اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

بعد بدايتها كمزحة.. «دوجكوين» تحلق في سماء العملات المشفرة

هدى إسماعيل

قد تكون اليوم عملة «دوجكوين» العملة المشفرة الأكثر إثارة وغرابة ولم لا فبدايتها مجرد «مزحة» ولكن هي الآن من أفضل 10 عملات رقمية حيث تصل قيمتها إلى نحو 40 مليار دولار.

تغريدات ماسك

رغم أنها بدأت كمزحة مستوحاة من “ميم”، لم تعد “دوجكوين” اليوم كذلك؛ إذ ارتفعت شعبيتها بشكل كبير هذا العام، مدعومة جزئيًا بالاعتماد السائد لعملة “بتكوين” والعملات المشفرة الأخرى.

ولكن، يعد الملياردير ورجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك الداعم الأول والأكثر بروزًا لدوجكوين؛ إذ كانت قد تسببت أحد تغريداته الغريبة التي وجهها إلى متابعيه البالغ عددهم 50 مليون شخص برفع قيمة العملة المشفرة، وهذا ما حدث يوم الجمعة الموافق 16 أبريل الجاري، أيضًا، عندما نشر ماسك تغريدة كتب فيها: “دوج تنبح على القمر”، ونشر صورة للوحة للفنان الإسباني جوان ميرو بعنوان “كلب ينبح على القمر”.

كما ارتفعت دوجكوين أيضًا بعد أن قرر بعض مستخدمي منصة “ريديت” في وقت سابق من هذا العام بدفع قيمتها “إلى القمر”، لترتفع بأكثر من 600% في أعقاب تلك الدفعة.

لم تكن هذه المرة الأولى التي يقدم فيها ماسك دعمه لـ«دوجكوين» ففي ديسمبر الماضي، قام إيلون ماسك حينها بنشر تغريدة على صفحته الرسمية بـ«تويتر» والتي يتابعها أكثر من 45 مليون متابع حول العالم، تضمنت كلمة «Doge» وهذه الكلمة وصفتها الصحف العالمية بالمزحة حينها، وحولت تلك المزحة اهتمامًا بالغًا من قبل المهتمين بتلك العملات إلى عملة «دوجكوين» وارتفعت في ذلك التوقيت بنسبة 20%.

ومع نهاية يناير الماضي، عادت تغريدات أخرى للملياردير الأمريكي ومؤسس شركة تسلا لتعيد للعملة ارتفاعات قياسية وصلت بها خلال تلك المرة إلى 420% لتصل إلى مستويات 0.0383 دولار.

وفي مطلع فبراير الماضي، لم تهدأ أيضاً تغريدات إيلون ماسك والذي نشر على صفحته بـ”تويتر” تغريدة تتضمن صورة كرتونية له تشبهه بالقرد وهو يحمل صورة كلب، في إشارة لرمز عملة دوجكوين، وهو ما فسره متابعوه بأنه إشارة لعملة دوجكوين والتي قفزت في يوم 4 فبراير تحديداً بنسبة تتجاوز 45%.

وبذلك قد دفعت تلميحات «ماسك» السابقة، عن عملة «دوجكوين» إلى ارتفاعها بنحو 6590.3% منذ نهاية العام الماضي وحتي اليوم الموافق 17 من أبريل 2021.

كيف بدأت؟

أُطلقت دوجكوين في 6 ديسمبر من العام 2013 من قبل مهندسي برمجيات على سبيل المزاح، حيث قام بيلي ماركوس، وهو مبرمج في شركة IBM من بورتلاند بولاية أوريغون الأمريكية، بتمييز عملته المشفرة عن عملة “بتكوين”، والتي كانت غارقة في الغموض مع مؤسس مجهول آنذاك وجذبت مجموعة صغيرة ومتخصصة من مجمعيه، بينما أراد ماركوس أن تكون عملته المشفرة متوفرة للجماهير.

وتعاون ماركوس مع جاكسون بالمر، الذي عمل في “أدوبي” لجعل حلمه حقيقة، حيث اشترى بالمر النطاق dogecoin.com، في إشارة إلى ميم “دوج” التي كانت منتشرة عبر الإنترنت في ذلك الوقت، والتي تظهر كلبًا من فصيلة “شيبا إينو”. ومنذ ذلك الحين أصبح الكلب شعار عملة “دوجكوين”.

أزمة روبن هود

منذ أيام أعلنت منصة التداول “روبن هود”، إنها تواجه مشكلات في تنفيذ صفقات المستخدمين الخاصة بالعملات المشفرة، لكنها “استعادت تمامًا” التداول بحلول منتصف ليل الخميس.

وذكرت المنصة في تغريدة على “تويتر”، أنه “تمت استعادة تداول العملات المشفرة بالكامل الآن. مثل غيرنا، كنا نشهد طلبًا غير مسبوق على خدمات Robinhood Crypto، مما أدى إلى حدوث مشكلات في تداول العملات المشفرة. لقد حللنا المشكلة ونعتذر عن الإزعاج”.

وتزامنت الصعوبات الفنية مع ارتفاع سعر العملة المشفرة دوجكوين في الأيام الأخيرة، مما أثار غضب المستخدمين الذين يأملون في الاستفادة من الارتفاع، حيث قفزت قيمة دوجكوين بأكثر من 230% خلال الأيام الثلاثة الماضية، مما أدى إلى زيادة قيمتها السوقية الإجمالية إلى أكثر من 34 مليار دولار.

وردًا على المستخدمين الذين زعموا على وسائل التواصل الاجتماعي أن الشركة فرضت قيوداً على تدلاول العملة المشفرة، قالت: “لا، لم نضع قيودًا على تداول DOGE$.. هذه معلومات خاطئة”، بحسب ما نقله موقع “بيزنس إنسايدر”.

وتعرضت منصة “روبن هود” لانتقادات من المستخدمين والمنظمين سابقًا، بسبب مشكلات في منصة التداول الخاصة بها تطرأ خلال أحداث السوق الكبرى.

في يناير، منعت منصة روبن هود مشتريات GameStop و AMC وغيرها من الأسهم، بعد أيام من الارتفاعات التي غذتها Reddit. وتم استدعاء الشركة منذ ذلك الحين كجزء من تحقيق فيدرالي وتواجه دعوى قضائية جماعية من المستخدمين.

وفي مارس، شهدت منصة روبن هود انقطاعات كبيرة لمدة يومين متتاليين، مما أثار مرة أخرى غضب المستخدمين الذين تم منعهم من التداول لأن الأسواق شهدت أكبر ارتفاع لها منذ سنوات.

هي والعملات الأخرى

مثل جميع العملات المشفرة، تعتبر دوجكوين عملة رقمية يمكن شراؤها وبيعها كاستثمار وإنفاقها مثل المال.

ورغم أن كل عملة مشفرة فريدة من نوعها، إلا أنها تشترك في بعض أوجه التشابه مع نظيراتها، على سبيل المثال، تعتمد التعليمات البرمجية الخاصة بها على البرنامج النصي الخاص باللايتكوين، ولكن، هناك بعض الاختلافات الرئيسية بين العملتين.

وعلى عكس “بتكوين”، التي حددت 21 مليون كمبلغ محدود للعملة الرقمية، فإن دوجكوين لديها 129 مليار قطعة نقدية في التداول، وستستمر في إتاحة كتل جديدة من العملات المعدنية للتعدين كل عام. ويعد هذا جزء من السبب في أن قيمة عملة بيتكوين الواحدة حالياً تبلغ حوالي 3 دايمات، في حين تبلغ قيمة بيتكوين حوالي 62 ألف دولار.

ورغم أن العملات المشفرة تكتسب قبولًا أكبر كعملة لشراء السلع، إلا أن دوجكوين ليس لديها الكثير من الاستخدام السائد في العالم الحقيقي، وإنما لديها عدد قليل من الأسواق المتخصصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى