التقاريرمنوعات

رسائل حب حملتها المجوهرات بين الملكة إليزابيث ودوق إدنبرة

أماني ربيع

عقود طويلة من الحب والزواج والمواقف والأزمات خاضها الثنائي الملكي الملكة إليزابيث وزوجها دوق إدنبرة الراحل الأمير فيليب، كان فيها دوما السند والعون مهما صعبت الأمور.

وبعد وفاته الأسبوع الماضي قبل أن يكمل عامه المائة بشهور، يعلم الجميع ما تشكله هذه الوفاة من صدمة على الملكة التي تبلغ الخامسة والتسعين من عمرها.

ارتدت الملكة الأسود في الجنازة وجلست وحيدة منعزلة عملا بافجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا، ما جعل كل العدسات توجه إليها وكل القلوب حزينة على مظهرها الضعيف والهش بعد فراق رفيق الدرب الطويل

‏كثير من الكتب والمؤرخين الملكيين تطرقوا لعلاقة الملكة بزوجها الراحل، وكيف كانت علاقة فريدة من نوعها، لم يخجل أبدا من فكرة أن يكون رجلا في الظل، واعتبر إليزابيث ملكته التي يخدمها بقدر ما يحبها، ومن جهتها كانت تؤكد دوما على دوره في مساندتها سواء بالكلام عن ذلك في المناسبات المختلفة، أو عبر ارتدائها لقطع مجوهرات تحمل رسائل خاصة لها علاقة بقصة حبهما.

ورصد موقع “insider”، بعض لمحات من رسائل حملتها قطع مجوهرات خاصة من إليزابيث إلى الأمير فيليب.

بروش الأقحوان

قبل زواجها من الأمير فيليب، منحت العائلة للملكة إليزابيث عام 1946، بروشا خاصا على شكل زهرة الأقحوان مصنوعا من البلاتين والماس والياقوت، فيما بعد أصبح هذا البروش رمز لعلاقة الثنائي الملكي.

وفي هامبشاير بالمملكة المتحدة تم التقاط صور لها ضمن ألبوم شهر العسل، ليكتسب البروش لقب “بروش شهر العسل”، وكانت تحرص على ارتدائه في مناسبات ذكرى زواجهما، ومؤخرا عندما كان الأمير فيليب في المستشفى، ارتدت إليزابيث البروش في مارس الماضي بيوم الكومنولث.

خاتم الخطبة

 رغم خلفيته العسكرية، ساهم الأمير فيليب في تصميم خاتم الخطبة المميز الذي يحتوي على ماسة دائرية في منتصفه وتحيط به من الجوانب عشرة أحجار أصغر تم سحبها من تاج تملكه والدة الأمير فيليب، الأميرة أليس من باتنبرج، ومن هنا اكتسبت الماسات أهميتها.

وأعطت الأميرة أليس ابنها الشاب التاج عام 1946 مع اقتراب زواجه، فاستخدمه فيليب لصناعة الخاتم بمساعدة محل المجوهرات البريطاني لندن فيليب أنتروبوس.

قلادة الزفاف

ويبدو أن الأمير فيليب أراد دوما أن تحمل كل هدية منه طابعا خاصا، وأن لا تكون مجرد هدية ضخمة دون معنى، لذا استخدم الماسات الباقية من تاج والدته لتصميم عقد خاص كهدية زفاف للملكة التي ارتدته بعد ذلك في أكثر من مناسبة، ثم باتت تعيره لزوجة حفيدها الملكة المستقبلية كيت ميدلتون في السنوات الأخيرة.

قلادة الذكرى الخامسة

وبمناسبة الذكرى الخامسة لزواجهما، أهدى دوق إدنبرة زوجته الملكة عام 1952 قلادة ذهبية مرصعة بالياقوت والماس، ومحفورا عليها الحروف الأولى من أسمائهما E و P.

الجعران الذهبي

طلب الأمير فيليب من المصمم أندرو جريما تصميم بروش على شكل جعران من الذهب الأصفر والماس والياقوت، أهداه الأمير للملكة عام 1966، وارتدته الملكة في مناسبات عديدة وحاولت تنسيقه مع أكثر من إطلالة منها رحلة إلى سلوفينيا عام 2008.

بروش القلب

في عيد ميلاد الأمير فيليب التاسع والتسعين، احتفلت الملكة إليزابيث بارتداء دبوس على شكل قلب يحمل اسم Cullinan V، وهو مصنوع من الألماس عيار 8.8 قيراط وأحجار أصغر حجماً مرصعة بالبلاتين، وارتدت الملكة هذا الدبوس للاحتفاء بعلاقة الحب التي جمعتها بزوجها لما يزيد عن 7 عقود، وظلت على قوتها حتى النهاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى