التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

الصحف العالمية: ملحمة تحرير «إيفر جيفن» أثبتت قوة قناة السويس بالتجارة العالمية

كتب – هالة عبدالرحمن

توجهت أنظار العالم نحو قناة السويس بعد أزمة السفنية العالقة «إيفر جيفن» بالمجرى الملاحي العالمي، فيما اعتبرته الصحف العالمية إعادة تقييم لمكانة وأهمية قناة السويس وتأثيرها على تعزيز التجارة العالمية.

blank

وأوردت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية أن المصريين هتفوا فرحا بعد حل أزمة الجانحة في قناة السويس، فيما اعتبرت تحرير سفينة قناة السويس تعزيزًا للتجارة العالمية.

وقالت صحيفة فاينانشيال تايمز، إن قناة السويس بالنسبة لمصر هى المكان الذى يتلاقى فيه المصالح الاقتصادية والفخر الوطنى، متحدثة عن احتفال المصريين بحل أزمة السفينة الجانحة في القناة واستئناف مرور السفن بها.

وقالت الصحيفة فى تقريرها، إنه على مدار أكثر من نصف قرن، استطاع مرشدو القناة المصريون إبقاء الحركة بقناة السويس تسير بسلاسة، وتحدوا توقعات القوى الاستعمارية عندما أممت مصر الشريان التجارى الحيوى فى عام 1956.

لذلك عندما جنحت السفينة إيفر جيفن الضخمة فى القناة، كان مسألة تحريكها فخرا وطنيا. ومع تراكم مئات السفن الكبيرة عند مدخل الممر المائى، وهو محور للتجارة العالمية، واجهت سلطات القناة المصرية أصعب تحدى فى وقت السلم، وهو التحدى الذى ترتبط فيه كل من المصالح الاقتصادية للبلاد ومكانتها الوطنية.

blank

وقالت مجلة «التايم» الأمريكية أن إعادة تعويم سفينة “إيفر جيفن” كانت مصدر ارتياح كبير بالنسبة للمصريين.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن عملية الإنقاذ التى تمت لتحريك السفينة الجانحة فى قناة السويس، تعد واحدة من أكبر العمليات وأكثرها كثافة فى التاريخ الحديث.

وأشارت الصحيفة إلى أن جيش المشغلين والمهندسين وقادة القاطرات وعمال الإنقاذ الآخرين كانوا يعلمون أنهم في سباق ضد الزمن، لأن كل يوم من استمرار جنوح السفينة يضع سلاسل الإمداد العالمية في أزمة كاملة.

ونقلت شبكة «سي إن إن» الأمريكية نبأ تعويم السفينة الجانحة بقناة السويس بشكل كامل بعد نجاح الجهود المبذولة على الأيام والساعات الماضية لتحريكها.

 وقالت “سى إن إن” إن التلفزيون المصرى عرض صور للسفينة تطفو بشكل كامل لأول مرة منذ أيام، وأضافت أن القيام كانت تعمل على تحرير مقدمة السفينة بعد نجاح إزاحة مؤخرتها التى كانت عالقة في ضفة القناة..وأظهرت مواقع المرور البحري صور السفينة وهى تبعد عن ضفتى القناة لأول مرة منذ سبعة أيام.

blank

من جانبها، قالت وكالة «أسوشيتدبرس» إن فرق الإنقاذ تمكنت من تحرير سفينة الحاويات الضخمة التى أوقفت التجارة العالمية عبر قناة السويس، لتضع بذلك نهاية لأزمة عصفت لمدة أسبوع بأحد أكثر الشرايين البحرية حيوية فى العالم.

 وأضافت الوكالة أن أسطول زوارق القطر استطاع بمساعدة المد المرتفع انتزاع قوس السفينة التى تعادل حجم ناطحة سحاب منا لضفة الرملية للقناة.

 وبعد سحب السفينة المحملة بوزن 220 الف طن فوق ضفة القناة، كان فريق الإنقاذ يسحب السفينة نحو منطقة البحيرات حيث ستخضع السفينة لفحص فنى، بحسب ما قالت سلطات القناة.

ونقلت صحيفة إندبندنت عن السلطات قولها إن السفينة الضخمة أصبحت بعيدة عن ضفة القناة وبدأ تحريكها. بينما قالت وكالة بلومبرج إن الجهود ستركز الآن على إعادة حركة الملاحة فى القناة مع انتظار أكثر من 450 سفينة بالقرب منها.

واختتمت صحيفة «واشنطن بوست» بعنوان يلخص المغزى من أزمة الجانحة بقناة السويس وهو ما علمتنا إياه ملحمة «إيفر جيفن» عن العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى