التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

في وداع الأمير فيليب..قواعد خاصة وغريبة للجنازات الملكية

كتبت – هالة عبدالرحمن

تنعى المملكة المتحدة وفاة الأمير فيليب – زوج الملكة إليزابيث الثانية – ومن المتوقع أن تتبع العائلة المالكة والشخصيات العامة الأخرى بعض البروتوكولات الصارمة في الأيام التي تسبق جنازته، وليس أقلها الملكة نفسها. ومن المتوقع أن توقف شؤون دولتها مع دخولها فترة حداد رسمية تستمر ثمانية أيام.

جري الاستعدادات لتشييع جنازة الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية ، الذي توفي يوم الجمعة عن 99 عامًا.

وفي الجنازة، يُتوقع من نساء العائلة المالكة اتباع البروتوكول التقليدي المتمثل في ارتداء قبعة ، بينما يرتدي الرجال ما يناسبهم، ويجب أن ترتدي نساء العائلة المالكة أيضًا فستانًا أسود أو تنورة.

وتشمل البروتوكولات الأخرى إنزال الأعلام، ووفقًا لوثيقة من دستور مجلس مدينة هيرتفورد ، تُقام جنازات كبار أعضاء العائلة المالكة بعد ثمانية أيام من يوم الوفاة ، بينما ستقام جنازة الملك أو الملكة بعد 10 أيام من يوم الوفاة.

وفي ظل جائحة كوفيد 19، تقتصر الجنازات على 30 شخصًا ولن يتم إجراءات مشاهدة لجسد فيليب، ومن المرجح أن يحضر الجنازة أفراد الأسرة والأصدقاء ورؤساء دول الكومنولث.

وبعد التشييع، سينقلون الجثمان لإبقائه في تابوت من خشب مقوّى، أو ربما معدني، والاحتفاظ به مدفونا داخل ما يسمونه «القبو الملكي» بكنيسة تابعة لقصر «قلعة وندسور» -حيث فارق الحياة بعمر 99 سنة و10 أشهر- البعيدة 36 كيلومترا عن لندن، هي كنيسة سان جورج المعروض فيديو عنها أدناه، وهناك سيبقى راقدا في التابوت ينتظر “لم الشمل” بأرملته الملكة، حين تفارق الحياة بعد مدة قد تستغرق سنوات.

وسيتم الإعلان عن التفاصيل في الأيام المقبلة، ولكن من المتوقع أن يكون حدثا يضم مراسم ملكية وليس شأناً حكومياً كبيراً مثلما يحدث عادة بوفاة الملك أو الملكة.

أعلنت الحكومة البريطانية أنه سيتم تنكيس الأعلام البريطانية والمحلية على جميع المباني الحكومية حتى الساعة 08:00 بتوقيت جرينتش في اليوم التالي للجنازة. وسيتم تنكيس الأعلام أيضا على المباني الملكية، التي لا تقيم فيها الملكة.

ولا ينكس العلم الملكي، الذي يمثل السيادة واستمرار النظام الملكي، قط، حيث يتم رفعه بصورة كاملة حيث توجد الملكة.

وستطلق طلقات تحية في الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش يوم السبت لتكريم الدوق. وستطلق 41 طلقة في مواقع محددة في شتى أرجاء بريطانيا وفي جبل طارق على مدى 40 دقيقة.

وستقوم سفن البحرية الملكية بإطلاق التحية، تكريما للدوق، الذي خدم كضابط بحري خلال الحرب العالمية الثانية وتقلد، من بين ألقاب أخرى، منصب لورد أدميرال .

وطُلب من الجماهير متابعة المراسم من المنزل أو عبر الإنترنت أو على التلفزيون.

وحدادا على الأمير فيليب، أوقفت الأحزاب السياسية الرئيسية في إنجلترا واسكتلندا وويلز حملتها الانتخابية لانتخابات الشهر المقبل. وسيعقد مجلس العموم جلسة يوم الإثنين حتى يتسنى للنواب تكريم الدوق.

أدت القيود على التجمعات للحد من فيروس كورونا في إنجلترا إلى تعديل الخطط المعدة مسبقا للأيام التي تسبق الجنازة وللجنازة ذاتها.

وطُلب من أفراد الجمهور عدم محاولة حضور أي من المراسم الخاصة بالجنازة، تماشياً مع نصائح الصحة العامة.

كما طلبت العائلة المالكة من الناس عدم وضع باقات الزهور بالقرب من مقار الإقامة الملكية.

وعلى موقع العائلة المالكة على الإنترنت، طُلب من أفراد الجمهور التفكير في تقديم تبرع لجمعية خيرية بدلاً من وضع زهور في ذكرى الدوق. كما يوجد على موقع العائلة المالكة على الإنترنت كتاب للتعازي يمكن للجمهور أن يدونوا تعازيهم فيه

وعُرضت خارج قصر باكنغهام لوحة، معلنة وفاة الدوق، ولكنها أزيلت لاحقًا بسبب مخاوف من أنها ستجذب الحشود. وعلى الرغم من ذلك، بدأ الناس في ترك الزهور والبطاقات خارج القصر وفي قلعة وندسور، على الرغم من طلبات عدم القيام بذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى