اقتصادالتقارير

الإمارات تكسر طوق كورونا بـإجراءات متوازنة.. وترسم ملامح الحياة بعد الأزمة

رؤية

أبوظبي – حصدت دولة الإمارات خلال الأشهر الأخيرة نتائج سياساتها الناجحة في مواجهة أزمة ( كوفيد19 ) التي وصفت بـ”المتوازنة” من حيث مراعاة جانبي المعادلة المرتبطة بالأزمة و هما الصحة و الاقتصاد.

وحسب تقرير نشرته “وام” قدمت الإمارات في سبيل ذلك أحد أنجح نماذج التعايش مع الأوضاع الجديدة أو ما بات يعرف بـ”الواقع الجديد” والذي تضمن خطوات وإجراءات محكمة أمنت استمرارية المنظومة التعليمية والصحية، واستعادة القطاع الاقتصادي والتجاري عافيته، إضافة إلى العودة الجزئية لقطاعات السياحية والترفيهية، وحددت تلك الخطوات والإجراءات ملامح الحياة بعد الأزمة.

إلى جانب ذلك، استضافت الإمارات خلال الأشهر الماضية العديد من المناسبات والأحداث التي نجحت من خلالها في إعادة الزخم للفعاليات العالمية والتي كان لكورونا تأثير عليها منذ ظهوره نهاية العام 2019 وذلك من خلال تنظيمها العديد من المعارض والبطولات الرياضية مثل معرضي “ايدكس” و”نافدكس” للصناعات الدفاعية ومعرض جلفود للصناعات الغذائية والمشروبات و”طواف الإمارات” للدرجات الهوائية وغيرها من الأحداث التي تميزت بمشاركة واسعة من مختلف دول العالم.

وسجلت الإمارات إنجازًا تاريخيًا بوصول “مسبار الأمل” الإماراتي للمريخ وإصدار رخصة تشغيل الوحدة الثانية من محطة براكة للطاقة النووية السلمية.

وتحتفل الإمارات هذا العام باليوبيل الذهبي لتأسيسها وتستعد لمرحلة ما بعد الخمسين بخطط ومشاريع طموحة تعزز مكانتها على خريطة الدول المتقدمة وتحفر اسمها بارزا في ميادين التقدم والعلوم كافة.

وأعلن تقرير المؤشر العالمي لريادة الأعمال 2020 الصادر مؤخرا أن دولة الإمارات تبوأت المراتب الأولى عربيا والثانية عالميا في مؤشر الاستجابة لإدارة أزمة جائحة كوفيد19.

لقاحات

وتخطو الإمارات بثبات نحو مرحلة المناعة المجتمعية بعدما بلغ إجمالي جرعات اللقاحات المقدمة حتى يوم 2 مايو الجاري 10,563,125 جرعة.

وتتصدر الإمارات دول العالم في معدلات تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وقد أثمرت الجهود والشراكات العالمية الفاعلة التي أبرمتها في تحقيق الوفرة والتنوع للقاحات واعتمدت حتى الآن 4 أنواع من اللقاحات لتطعيم الأفراد ضد فيروس كوفيد-19 وهي” لقاح “سينوفارم، ولقاح “فايزر-بيونتك، ولقاح سبوتنيك في، ولقاح “أكسفورد-أسترازينيكا”.

فحوصات

وتتابع الإمارات منهجيتها الخاصة بالفحوصات الهادفة للتقصي والحد من انتشار الوباء عبر إجراء فحوصات مكثفة لمختلف فئات المجتمع حيث تأتي في مقدمة دول العالم التي أجرت فحوصات لفيروس كورونا نسبة إلى إجمالي عدد السكان، وقد تجاوز إجمالي عدد الفحوصات حتى يوم 2 مايو الجاري 44,463,421 فحصا وبمعدل 4،49 فحص لكل شخص.

دعم اقتصادي

واعتمدت الإمارات خطة دعم اقتصادي شاملة تضمنت حزمة من الإجراءات الاستثنائية لاحتواء آثار الجائحة العالمية على اقتصادها لتحافظ على وتيرة نموه المتسارع منها تخصيص ميزانية مرنة مباشرة وصلت إلى 256 مليار درهـم، للحد مـن تأثيرها على المجتمع بمختلف قطاعاته، وحماية المستهلكين والشركات من تداعيات جائحة كوفيد-19.

ونجحت الإمارات في الموازنة بين الحفاظ على سلامة المجتمع واستمرار الأنشطة الاقتصادية في القطاعات الرئيسية بصورة آمنة، كما تتبنى الدولة حزمة من المقومات والإجراءات الاحترازية والوقائية تضمن للجميع قضاء وقت رائع و مميز في الدولة ضمن بيئة آمنة، حيث تمتلك أفضل الخدمات التي يمكن أن يستمتع بها أي زائر أو سائح، وقد نجحت في توفير تجربة “السياحة الآمنة” لزوارها من مختلف الجنسيات، ما يعزز من سمعتها ومكانتها ضمن أفضل الوجهات السياحية حول العالم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى