اقتصادالتقارير

مركز فاروس: التحوط ضد الأزمات.. ذهب أفريقيا ملاذ رائج

رؤية

تبدو الظروف التي فرضتها جائحة “كوفيد-19” الوبائية؛ مثالية لارتفاع سعر الذهب، باعتباره ملاذًا آمنًا للتحوط ضد الأزمات. لتتزايد التساؤلات الملحة، مثل؛ هل أصبح الذهب في الوقت الراهن أفضل الأصول الاستثمارية المتاحة؟!

وبحسب تقرير نشره مركز فاروس للاستشارات والدراسات الاستراتيجية؛ فلكون قارة أفريقيا أحد مناجم الثروات الطبيعية الغنية بالذهب، فقد تصبح وجهة رائجة لمستثمري العالم نحو ضخ أموالهم في هذا المعدن النفيس والأصل الذي يحتفظ بقيمته مهما تعاقبت الأزمات؟!.

وقد بلغ إجمالي إنتاج الذهب العالمي بنهاية عام 2019؛ حوالي 3533.7 طنًا. وجاءت مساهمات أكبر أربعة منتجين للذهب في العالم، على النحو التالي؛ الصين 383.2 طنًا، روسيا 329.5 طنًا، أستراليا 325.1 طنًا والولايات المتحدة 200.2 طن. ولكن كمنطقة، ظلت أفريقيا أكبر منتج منفرد عند 853.7 طنًا، مما يشير إلى أن إنتاج الذهب لا يزال نشاطًا مهمًا ورائجًا للغاية في القارة السمراء.

تعد غانا، التي بلغ إنتاجها 142.4 طنًا في نهاية عام 2019، أكبر منتج للذهب في أفريقيا، متجاوزة جنوب أفريقيا. وقد تراجعت الهيمنة السابقة للأخيرة على إنتاج الذهب بشكل ملحوظ. في عام 2010، ووفقًا لمجلس الذهب العالمي، كانت جنوب أفريقيا رابع أكبر منتج للذهب بحجم 210 أطنان، لكنها اليوم تراجعت إلى المركز الثامن مع إنخفاض إنتاجها من الذهب إلى 118.2 طن بنهاية عام 2019.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى