اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

نتائج السيناريو الهندي.. العالم بعيد عن الخروج من أزمة «كوفيد-19»

كتب – حسام عيد

ربما يبتعد العالم في الوقت الراهن عن الخروج من حقل ألغام فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، خاصة وأن الوضع في الهند والبرازيل يتفاقم بوتيرة متسارعة إلى الأسوأ ويطلق تحذيرات شديدة الخطورة في مناطق واسعة حول العالم.

فعلى الرغم من تكثيف حملات التطعيم، إلا أن الخبراء وصانعو السياسات بدؤوا في تطوير إحساس بمدى بُعد العالم عن مغادرة أزمة “كوفيد-19″، واكتساب مزيد من الوضوح بشأن فترة التعافي بعد الوباء.

ومما لا شك فيه، أن اقتراح إدارة بايدن بالتنازل عن براءات اختراع اللقاح لن يؤدي فقط إلى تسريع معظم برامج التلقيح في العالم، بل سيعزز أيضًا التوقعات المتفائلة على الرغم من التهديد المتزايد لمتغيرات فيروس كورونا الجديدة وإمكانية إطلاق العنان لموجات جديدة. ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الأقل تفاؤلًا، يستمر الوضع في الهند والبرازيل في توجيه تحذير صارخ حول مدى سهولة تفكك كل شيء.

المزاج العالمي أكثر إيجابية.. ولكن!

بغض النظر، أصبح المزاج العالمي أكثر إيجابية بشكل ملحوظ الآن، حتى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي منطقة كانت بالفعل غارقة في الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية قبل فترة طويلة من وصول “كوفيد-19”. وفقًا لصندوق النقد الدولي، من المحتمل أن تكون المنطقة أفضل حالًا من معظم أجزاء العالم الأخرى مع دخول مرحلة التعافي بعد الوباء.

بالطبع، تأتي هذه التوقعات الإيجابية مع مجموعة من الشروط مثل تسريع حملات التطعيم، وإمكانية الوصول إلى اللقاح، والدعم المالي والمادي المستمر للرعاية الصحية العامة من قبل الحكومات، وتعديلات السياسات في ضوء الدين العام المتزايد والضغوط المالية المتزايدة. سيسهم النجاح بما يصل إلى 1% في الناتج المحلي الإجمالي الإقليمي بحلول عام 2022 ويحافظ على النمو الاقتصادي للمنطقة جيدًا حتى عام 2025، عندما يُتوقع أن تتعافى معظم البلدان، سواء كانت غنية أو فقيرة، بالكامل.

لسوء الحظ، تميل مثل هذه التوقعات الوردية إلى التعتيم على الحقائق المستمرة على الأرض والتي من المحتمل أن تعرقل الزخم الإيجابي.

السيناريو الهندي والشمال الأفريقي

وقد رأت منصة “زاوية” الرائدة في أخبار الاقتصاد بالشرق الأوسط، أنه عندما يكون الواقع على الأرض مختلفًا، كان ينبغي على العالم أن يتعلم، مرارًا وتكرارًا، كيف أن نقاط الضعف الصغيرة على ما يبدو تساهم في ارتفاع معدلات الإصابة، مما يؤدي إلى المزيد من عمليات الإغلاق وتأخير التعافي وتوقف الاقتصادات، والتي تأتي جميعها بتكلفة اجتماعية وسياسية كبيرة.

في وقت ما، على سبيل المثال، تم الثناء على الهند لاستجابتها الوبائية بالنسبة لحجم سكانها، مما جعل المآسي المتزايدة اليوم تبدو غير واردة. ومع ذلك، أدى الجمع بين المتغيرات الجديدة وتغطية اللقاح المنخفضة والقيود المخففة إلى زيادة هائلة في الهند، وهذه الظروف نفسها منتشرة الآن في دول أخرى بمناطق مختلفة حول العالم.

على سبيل الذكر لا الحصر، لا تزال ليبيا مشلولة بسبب قضايا مستعصية، تحاول التغلب على الوباء عندما تضاءلت قدرات معظم مؤسسات الدولة بشدة بسبب عقد من الحرب وعدم الاستقرار. تظل جهود التعافي بعد الوباء جزءًا من الولاية المحدودة المؤقتة لحكومة الوحدة الوطنية، لكن قائمة الأولويات طويلة. لا يزال احتمال نجاح العديد من هذه الأولويات ضئيلاً إن لم يكن على الإطلاق، بالنظر إلى الوجود المستمر للمرتزقة والمليشيات الأجنبية، والتأثير الخارجي المتسلط المتمثل في تركيا، وعدم إحراز تقدم في المحادثات الهادفة إلى حماية الأمن الداخلي لليبيا واستعادة سيادتها الممزقة.

وفي أماكن أخرى، تفاقم المستنقع السياسي في تونس بعد أن أدت الخلافات إلى تعثر تعديل حكومي في وقت تعاني فيه البلاد من تحديات اقتصادية واجتماعية شديدة. من المحتمل أن تشهد الجزائر عودة احتجاجات أكثر حدة مستوحاة من الحراك نظرًا لارتفاع معدلات البطالة والتضخم ونقص المواد الغذائية الأساسية، والتي لن يكون من السهل إصلاحها مع انخفاض عائدات النفط ونفس النوع من الجمود السياسي الذي يعوق جيرانها.

ورغم نقاط الضعف والتداعيات في الشمال الأفريقي، إلا أن هناك نقطة مضيئة، متمثلة في الإشادة بالمغرب على استجابته للوباء وجهود التعافي منه، لكن لا يزال يتعين عليه مواجهة ارتفاع معدلات البطالة، التي بلغت بالفعل أرقامًا مضاعفة بين النساء وخريجي الجامعات وفي المناطق الحضرية، إلى جانب انخفاض مستويات المعيشة لما يقرب من نصف سكانها.

تضاؤل احتمالات الخروج من أزمة “كوفيد-19”

بالنسبة للمنطقة ككل، تتضاءل احتمالات الخروج من الوباء مع كل يوم، خاصةً عندما تتأثر القدرة على صياغة سياسات عامة فعّالة واتخاذ إجراءات جيدة الاستهداف بالمشهد السياسي للبلد، فضلاً عن استعداد الجمهور للالتزام بتلك القرارات. ومع ذلك، في مناخ من إخفاقات السياسات المتكررة، والجمود السياسي، وتناقص القدرات والبنية التحتية للرعاية الصحية المثقلة بالأعباء، سيكون من الصعب للغاية تنفيذ الإرشادات المقترحة لما بعد الجائحة أو اتخاذ إجراءات ذات مغزى للاستفادة من زيادة الوصول إلى اللقاح.

كما أن ارتفاع الدين العام وانخفاض النشاط الاقتصادي والإيرادات المالية سيجعل من الصعب على دول شمال أفريقيا ضمان دعم مستدام للقطاعات الحيوية قبل الوصول إلى مناعة القطيع. وكلما طالت فترة تفشي الوباء، زادت احتمالية سحب الحكومات للمساعدات، لا سيما للفئات الأكثر ضعفاً. في المقابل، سيضطر الفقراء الأقل حظًا أو العاملون إلى التهرب من القيود المنقذة للحياة أو التحايل عليها، مما يوفر فرصًا جديدة لانتشار الفيروس.

في الواقع، من المستحيل تصور سيناريو يضع فيه الحراك والسلطات الجزائرية مظالمهما جانبًا مؤقتًا، أو يقوم المسؤولون المغاربة بإفراغ الخزائن العامة لتعزيز شبكات الأمان المهمة. وبالمثل، من المحتمل أن يرفض السياسيون التونسيون، الذين يشتهرون بمقاومتهم لإصلاحات الترويض، حتى الإنفاق العام الضروري لنوع الانتعاش الشامل والمستدام والأخضر الذي يقترحه صندوق النقد الدولي. الأمر نفسه ينطبق على ليبيا، حيث يجعل مزيجًا مستحيلًا من الظروف المحلية من الصعب للغاية إعادة النظر في الأولويات وإعادة فحص السياسات العامة ومراجعة الإنفاق العام، وكلها ضرورية لجهود التعافي.

ما هو واضح هو أن الخروج من الوباء سيكون متشعبًا، وأنه بالنسبة لشمال إفريقيا “ليبيا، تونس، الجزائر، والمغرب”؛ فإن الكثير من العيوب وأوجه القصور لن تؤدي فقط إلى إبطاء التلقيح، بل ستؤدي أيضًا إلى نمو اقتصادي هش في مناخ يتزايد فيه عدم الاستقرار. لن تكون أي تغييرات إيجابية مرئية إلا بحلول عام 2023 أو بعد ذلك، وحتى ذلك الحين فقط إذا نفذت البلدان سياسات منسقة جيدًا، وضمنت الوصول العادل للقاح، وعملت بلا كلل لتجنب أي فجوات تظهر بين القطاعات السكانية، لأن ذلك لن يؤدي إلا إلى إطالة الوباء وإفضال جميع جهود الإنعاش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى