التقاريرالصفحة الرئيسيةثقافة

الصحف العالمية: العرض الذهبي لملوك الفراعنة على ضفاف النيل

كتب – هالة عبدالرحمن

تخرج مومياوات فراعنة مصر من أماكن استراحتها، اليوم السبت، وستجوب شوارع القاهرة إلى موقعها الجديد، كجزء من مشروع يحتفي بتاريخ مصر من خلال نقل بعض أعظم كنوزها إلى منشأة جديدة ذات تقنية عالية.

وفي مساء السبت، ستشارك 22 مومياء فرعونية ملكية في موكب مهيب يُطلق عليه «موكب المومياوات الملكية»، وهو حدث طال انتظاره تنظمه وزارة السياحة والآثار المصرية.

blank

وقال موقع «ناشيونال جيوجرافيك» أنه برفقة نجوم السينما المصرية والمطربين والراقصين والحراس على خيول عالية الخطى ، سيتم عرض مومياوات 22 فرعونًا وغيرهم من الملوك القدامى في شوارع القاهرة يوم السبت ، والانتقال من متحف الآثار المصرية التاريخي إلى منزلهم الجديد في المتحف القومي للحضارة المصرية الذي تم افتتاحه مؤخرًا.

تم تصميم هذا العرض الرائع المصمم للتلفزيون على طول نهر النيل، الذي أطلق عليه اسم «العرض الذهبي للفراعنة» ، للاحتفال بالتراث الغني لمصر وجذب الزائرين مرة أخرى في أعقاب الوباء الذي تسبب في توقف السفر العالمي.

وقال عالم الآثار زاهي حواس ، وزير الآثار السابق في البلاد لـ«ناشيونال جيوجرافيك»: «هذا العرض سيجعل كل المصريين فخورين ببلدهم، في زمن انتشار فيروس كورونا، يريدون أن يكونوا سعداء ، وأن يشعروا بالفخر بأسلافهم. سينتظرون في الشوارع ليقولوا مرحبا لملوكهم ».

ويهدف الحدث إلى نقل مومياوات ملكية، بينها 18 ملكاً وأربع ملكات، مع توابيتهم وممتلكاتهم، من موقع عرضها القديم في المتحف المصري.

وسيتم نقل المومياوات خمسة كيلومترات جنوباً، إلى مثواها الجديد عالي التقنية في المتحف الوطني للحضارة المصرية.

ويختلف المتحف الوطني للحضارة المصرية في حي الفسطاط بالقاهرة عن المتحف المصري الكبير في الجيزة، الذي من المقرر افتتاحه للجمهور في وقت لاحق من هذا العام.

على الرغم من افتتاح المتحف القومي للحضارة المصرية جزئياً في 2017، إلا أن حدث “موكب المومياوات الملكية” سيجسد الافتتاح الكبير.

وقاد الدكتور مصطفى إسماعيل، رئيس قسم الحفظ في معمل حفظ المومياوات وغرفة التخزين في المتحف الوطني للحضارة المصرية، فريقاً مكوناً من 48 شخصاً لإعداد المومياوات الملكية.

وأوضح إسماعيل لـ«سي إن إن» أن عملية الحفظ تتضمن وضع كل مومياء في كبسولة نيتروجين خالية من الأكسجين “والتي يمكن أن تحافظ عليها دون أن تتضرر من تأثيرات الرطوبة، وخاصةً البكتيريا والفطريات والحشرات”.

والكبسولة محاطة بمادة ناعمة توزع الضغط وتقلل الاهتزازات أثناء النقل.

وعندما تصل المومياوات إلى المتحف، ستتوفر الظروف ذاتها تماماً مثلما داخل وحدات العرض. وأضاف إسماعيل: «لذلك لن يكون هناك أي صدمة للمومياء عندما نأخذها من الصندوق ونضعها في هذه الوحدات».

blank

وقالت صحيفة «ديلي تليجراف» البريطانية ، أن مصر تنتظر السبت «موكبًا ذهبيًا» لنقل مومياوات ملوك مصر القديمة إلى متحف جديد في القاهرة، وأن من بين المومياوات التي سيتم نقلها مومياء الملك رمسيس الثاني (الذي حكم من 1279 إلى 1213 قبل الميلاد) ، ووالده سيتي الأول (1290-1279 قبل الميلاد)، والملكة ميريت آمون، الأخت الكبرى لأمنحتب الأول وزوجته (1526 – 1506 قبل الميلاد)، بحسب وزارة السياحة المصرية.

ويأتي الموكب لنقل المومياوات من مستقرهم الحالي، الذي تم بناؤه عام 1902، إلى معرض جديد تمامًا في المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط، بالقاهرة القديمة، الذي تم تصميمه ليحاكي وادي الملوك في الأقصر حيث دفن الملوك في الأصل.

وسيعرض المتحف الجديد المومياوات إلى جانب توابيتهم الأصلية وفي بيئة يتم التحكم فيها بالمناخ للمساعدة في الحفاظ عليها.

ونشر موقع ديلي ميل البريطاني عن استعدادات مصر للموكب الذهبي لنقل المومياوات الملكية بأنه تكريم للحضارة الفرعونية، وسيتم نقلها عبر مركبات مصممة على الطراز الفرعوني ومزينه باللون الذهبي ومدعمه بواقي للصدمات للحفاظ على نقل المومياوات الملكية ووصولها بأمان خلال فترة نقلها والتي ستستغرق 40دقيقة، على أن يكون ترتيب تلك المركبات من الأقدم إلى الأحدث تاريخيا.

blank

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أنه من المتوقع أن تصطف حشود من المصريين في الشوارع لمشاهدة موكب تاريخي لحكام بلادهم القدامى عبر العاصمة القاهرة.

وسيشهد العرض الفخم الذي تبلغ تكلفته عدة ملايين من الدولارات 22 مومياء -18 ملكًا وأربع ملكات- يتم نقلها من المتحف المصري الكلاسيكي الجديد ذي اللون الخوخي إلى مثواهم الجديد على بعد 5 كيلومترات (ثلاثة أميال).

وأشارت «بي بي سي» إلى الترتيبات الأمنية المشددة التي تليق بدماء المصريين التي تنتمي إلى المومياوات الملكية ووضعها ككنوز وطنية، حيث سيتم نقل المومياوات إلى المتحف القومي الجديد للحضارة المصرية فيما يسمى العرض الذهبي للفراعنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى