناة السويس، خلال المؤتمر أنه من المشروعات المستقبلية بالمركز بعد التطور في المجال البحري الكبير، يتم العمل على توفير خرائط إلكترونية حيث أنه عن قريب ستختفي الخرائط الورقية من المراكب المختلفة، حيث سيتم إضافة منظومة لمحاكي خاص بالخرائط الملاحية الإلكترونية، لضمان دعم كافة المرشدين والعاملين ويكونوا على دراية كاملة بالتعامل مع الخرائط الإلكترونية.

وخلال المؤتمر شرح المهندس صبري نصر رئيس مركز المحاكاة بهيئة قناة السويس، تفاصيل العمل داخل مركز التدريب البحري والمحاكاة، داخل هيئة قناة السويس في دعم فرق التعامل مع كافة أزمات السفن الكبرى، وتوفير الدعم اللازم لكافة السفن التابعة للشركات الملاحية العالمية، وكذلك يتم تقديم التدريب اللازم لأكثر من 700 ربان سفينة من جنسيات مختلفة من مختلف الشركات حول العالم، والتي تثق ثقة كبيرة في كافة العاملين داخل قناة السويس المصرية، حيث أن التدريب كان يستغرق حوالي 3 أشهر للجميع.

وأكد المهندس صبري نصر رئيس مركز المحاكاة بهيئة قناة السويس، خلال المؤتمر، أنه تم عمل برنامج متكامل لتحليل الحوادث البحرية، وذلك للاستفادة من كافة الحوادث التي تتم داخل قناة السويس، وتمت إضافة برامج تدريب مختلفة على كافة الحوادث للمرشدين وغيرهم، لدعمهم في التعامل الفوري مع أية حوادث مقبلة.

إشادات كبيرة

شهدت الجلسة العامة لمجلس النواب المصري، اليوم، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، إشادة بنجاح مصر في تعويم السفينة البنمية بقناة السويس، والتعامل مع أزمة السفينة الجانحة (إيفر جيفن).

وسلطت صحيفة إندبندنت البريطانية الضوء على نجاح فرق الإنقاذ لتحريك السفينة الجانحة في قناة السويس، وقالت في تقرير على موقعها الإلكتروني، إن القاطرات وفرق الإنقاذ استغلوا المد المرتفع في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، ليتمكنوا من تحريك للسفينة إيفر جيفن، التي تحمل حاويات بين آسيا وأوروبا، وعلقت في القناة منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن تحرير السفينة جاء بعد جهود مكثفة باستخدام 10 قاطرات عندما أدى اكتمال القمر إلى ارتفاع المد وزاد منسوب المياه بالقناة. وتحدثت الصحيفة عن المخاوف السابقة من استمرار جنوح السفينة لأسابيع، وقالت إن خبراء الاقتصاد أشاروا إلى أن تعطيل إيفر جيفن لمرور السفن بالقناة لن يكون له تأثير على الأرجح على التجارة العالمية لأكثر من أسابيع قليلة.

كما أبرزت وكالة “بلومبيرج” الأمريكية نجاح جهود إعادة تعويم السفينة الجانحة بقناة السويس، وقالت -في تقرير على موقعها الإلكتروني قبل قليل- إن العمل لتحرير سفينة الحاويات العملاقة في قناة السويس قد أثبت نجاحه، في خطوة هامة نحو عودة الحركة لأحد أكثر ممرات التجارة أهمية في العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى