التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

بإجراءات تنفيذية حاسمة.. بايدن يقف في وجه العنف المسلح داخل أمريكا

كتبت – أسماء حمدي

في أعقاب إطلاق النار الجماعي في أتلانتا وبولدر، كشفت إدارة بايدن النقاب عن العديد من الإجراءات التنفيذية المصممة للحد من عنف السلاح، وتخطط الإدارة أيضًا لتعيين ديفيد تشيبمان، أحد المدافعين عن فرض ضوابط على الأسلحة النارية على رأس الوكالة المكلفة مراقبة الأسلحة والمتفجرات والتبغ والكحول، وهو أمر مهم في مكافحة عنف الأسلحة.

وتشمل الإجراءات توجيهًا بأن تصدر وزارة العدل، في غضون الشهر المقبل، لوائح مقترحة بشأن “البنادق الأشباح” وهي الأسلحة النارية غير المسجلة التي يمكن تجميعها من أجزاء.

سيوجه جو بايدن أيضًا وزارة العدل لتوضيح اللوائح لضمان أن المسدسات المزودة بأقواس تثبيت، والتي تحولها أساسًا إلى بنادق، سيتم تنظيمها بموجب قانون الأسلحة النارية الوطني.

وتعد المسدسات أرخص وأسهل في حملها عبر خطوط الولاية، في حين أن البنادق أكثر تنظيماً، واستخدم المشتبه به في إطلاق النار في بولدر مسدسًا مزودًا بدعامة تبدو وكأنها بندقية، وتستخدم نفس الذخيرة مثل AR-15 سيئة السمعة، ولكن لا يتم تنظيمها مثل البندقية بموجب القوانين الحالية.

وسيطلب الرئيس من الوكالات المختلفة توجيه المزيد من الموارد إلى تدابير منع العنف المجتمعي، ودعوة وزارة العدل إلى تطوير قوانين “العلم الأحمر” النموذجية، والتي تسمح لأفراد الأسرة بتقديم التماسات إلى المحاكم لسحب الأسلحة النارية من الأشخاص الذين يُعتبرون تهديدًا للدول لتتخذها وتبنيها العديد من الولايات، بما في ذلك كولورادو، والتي لديها بالفعل قوانين العلم الأحمر على الكتب.

مجرد بداية

قال المسؤولون، إن هذه الإجراءات الجديدة ليست سوى بداية، وأن الإدارة ستشجع الديمقراطيين في الكونجرس على تمرير المزيد من إصلاحات مراقبة الأسلحة والنظر في إجراءات تنفيذية أخرى للحد من عنف السلاح.

وعد بايدن، الذي كان نائب الرئيس المسؤول عن توجيه جهود إدارة أوباما لمنع العنف المسلح، بإصلاحات طموحة أثناء حملته الانتخابية للرئاسة.

وفي الفترة التي تسبق انتخابات 2020، تعهد بسن تشريع يتطلب إجراء فحوصات خلفية لجميع مبيعات الأسلحة، وحظر مبيعات الأسلحة النارية عبر الإنترنت، وحظر تصنيع وبيع الأسلحة الهجومية والمجلات عالية السعة، وتنظيم أو إعادة شراء الأسلحة المتداولة بالفعل.

خيبة أمل

أصيب دعاة مكافحة الأسلحة بخيبة أمل إزاء عدم قيام الرئيس بإجراء فوري ومبكر بعد توليه منصبه، لكنهم رحبوا بإعلان الأربعاء.

تقول الممثلة السابقة غابي جيفوردز، التي أصبحت مدافعة بارزة عن العنف ضد الأسلحة النارية، بعد أن نجت من إطلاق نار جماعي: “وعد الرئيس بايدن باتخاذ إجراءات بشأن عنف السلاح في أول 100 يوم له في منصبه، واليوم قام بذلك، وتساعد هذه الإجراءات التنفيذية في معالجة الأزمة التي تدمر المجتمعات في جميع أنحاء البلاد على أساس يومي”.

قد يكون تسمية Chipman كمدير ATF خطوة أخرى نحو المزيد من السيطرة الشاملة على السلاح، ويعتبر المنصب شاغر منذ عام 2015، لكن تشيبمان يواجه معركة شاقة في مجلس الشيوخ.

على الرغم من أن الديمقراطيين يتمتعون بأغلبية ضئيلة، إلا أن حتى المعتدلين قد يشعرون بالضجر من مواقف تشيبمان القوية ضد جميع الأسلحة الهجومية ولصالح قيود أخرى.

بصفته وكيلًا خاصًا لـ ATF ، حقق تشيبمان في عمليات تهريب الأسلحة وتفجير أوكلاهوما سيتي عام 1995، ثم غادر لاحقًا الوكالة، وعمل مع Everytown for Gun Safety، وهي مجموعة مناصرة للوقاية من العنف باستخدام الأسلحة النارية، وشركة ShotSpotter، وهي شركة متخصصة في تقنية الكشف عن الطلقات النارية التي تستخدمها الشرطة، ويعمل الآن كمستشار سياسي في Giffords، وهي عضوة الكونجرس السابقة في مجال السيطرة على الأسلحة غير الهادفة للربح.

سيكون الحصول على تشريع مراقبة الأسلحة من خلال مجلس الشيوخ أكثر صعوبة، حيث يعارض الجمهوريون بشدة التشريع، وبعد إطلاق النار الجماعي في مدرسة ساندي هوك الابتدائية في عام 2012، فشل بايدن في تمرير التشريعات الرئيسية المتعلقة بالحد من الأسلحة.

 على الرغم من أن الديمقراطيين كانوا يتمتعون بأغلبية في ذلك الوقت، إلا أن مشروع القانون فشل في حشد الدعم الكافي للتغلب على التعطيل، الديمقراطيون لديهم تقدم أضيق في مجلس الشيوخ الآن.

قضية مثيرة للانقسام

بعد عمليات القتل في جورجيا ثم كولورادو، طلب من الكونجرس حظر البنادق الهجومية واعتماد قانون للتحقق بشكل افضل من خلفية المشترين، لكن الأغلبية الديموقراطية الضيقة في مجلسي النواب والشيوخ عقدت تمرير النصوص حول هذا الموضوع المسبب لانقسام شديد.

في العام 1994، وحين كان عضوا في مجلس الشيوخ، شارك بايدن في اعتماد قانون يحظر البنادق الهجومية. لكن الاجراء لم يطبق إلا على مدى عشر سنوات ولم يتم تجديده بعد عام 2004 نظرا لمعارضة أعضاء جمهوريين في الكونغرس لما يعتبرونه انتهاكا لحق دستوري.

فيما أكد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي تلقى ملايين الدولارات من “الجمعية الوطنية للاسلحة النارية” النافذة، لحملتيه الرئاسيتين، أنه من أشد المدافعين عن حق الأميركيين في اقتناء سلاح.

قتل أكثر من 43 ألف شخص بالأسلحة النارية بينهم حالات انتحار في الولايات المتحدة عام 2020 بحسب موقع “غان فايولنس اركايف” (ارشيف عنف الاسلحة). وأحصت هذه المنظمة 611 عملية “إطلاق نار جماعي”- تتسبب بأربع ضحايا على الأقل- في 2020 مقابل 417 السنة السابقة.

ومنذ الأول من كانون الثاني/يناير، قتل أكثر من أربعة آلاف شخص بسلاح ناري.

لكن العديد من الأميركيين ما زالوا متعلقين بشدة بأسلحتهم وحتى سارعوا الى شراء المزيد منها منذ بدء الوباء وحتى خلال الاحتجاجات الرئيسية المناهضة للعنصرية في الربيع والتوترات الانتخابية في الخريف.

وأشار البيت الأبيض في بيان الى أن “عنف السلاح يودي بحياة الناس ويترك وراءه إرثا دائما من الصدمات النفسية داخل مجتمعات يوميا في هذا البلد حتى حين لا يتصدر الأخبار المسائية” موضحا أن الرئيس الأميركي “تعهد باتخاذ اجراءات لخفض كل أشكال العنف عبر الأسلحة النارية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى