التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

أهم ما ورد في مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية الأحد 11 أبريل

رؤيـة

ركزت أغلب مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية اليوم على عدة مواضيع دولية وعربية منها:

قالت صحيفة “عرب ويكلي” إنه خلال شهر مارس الماضي، بدأ فريق خاص مؤلف من 15 من كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” العمل على تطوير خطة شاملة لإعداد القوات الأمريكية المنتشرة في أنحاء مختلفة من العالم لمهمة محتملة لمواجهة تهديد الصين.

وفي هذا السياق، التزمت الولايات المتحدة الأسبوع الأول من أبريل 2021؛ بنقل جميع القوات المقاتلة المتبقية من العراق، على الرغم من أن الجانبين لم يحددا جدولًا زمنيًا لما سيكون الانسحاب الثاني منذ الغزو عام 2003.

وقد تم إنشاء الفريق الخاص من قبل الرئيس الأمريكي جو بايدن، ووحدته الرئيسية موجودة في وزارة الدفاع. القائد الحقيقي هو وزير الدفاع. رئيس الشؤون العسكرية والسياسية هو المسؤول وقائد الفريق هو إيلي راتنر، مساعد وزير الدفاع لويد أوستن للصين.

ومن المنتظر أن يقدم راتنر تقريرًا في الأسابيع المقبلة لوزيرة الدفاع الأمريكية ولجنة الأمن القومي حول القدرات الدفاعية المطلوبة في حال وقوع مواجهة عسكرية مع الصين. وتشمل تلك القدرات، وفقًا للتقارير، استراتيجية دفاعية، وتوافر الأفراد والأسلحة، وإجراءات لإدارة أوجه القصور التقنية والإلكترونية.

على الرغم من أن تقرير راتنر لم يصدر بعد، إلا أن مصدرًا مطلعًا على المناقشات الجارية بين فريق العمل والهيئات الرسمية الأمريكية الأخرى أكد أنه سيتضمن توصيات ستؤدي بلا شك إلى إعادة انتشار واسعة النطاق للقوات الأمريكية الموجودة حاليًا في قواعد خارج الولايات المتحدة.

ذكرت شبكة “فولتير” أن إدارة بايدن، مليئة بالنية الحسنة، لكنها تجهل العالم كما هو. وتحت سلطة الرئيس “الكبير في السن”، تقترح استعادة الديمقراطية في العالم، دون أن تدرك أن الطبقات الاجتماعية التي صنعت هذا النظام السياسي آخذة في الاختفاء. وهي تأمل في إعادة تأسيس الإمبراطورية الأمريكية، التي تخشاها غالبية الشعوب، بقناعة أنها تقدم لهم خدمة. وأخيرًا، تعتزم مواصلة “الحرب التي لا نهاية لها”، ولكن من دون التضحية بأرواح الجنود الأمريكيين. لكنها لا تعرف كيف تشرح ذلك.

تحدد كل إدارة سياسة الأمن القومي للولايات المتحدة بعد التشاور مع القوات المسلحة وخبرائها. هذه العملية طويلة بالضرورة -من عام إلى عامين. لذا فإن إدارة بايدن، التي تعتزم كسر “أخطاء” دونالد ترامب المناهضة للإمبريالية دون تأخير، قد أعلنت بالفعل مبادئ الأمن القومي الجديدة للولايات المتحدة، حتى لو كان ذلك يعني توضيحها لاحقًا.

الفكرة المركزية هي تنشيط الديمقراطية كنظام حكم، بحيث تكون قادرة على حشد الحلفاء والحفاظ على التنظيم الحالي للعلاقات الدولية. تتماشى هذه الاستراتيجية مع ما أعلنه جو بايدن في مجلة “فورين أفيرز” قبل عام خلال حملته الانتخابية.

المبادئ التوجيهية التي نشرها للتو واضحة للغاية، لكن لا تجيب على الأسئلة التي سيتعين عليه مواجهتها. وضع الرئيس عددًا من الموضوعات للعمل عليها (الوباء، أزمة المناخ، الانتشار النووي، الثورة الصناعية الرابعة)، لكنه لم يحدد المشكلات الجديدة التي نشأت (تراجع الإنتاج الأمريكي، تمويل الاقتصاد، وانخفاض المستوى الفني للولايات المتحدة، والتفاوت المذهل للثروة).

وفي موضوع آخر، قالت الشبكة الفرنسية إنه منذ ثلاث سنوات، تقوم وحدة شايطيت 13، وهي وحدة سرية للغاية من القوات الخاصة الإسرائيلية “وحدة كوماندوز بحرية التابعة للبحرية الإسرائيلية”، بعمليات تخريبية على السفن الإيرانية المتجهة إلى سوريا. يستخدمون بشكل أساسي الألغام الأرضية المثبتة على هدفهم.

في البداية، كان الهدف هو إغراق الأسلحة الثقيلة قبل وصولها إلى حزب الله اللبناني عبر سوريا. ثم تم تصعيد إغراق الناقلات الإيرانية التي تزود السكان السوريين بالوقود.

تقدر الخسائر الإيرانية بنحو مليار دولار. وهكذا بدأت إيران قبل شهرين بالرد على السفن الإسرائيلية في الخليج.

هذه الحرب البحرية، التي أضرت بالفعل أو أغرقت أكثر من عشرين سفينة، تجاهلها الجانبان. ولم تتحدث وسائل الإعلام الدولية عن تسرب نفطي تسببت فيه قبالة السواحل السورية.

أفادت مجلة “مودرن دبلوماسي” بأنه في أواخر مارس، اتخذت الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي إجراءات متضافرة للإعلان عن عقوبات على انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الحكومة الصينية ضد الأويغور والأقليات العرقية الأخرى في شينجيانج.

هذه هي المرة الأولى منذ حادثة ميدان تيانانمين في عام 1989 “حادثة مظاهرات الرابع من يونيو” التي يفرض فيها الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة عقوبات على الصين بسبب قضايا حقوق الإنسان.

علاوة على ذلك، أصدرت أستراليا ونيوزيلندا أيضًا بيانات تعبر عن دعم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لعقوبات مشتركة ضد الصين. وقد صرح وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن: “إن العملية المشتركة عبر المحيط الأطلسي ترسل إشارة قوية إلى أولئك الذين ينتهكون أو يدوسون على حقوق الإنسان الدولية”.

من الواضح أن هذه العملية المشتركة هي جزء من جهد أمريكي منسق للعمل مع حلفائها الغربيين ضد الصين من خلال الإجراءات الدبلوماسية.

وعلى صعيد آخر، تطرقت المجلة الأمريكية إلى التاريخ الاقتصادي والثقافي الطويل والغني بين الصين والعرب، وهذه العلاقة المتميزة لا تزال قائمة حتى اليوم، بمستقبل واعد. تقوم هذه العلاقة الثنائية بين البلدين على مبادئ الاحترام وعدم التدخل في الشؤون الداخلية أو السياسات الخارجية. لذلك فإن علاقة الصين بالعرب والدول الأخرى فريدة ونموذج يحتذى به. إذا قابلت شخصًا صينيًا، فإن العبارة الأولى ستكون “ألابو” أو عربي بلغة الماندرين، وسوف يرحب بك. يمكن قياس تعاملات الدولة الصينية مع نظيراتها على أساس نموذج هذا المواطن الصيني. تتعامل الصين مع العرب على أساس الصداقة والعلاقات التاريخية.

يعود تاريخ العلاقات الصينية العربية إلى عهد أسرة تانغ، وقد تطورت هذه العلاقات مع ازدهار التجارة بين البلدين. منذ أن اشتهرت الصين بالحرير عالي الجودة، أطلق على هذا الطريق التجاري اسم “طريق الحرير”. كان البارون فرديناند فرايهر فون ريشتهوفن ، المعروف بالإنجليزية باسم بارون فون ريشتهوفن، رحالة وجغرافيًا وعالمًا ألمانيًا. اشتهر بصياغة المصطلحات “Seidenstraße” و”Seidenstraßen” = “طريق الحرير” في عام 1877.

تطورت العلاقات الصينية العربية في التاريخ المعاصر. في عام 1930، أقامت الصين علاقات رسمية مع جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية. سميت مكتبة في الصين باسم “مكتبة فؤاد الإسلامية”، على اسم الملك المصري الراحل “فؤاد الأول”. في عام 1956، قطع الرئيس المصري جمال عبد الناصر العلاقات مع الصين وأقام علاقات مع جمهورية الصين الشعبية الشيوعية وافتتح سفارة في مصر. في نفس العام، أقامت جامعة الدول العربية علاقات مع جمهورية الصين الشعبية. بحلول عام 1990، قطعت جميع الدول العربية علاقاتها مع جمهورية الصين وأقامت علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية.

وفي عام 2004، تم إنشاء منتدى التعاون الصيني العربي، ويعتبر اليوم علامة فارقة في العلاقات الصينية العربية. وألقى وزير الخارجية الصيني، لي تشاو شينغ -آنذاك- في حفل الافتتاح، كلمة قال فيها: “إن العالم العربي قوة مهمة على الساحة الدولية، وأن الصين والدول العربية تتمتع بصداقة طويلة. إن تاريخنا المماثل وأهدافنا المشتركة ومصالحنا الواسعة كان لها الفضل في تعزيز التعاون بين الجانبين؛ مهما تغير الوضع الدولي، كانت الصين دائما الصديق المخلص للعالم العربي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى