اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

مركز فاروس: تحديث المعابر والطرق.. مسار حيوي ينهض باقتصاد زيمبابوي

رؤية

تناول تقرير أعده مركز فاروس للاستشارات والدراسات الإستراتيجية، الخطوات التي اتخذتها دولة زيمبابوي من أجل تحديث طرقها لدعم التنمية الاقتصادية؛ حيث يجرى اليوم تحديث معبر “بيتبريدج” الحدودي في زيمبابوي والطريق السريع الذي يربطه بالعاصمة هراري في خطوة من شأنها أن تعزز اقتصاد البلاد المتعثر.

تحديث مركز “بيتبريدج” الحدودي؛ وطريق بيتبريدج-هراري-تشيروندو السريع، مشروعان حيويان للبنية التحتية يُعدان مفتاحًا لتعزيز التجارة وتحسين سهولة ممارسة الأعمال التجارية في منطقة جنوب القارة، وكذلك أفريقيا، باعتباره جزءًا من مشروع الممر بين الشمال والجنوب و طريق الرأس إلى القاهرة.

يعد مركز بيتبريدج الحدودي أكثر المراكز الحدودية ازدحامًا في مجموعة تنمية منطقة الجنوب الأفريقي “سادك”، حيث لا يخدم فقط حركة المرور من زيمبابوي وجنوب أفريقيا ولكن أيضًا مركبات المسافات الطويلة من دول “سادك” في ملاوي وزامبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

إنه بمثابة فرصة كبيرة رائجة ومربحة لـ”زيمبابوي”، وعادة ما يتم التعامل عبره مع مع حوالي 170 ألف شخص، 2100 حافلة، 25 ألف خاصة، و15 ألف شاحنة كل شهر، على الرغم من انخفاض الأرقام خلال جائحة “كوفيد-19”. يأتي ما يقرب من 70% من عائدات هيئة الإيرادات في زيمبابوي عادةً من المراكز الحدودية.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى