التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

نصيب الأسد.. موسم استثنائي للمرأة بالدراما المصرية في رمضان 2021

كتب – هالة عبدالرحمن

استحوذت النساء على النصيب الأكبر من الموسم الرمضاني لعام 2021، وجاء اهتمام معظم الأعمال بقضايا المرأة سواء العنف أو الاستقلالية أو التمرد والخلافات الزوجية.

واعتادت الفنانة منى زكي أداء الأدوار المعقدة، إلا إن أداءها في «لعبة نيوتن» المرأة المتمردة على تسلط زوجها فتحاول الاستقلال عنه ولكن بصورة متخبطة مما يوقعها في الكثير من المشاكل التي قد تصل إلى الطلاق بسبب رغبتها في تحقيق فرصتها الأخيرة بتحقيق استقلاليتها بعيدا عن تسلط زوجها.

وجاء اللقاء الفني بين منى زكي ومحمد ممدوح ومحمد فراج مثمرا للغاية، فالأبطال يلتقون في حكاية من قلب المجتمع المصري، ترصد حياة زوجين ينتميان إلى الطبقة المتوسطة، وكيفية مواجهتهما للمشاكل اليومية والمطبّات التي تعترض أحلامهما وطموحاتهما.

حجزت الفنانة حنان مطاوع لنفسها مكانة خاصة في رائعة الكاتب عبدالرحيم كمال «القاهرة كابول»، على الرغم من أنها ليست بطولة مطلقة للفنانة، إلا أن حنان تثبت في كل مرة أن لها مكانة خاصة وسط فنانات جيلها، وأنها لديها موهبة لم تستغل حتى الآن.

لدى حنان مطاوع طاقة فنية رهيبة، فجرتها في شخصية حبيبة الإرهابي المتطرف ذي الأفكار الظلامية، جرأتها في حبها الدفين لهذا المتطرف، وكأنها نقطة ضوء وحيدة قد تفتح لهذا الإرهابي طاقة نور وحب، إلا أنه ينجرف في طغيانه وظلمه، بينما يبدو وجهها دائما خائفا من عواقب ذلك العالم الخفي الذي لحق به حبيب الصبا والطفولة الذي خان العهد والود ولم يصنه.

لم تخفق الفنانة يسرا يوما في تجسيد أدوار المرأة القوية، ولكن هذه المرة جسدت دور المرأة المخدوعة من زوجها، على الرغم من نجاحها المهني، تقوم يسرا بدور مريم، وهي امرأة ثرية، هجرها زوجها وابنتها، وهي ليست على علاقة جيدة بهما.

وعلى التوازي تقدم الفنانة جميلة عوض دور الابنة المضطربة نفسيا بعد انفصال والديها، فهي عوض نموذج للفتاة التي تعاني من اضطرابات نفسية وشخصية لا تحاول الوقوف أمامها بل تسعى للانتقام من كل المحيطين بها بدون تمييز وكأنها تأخذ بثأرها منهم.

حاولت نيللي كريم الخروج من عباءة النجاح الكبير في بـ«100 وش»، إلا النجاح لم يكن حليفا لها هذه المرة ولم تستطع من خلال مسلسلها الجديد «ضد الكسر» تحقيق نفس الجماهيرية والنجاح.

واقتربت الفنانة نيللي كريم في مسلسلها من شريحة من السيدات لم تطرح قضاياها على الساحة من قبل، وهي شريحة “المؤثرات” على مواقع التواصل الاجتماعي أو «الإنفلونسرز».

وتناولت العديد من الأعمال الدرامية قضايا تخص المرأة مثل العنف، والضرب الابتزاز الاغتصاب ، وفقا لما ذكره مرصد لجنة الإعلام بالمجلس القومي للمرأة، المعنى برصد صورة المرأة في الأعمال الدرامية خلال شهر رمضان.

وتجسد ياسمين عبد العزيز شخصية “غزل” المرأة المقهورة، التي تتعرض للعنف الأسري، ثم تقع ضحية إتجار أهلها بها، ومعاملتها كسلعة باعوها لأغنى مشتري، والذي بدوره عاملها بنرجسيته كشيء اقتناه، لتتعرض مجددًا للعنف والضرب والإهانة.

نموذج “غزل” الذي تقدمه ياسمين عبد العزيز استطاع لفت الانتباه، بل وإثارة الغضب حيث تحرك أحد نواب البرلمان لرفع قضية على المسلسل كونه يبرز المرأة في شكل لا يليق بها.

غير أن صناع مسلسل «اللي مالوش كبير» أكدوا أن هذا النموذج متواجد بصورة كبيرة في المجتمع، ويجب مناقشة قضية استغلال وتسليع المرأة حتى يتم علاجها.

يناقش مسلسل «لحم غزال» للفنانة غادة عبد الرازق، قضية زواج القاصرات ، من خلال شخصية شقيقتها شوق (مي سليم)، التي تتزوج في عمر الـ12 عام، ثم تنجب ويتوفى زوجها، فيصبح لزاماً عليها أن تتحمل مسؤوليات أكبر من عمرها.

وتمر «غزال» بعدة منحنيات في المسلسل، فتتعرض لفقدان نجلها الذي يختطف منها، وتقتل شخص ما، فالشخصية مركبة ولها أبعاد مختلفة.

وظهور المرأة في دراما رمضان 2021، يعتبر ظهورًا استثنائيًا بسبب التنوع في الأدوار التي لعبنها النجمات على الشاشة خلال الموسم الجاري، بعد أن كان للنجوم الرجال نصيب الأسد من الأعمال الدرامية ويكتفين بإسناد أدوار ثانوية لا ترتقي حتى إلى البطولة الجماعية. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى