التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

أهم ما ورد في مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية الإثنين 10 مايو

رؤيـة

قال موقع “ريسبونسيبل ستيت كرافت”: إن العنف في القدس يضع بايدن في موقف ضعيف فيما يتعلق بحقوق الإنسان في السياسة الخارجية.

تصاعدت الاضطرابات في القدس الشرقية قبل صدور حكم مرتقب للمحكمة العليا الإسرائيلية، اليوم الإثنين الموافق 10 مايو 2021، بشأن إخلاء العائلات من حي الشيخ جراح الفلسطيني في المدينة. امتدت الاضطرابات إلى ما وراء الشيخ جراح إلى أجزاء أخرى من القدس الشرقية، بما في ذلك مجمع المسجد الأقصى. رشق مصلون أثناء مغادرتهم الصلاة يوم الجمعة شرطة الاحتلال بالحجارة التي ردت بالقنابل الصوتية والرصاص المطاطي مما أدى إلى إصابة أكثر من 150 شخصًا.

العائلات التي تواجه الإخلاء تعيش في الشيخ جراح منذ أجيال. كانوا يقيمون في الأصل في مناطق ساحلية مثل يافا وحيفا، والتي نزحوا منها خلال حرب عام 1948 التي أدت إلى قيام دولة إسرائيل. في عام 1956، توصلت العائلات إلى اتفاق مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين ووزارة الإعمار والتنمية الأردنية لتأسيس ملكية منازلهم في الشيخ جراح مقابل دفع رسوم رمزية والتخلي عن صفة اللاجئ.

وفي أوائل السبعينيات، ادعت الجماعات الإسرائيلية التي تسعى إلى وضع مستوطنين يهود في الحي ملكيتها قبل عام 1948. هذا الادعاء محل نزاع، ولكن سواء كان هذا الادعاء صحيحًا أم لا، فإن الإجراء الإسرائيلي لحل قضايا ملكية الأرض هو بشكل ملحوظ أحادي الجانب. ينص قانون الشؤون القانونية والإدارية، الذي سنته إسرائيل في عام 1970، على أنه يمكن لليهود استعادة الممتلكات التي فقدوها في القدس الشرقية خلال قتال عام 1948، في حين لا يملك العرب الفلسطينيون أي وسيلة لاستعادة الممتلكات التي فقدوها في نفس الحرب.

سعت إسرائيل إلى التقليل من شأن الصراع الحالي باعتباره، على حد تعبير وزارة الخارجية الإسرائيلية، “نزاع عقاري بين أطراف خاصة”. هو أكثر من ذلك بكثير. إنه جزء من جهد أكبر، شجعته الحكومة إلى حد كبير، لإزالة عروبة القدس الشرقية. نائب رئيس بلدية القدس، أرييه كينغ، وهو أيضًا زعيم حركة الاستيطان اليهودية، منفتح تمامًا على هذا الأمر. “بالطبع” عمليات الإخلاء من الشيخ جراح هي جزء من استراتيجية أوسع لزرع “طبقات من اليهود” في جميع أنحاء القدس الشرقية، بحسب كينغ. الهدف، كما يقول، هو “تأمين مستقبل القدس كعاصمة يهودية للشعب اليهودي.

وعلى الرغم من وجود بعض الدلائل المرحب بها على أن الخطاب الأمريكي السائد يتعامل بشكل أكثر صراحة مع هذا السلوك الإسرائيلي -وقد انتقد بعض السياسيين الأمريكيين في الأيام الأخيرة إخلاء الشيخ جراح- فإن معظم التيار السائد يتردد في مواجهة الواقع على الأرض.

ذكرت “تايمز أوف إسرائيل” أن مصادر أمريكية قالت إن المعلومات ساعدت الفرق المهاجمة على تتبع تحركات قائد القدس الإيراني، الذي قُتل في غارة بطائرة مسيرة في يناير 2020 في بغداد.

وقد تبادلت إسرائيل مع الولايات المتحدة ثلاثة أرقام هواتف محمولة لقائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني في الساعات التي سبقت مقتله في يناير الماضي في غارة أمريكية بطائرة مسيرة في بغداد، بحسب موقع “ياهو نيوز”.

التقرير الذي نقل تصريحات من مسؤولين عسكريين ومخابرات أمريكيين، أفاد بأن إسرائيل قدمت معلومات للجيش الأمريكي حيث كانت عملية الضربة جارية بالفعل، بينما تراقب القوات الأمريكية سليماني من الأرض والسماء، ومسؤولون من قيادة العمليات الخاصة الأمريكية المشتركة في تل أبيب يعملون مع الإسرائيليين في تعقب هواتف القائد الإيراني.

وقال المسئولوت الأمريكيون إنه خلال الساعات الست التي سبقت الهجوم، قام سليماني بتغيير هاتفه المحمول ثلاث مرات.

مكنت الأرقام التي سلمتها إسرائيل خبراء المخابرات الأمريكية في بغداد من تعقب الهاتف الذي استخدمه سليماني عندما وصل بالطائرة إلى مطار بغداد الدولي بعد وقت قصير من منتصف ليل 3 يناير 2020.

ووفقًا للتقرير، كانت إسرائيل قد قدمت معلومات أخرى إلى الولايات المتحدة في وقت سابق، حيث أبلغت وكالة المخابرات المركزية عن ساعي سيحصل على هواتف محمولة من خارج إيران نيابة عن الجنرال سليماني وأعوانه المقربين.

طرحت “واشنطن بوست” تساؤلًا تحت عنوان: “كيف أعاد أحد أحياء القدس إشعال الصراع الإسرائيلي الفلسطيني؟”.

يستعد الإسرائيليون والفلسطينيون لتصعيد العنف الذي لم نشهده منذ سنوات، حيث يدور نزاع على الأرض في كل من المحكمة الإسرائيلية العليا وفي شوارع أحد أحياء القدس الشرقية.

يظهر الخلاف في حي الشيخ جراح الذي تقطنه أغلبية فلسطينية حيث يزعم الإسرائيليون أنهم يمتلكون العقارات التي عاشت عليها معظم العائلات الفلسطينية اللاجئة منذ عقود، ويعود الخلاف إلى الظهور مرة أخرى في المشاهد القديمة: حيث أطلقت الشرطة الإسرائيلية الرصاص المطاطي على متظاهرين فلسطينيين رشقوا بالحجارة. ويتحرك المستوطنون الإسرائيليون، الذين يسمون المنطقة “نحلات شمعون”، لتهجير حوالي 70 فلسطينيًا فيما يسمونه محاولة لاستعادة أراضي أجدادهم.

رأت منصة “زاوية”، أن العالم لم يخرج بعد من حقل ألغام فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، خاصة وأن الوضع في الهند والبرازيل يستمر في توجيه تحذير صارخ لمدى سهولة انهيار كل شيء.

مع تكثيف حملات التطعيم، بدأ الخبراء وصانعو السياسات في تطوير إحساس بمدى بُعد العالم عن الخروج من أزمة “كوفيد-19″، واكتساب مزيد من الوضوح بشأن فترة التعافي بعد الوباء.

مما لا شك فيه، أن اقتراح إدارة بايدن بالتنازل عن براءات اختراع اللقاح لن يؤدي فقط إلى تسريع معظم برامج التلقيح في العالم، بل سيعزز أيضًا التوقعات المتفائلة على الرغم من التهديد المتزايد لمتغيرات فيروس كورونا الجديدة وإمكانية إطلاق العنان لموجات جديدة. ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الأقل تفاؤلًا، يستمر الوضع في الهند والبرازيل في توجيه تحذير صارخ حول مدى سهولة تفكك كل شيء.

بغض النظر، أصبح المزاج العالمي أكثر إيجابية بشكل ملحوظ الآن، حتى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي منطقة كانت بالفعل غارقة في الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية قبل فترة طويلة من وصول “كوفيد-19”. وفقًا لصندوق النقد الدولي، من المحتمل أن تكون المنطقة أفضل حالًا من معظم أجزاء العالم الأخرى مع دخول مرحلة التعافي بعد الوباء.

تطرقت “ذا إكسبريس تريبيون” إلى لعبة النفوذ الكبرى والسيطرة في أفغانستان وكذلك الأراضي المجاورة.

تشتهر اللعبة الكبرى بكونها المواجهة السياسية والدبلوماسية والعسكرية التي دارت في معظم القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. الممثلان اللذان لعبتا اللعبة هما الإمبراطوريتان الروسية والبريطانية، وكانت الاستراتيجية الكبرى المستخدمة خلال اللعبة الكبرى هي السعي وراء النفوذ والسيطرة في أفغانستان وكذلك المناطق المجاورة في وسط وجنوب آسيا.

وعلى الرغم من عودة المستعمرين البريطانيين وتفكك الاتحاد السوفيتي، إلا أن اللعبة الكبرى لم تنته تمامًا، وفي البيئة الإقليمية لما بعد الاتحاد السوفيتي، تحول تركيزها الجيوسياسي واستراتيجيتها الكبرى من السعي وراء “ضوابط إقليمية” إلى السعي للسيطرة على النفط واحتياطيات الغاز بما في ذلك الاحتياطيات غير المستغلة الموجودة في قاع بحر قزوين. كما دار الخلاف حول وسائل إيصال النفط والغاز في المنطقة إلى بقية العالم المتعطش للطاقة. ظلت اللعبة الكبرى على مدى العقدين الماضيين محلية وبالتالي فقدت الكثير من شهرتها الدولية. لكن هل انتهت اللعبة الكبرى؟!.

اللعبة الكبرى لم تنته بعد. في الواقع، تشهد الآن مشاركة جهات فاعلة مختلفة وتشهد تحولًا جيوسياسيًا كبيرًا -انتقل مجال الخلاف الآن إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ. في الوقت الحالي، تعتبر هذه اللعبة اقتصادية بطبيعتها وتركز على التجارة والاستثمار وتطوير البنية التحتية، لكن المكونات الاستراتيجية والعسكرية لهذه اللعبة لا تتخلف كثيرًا عن الركب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى