التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

معركة البوابات.. ليلة انتفضت فيها القدس مقاومة وصمودًا

كتب – هالة عبدالرحمن

تمكن الفلسطينيون من كسر حواجز الاحتلال ودخول المسجد الأقصى من باب الأسباط، اليوم الجمعة، بعد ليلة دامية وقع فيها عشرات الجرحى الفسلطينيين في مواجهة شرطة الاحتلال ومجموعات متطرفة يهودية.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية، الجمعة، بإصابة أكثر من 100 فلسطيني خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في القدس، ليل الخميس.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني أن 105 فلسطينيين على الأقل جرحوا، نقل نحو 20 منهم إلى المستشفى، بينما ذكر الجيش الإسرائيلي أنه أحصى 20 إصابة في صفوف جنوده.

وتصدر هاشتاج #القدس_تنتفض عبر تويتر بعد إصابة أكثر من 100 فلسطيني في مواجهات مع قوات الاحتلال في القدس حسب ما أعلنه الهلال الأحمر الفلسطيني.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي أيضا إنه اعتقل 44 فلسطينيا خلال الاشتباكات.

ودارت الاشتباكات قرب البلدة القديمة، حيث منع جيش الإسرائيلي الوصول إلى مناطق يتجمع فيها الفلسطينيون عادة بأعداد كبيرة في ليالي شهر رمضان.

واستخدمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي وسائل تفرقة أعمال الشغب، بما في ذلك القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، لتفريق المتظاهرين العرب، ودوت أصوات الانفجارات في وسط المدينة، وفقًا لـ«تايمز أوف إسرائيل».

وتزامنت الاشتباكات مع نشر الجيش الإسرائيلي المئات من عناصره لمواكبة مسيرة نظمتها في القدس حركة “لاهافا” اليهودية اليمينية المتطرفة.

ونظم شبان فلسطينيون في القدس الشرقية تظاهرة مضادة للاحتجاج على تلك المسيرة، مما أدى لاندلاع صدامات بين هؤلاء المتظاهرين وقوات الجيش الإسرائيلي عند مدخل البلدة القديمة.

ودارت مواجهات في القدس، الأربعاء الماضي، وأظهرت مقاطع فيديو تناقلتها وسائل إعلام وشبكات التواصل الاجتماعي موظفين فلسطينيين يعملون في متاجر وسط المدينة وصحفيين يتعرضون لاعتداءات عنيفة من قبل شبان يهود يهتفون «الموت للعرب».

وعلى إثر ذلك أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اعتقل 70 شخصا من اليهود والفلسطينيين يومي الأربعاء والخميس، مشيرا إلى أن 64 منهم مددت فترة اعتقالهم الإداري.

ووفقا للشرطة، قام متطرفون يهود من اليمين بإلقاء الحجارة وإشعال النار في سلة مهملات عند تقاطع طرق في القدس.

وعلى الرغم من أن الشرطة نشرت مئات الضباط قبل المسيرة لمنعها من الوصول إلى وجهتها، إلا أن العشرات من متظاهري اليهود المتطرفين تمكنوا من الوصول إلى الحشد الفلسطيني وبدأ الجانبان في إلقاء أشياء على بعضهما البعض، بحسب ما أفادت القناة 12.

شهدت القدس اشتباكات ليلية خلال الأسبوع الماضي بين السكان الفلسطينيين والشرطة بسبب قرار شرطة القدس منع الفلسطينيين من الجلوس على درجات باب العامود. حيث غالبا ما يجلس آلاف الفلسطينيين في المنطقة بعد صلاة التراويح خلال شهر رمضان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى