اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

هل تتحول ميانمار إلى دولة آيلة للسقوط؟

كتب – هالة عبدالرحمن

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على شركتين مملوكتين لدولة ميانمار في إطار مواجهة عالمية صارمة لانقلاب فبراير الذي قاده قادة الجيش، بينما يرى المحللون إن قدرة العالم الخارجي على التأثير في الأحداث في ميانمار ، محدودة ، تتضاءل مع الحقائق المتغيرة بسرعة على الأرض.

ولن يكون للعقوبات أي تأثير في المستقبل القريب، فهي رمزية في أسوأ الأحوال، وما سيحدث هو انهيار اقتصادي وسط تصاعد الصراع داخل البلاد.

وتشهد ميانمار أزمة منذ استيلاء الجيش على السلطة وإطاحته بحكومة أونج سان سو تشي المنتخبة في أول فبراير، إذ تخرج مظاهرات الاحتجاج المناهضة للانقلاب يوميًا تقريبا على الرغم من حملة وحشية يشنها المجلس العسكري على معارضيه قتل فيها مئات المحتجين.

العقوبات في مواجهة الحوار

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن واشنطن ستواصل استهداف القنوات التي توفر التمويل للمجلس العسكري. وأضاف في بيان منفصل: «سنستمر في دعم شعب بورما في مساعيه لرفض الانقلاب وندعو النظام العسكري لوقف العنف والإفراج عن كل المعتقلين ظلما واستعادة طريق بورما صوب الديمقراطية».

منذ الانقلاب ، أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ثلاثة قرارات ، جميعها مدعومة من روسيا أو الصين – والتي عادة ما تكون على خلاف مع الأعضاء الغربيين بشأن حقوق الإنسان – دعت إلى إنهاء العنف والإفراج عن السجناء المحتجزين، ولكن لم يتم تلبية أي من المطلبين.

وفرضت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي عقوبات على القادة العسكريين والشركات التي يسيطرون عليها، وقامت بعض الدول بقطع المساعدات الخارجية مثل اليابان، فيما جمدت موافقات المساعدات الجديدة إلى المجلس العسكري.

ومع ذلك، يقول حتى المدافعون عن العقوبات إنها لن يكون لها تأثير يذكر، في حين أن الصين ، التي يمكن القول إنها الدولة الأكثر خسارة من عدم الاستقرار بجارتها ، كانت روسيا على استعداد لدعم الجنرالات علنًا.

ويقول المحللون لصحيفة «فايننشال تايمز» إن المورد الذي يفتقر إليه الجنرالات أكثر من غيرهم هو الشرعية، وهذا يمثل تحديًا لشركاء ميانمار الدبلوماسيين في سعيهم للتوسط في الحلول. وتحدثت دول آسيان عن الحاجة إلى الحوار، وهي فكرة أثارت الغضب بين معارضي المجلس العسكري الذين وصفوه بأنه نظام وحشي وغير قانوني.

مجاعة وشيكة في البلاد

وقالت الأمم المتحدة إن انعدام الأمن الغذائي يتفاقم في ميانمار، في أعقاب الانقلاب العسكري والأزمة المالية الآخذة في التصاعد، حيث من المتوقع أن يجوع المزيد من الناس في الشهور المقبلة.

وأظهر تحليل أجراه برنامج الأغذية العالمي أن ما يصل إلى 3.4 مليون شخص آخرين سيواجهون مصاعب مالية للحصول على الغذاء خلال فترة الشهور الثلاثة إلى الستة المقبلة وستكون المناطق الحضرية هي الأكثر تضررا مع تزايد فقدان الوظائف في مجالات التصنيع والبناء والخدمات وارتفاع أسعار الغذاء.

وقال ستيفن أندرسون مدير البرنامج في ميانمار في بيان “فقد المزيد والمزيد من الفقراء وظائفهم ولا يملكون المال للحصول على الغذاء”.

وذكر البرنامج أن أسعار الأرز وزيت الطهي في الأسواق ارتفعت بنسبة خمسة بالمئة و18% على التوالي منذ نهاية فبراير، وأن هناك مؤشرات على أن بعض الأسر في يانجون العاصمة التجارية لميانمار تعاني الحرمان من بعض الوجبات وتأكل كمية أقل من الأطعمة المغذية.

ونفذ جيش البلاد انقلابا على الحكومة المدنية المنتخبة ديمقراطيا في الأول من فبراير، ما أسقط البلد الآسيوي في أتون الاضطرابات وأدى إلى استخدام القوة لقمع احتجاجات حاشدة وحركة للعصيان المدني على مستوى ميانمار ومقتل أكثر من 700 شخص.

توسيع تجارة المخدرات

ويقول جيريمي دوجلاس، الممثل الإقليمي لوكالة المخدرات والجريمة التابعة للأمم المتحدة لصحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية، «إن الجماعات المسلحة تراقب بلا شك ما يحدث للصراع، إذا أرادوا تأمين أنفسهم وتعزيز مواقعهم ، فهم بحاجة إلى التمويل – وأسرع طريقة للقيام بذلك هي تجارة المخدرات».

وقبل الانقلاب ، كانت مختبرات عقاقير الغابة في ميانمار – وجميعها تقريبًا في ولاية شان – من أكبر مصادر الميثامفيتامين في العالم، ويُباع المخدر عبر الحدود في تايلاند ويتم الاتجار به في أماكن بعيدة مثل كوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا، وفقًا لمسؤولي الأمم المتحدة والشرطة.

ومن المتوقع أن ترتفع التجارة ، حيث تسعى الجماعات العرقية المسلحة إلى مصادر دخل لإعادة تسليحها.

ويحذر المسؤولون من عواقب أخرى لتفاقم الصراع يمكن أن تنتقل إلى الدول المجاورة، بينما تشير تقارير الأمم المتحدة إلى تزايد الجوع في الأحياء الفقيرة في يانغون ، وزيادة إنتاج المخدرات في ولاية شان ، وما يرون أنه حتمية أن المزيد من الناس سوف يفرون أو يتم الاتجار بهم عبر الحدود الوطنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى