التقاريرالصفحة الرئيسيةرياضية

نددوا بجرائم الإرهاب الصهيوني.. صرخة استهجان رياضية من أجل «فلسطين الأبيَّة»

كتبت – أميرة رضا

“عام يذهب وآخر يأتي وكل شيء فيك يزداد سوءًا يا وطني.. لكن لو بقي الزمان ضدي فأنا فلسطيني أحب التحدي”.. هكذا سيظل الشعب الفلسطيني مهما طال الزمن، مرابطًا على أرضه وعرضه ومقدساته، مدافعًا عن الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين، سيكون دائمًا وأبدًا رمزًا للكفاح والنضال، وهكذا ستبقى الأرض المباركة أبيَّة على الطغاة المحتلين، الذين اغتصبوا أراضيها متوهمين بأنها لن تعود لأصحابها يومًا، ولكن الحقوق أبدًا لن تضيع.

مواجهات جديدة واشتباكات عدة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي الغاشم والفلسطينيين، تصدرت المشهد الأيام الماضية، وقع خلالها عددًا من الضحايا وكثير من المصابين لشعب يقف وحيدًا دون سلاح مدافعًا عن أرضه وسيادته، من أجل الحرية.

إذ يواصل الإرهاب الصهيوني، محاولاته لمصادرة الأرض والتوسع الاستيطاني في مناطق متفرقة من القدس الشرقية، وعلى رأسها حي الشيخ جراح، فضلًا عن الاعتداء على المقدسيين والمُصلين الفلسطينيين، وآخرها اقتحام المسجد الأقصى المبارك، الأمر الذي نتج عنه صرخات استهجان عنيفة من كافة الشعوب لإدانة تلك الانتهاكات الغاشمة بحق فلسطين وشعبها.

مواقع التواصل تنتفض

انتهاكات الاحتلال التي تمت على مرأى ومسمع من العالم أجمع، مثلت جرائم وحشية ضد الإنسانية، واستفزت مشاعر الملايين من المسلمين وغير المسلمين حول العالم، وحولت مواقع التواصل الاجتماعي لدعوات شجب وإدانه لجرائم الاحتلال من ناحية، وتضامن ودعوات لمؤازرة الشعب الفلسطيني في محنته.

لم يقتصر هذا التضامن مع فئة بعينها، بل التفت كل الأطياف سياسيين ونجوم ومشاهير ورياضيين لدعم القضية الفلسطينية، ومساندة شعب الأرض المباركة الذي يضحي بدمائه وأرواحه ونفسه كل يوم في سبيلها.

صرخة مشاهير الرياضة

يبدو أن البحث عن المال والشهرة والنجومية، داخل ميادين كرة القدم، لا يقف عائقًا لأن يكون اللاعب إنسانًا في المقام الأول والأخير، فالرياضيون مهما كانت شهرتهم ونجوميتهم يبقون جزءًا من عماد البشرية.

لذلك، لم يتوان العديد من مشاهير الرياضة وكرة القدم، والأندية الرياضية، لحظة من أجل مساندة القضية الفلسطينية على مر التاريخ، وبعد الأحداث الأخيرة انتفض عددًا من النجوم والأندية على مواقع التواصل الاجتماعي منددين بجرائم الإرهاب الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، كمحاولة لاستثارة المشاعر العربية والدولية نحو القضية الفلسطينية، والتواصل عبر العالم لإيصال الصوت الفلسطيني المكتوم تحت دبابات الاحتلال.

وفي هذا السياق، توشحت الصفحات الرسمية لبعض الأندية في أوروبا والعالم بالكوفية الفلسطينية تعبيرًا عن التضامن المطلق مع أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، وما يشهده من اعتداءات سافرة في حق المدنيين العُزل، بعدما تم منعهم من الاعتكاف في باحة المسجد الأقصى المبارك كما جرت العادة في العشر الأواخر من شهر رمضان المعظم.

كما أطلق نجوم كرة القدم ومشاهير الإعلام الرياضي حملة تضامن واسعة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي تحت مسمى أنقذوا حي الشيخ جراح، وانقذوا فلسطين، وغيرها من الشعارات التي تنادي بوقف التدخل الهمجي لجيش الاحتلال على المواطنين الفلسطينيين أثناء أداء شعائرهم الدينية.

نجوم الكرة العربية والعالمية

مواقع التواصل الاجتماعي، شهدت على الفور، العديد من المنشورات التضامنية من جانب لاعبين عرب ومسلمين عالميين، مع فلسطين وأهالي القدس المحتلة.

إذ نشر النجم الجزائري ولاعب مانشستر سيتي الإنجليزي رياض محرز، صورة لعلم فلسطين على حسابه بموقع “تويتر”، وأرفق تغريدته بوسمين هما #فلسطين و #أنقذوا_ الشيخ_ جراح، باللغة الإنجليزية.

كما نشر النجم الفرنسي بول بوجبا، لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، صورة له على “إنستجرام”، وأرفقها بتعليق: “العالم يحتاج إلى السلام والحب.. العيد اقترب، لنحب بعضنا #ادعوا_لفلسطين”.

كذلك غرد النجم المصري ولاعب أرسنال الإنجليزي محمد النني، على حسابه في “تويتر” باللغة الإنجليزية قائلًا: “قلبي وروحي ودعمي لك يا فلسطين”، وأرفق تغريدته بصور من مدينة القدس.

وفي السياق ذاته، أبدى النجم المصري محمود حسن تريزيجيه، المحترف بصفوف فريق أستون فيلا الإنجليزي، دعمه ومساندته للشعب الفلسطيني من خلال تغريدة له على “تويتر” والتي قال فيها: “يا عناية الله المشددة التفي حول فلسطين، اللهم فلسطين ومن بها”، وأرفق معها وسم #انقذوا_حي_الشيخ_جراح.

وكتب أحمد حسن كوكا، نجم أولمبياكوس اليوناني والمنتخب الوطني المصري، أيضًا عبر حسابه الشخصي على “تويتر”: “لا يجب أن تكون عربيًا لتهتم وتصلي من أجل فلسطين، فقط يجب أن تكون إنسانًا”.

فيما غرد نجم منتخب المغرب وإنتر ميلان أشرف حكيمي عبر حسابه الرسمي على “تويتر” قائلًا: “فلسطين حرة”.

وكتب المالي فريديريك كانوتيه لاعب إشبيلية الإسباني على صفحته في “تويتر”: “في هذه الأثناء يستمر الفصل العنصري ويتم طرد الفلسطينيين من منازلهم”.

كذلك شملت حملة التضامن عددًا كبيرًا من لاعبي الأندية العربية على غرار المغربي عبدالرزاق حمد الله محترف النصر السعودي، وبغداد بونجاح لاعب السد، وعدد آخر من النجوم.

وشارك نجم وقائد نادي الزمالك المصري، محمود عبدالرزاق “شيكابالا” في حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني، حيث غرد على وسم “#أنقذوا_حي_الشيخ_جراح” بمشاركة آية من القرآن الكريم، وقال معلقًا: “سيرحلون.. ونبقى”.

كذلك نشر علي غزال، نجم الفريق الأول بسموحة المصري والعائد من الاحتراف الخارجي، صورة مرتديًا فيها الشال الفلسطيني مكتوب عليها “القدس لنا”.

كما كتب عصام الحضري، أسطورة حراسة المرمى المصرية، ومدرب حراس المرمى بنادي سيراميكا كليوباترا عبر حسابه الشخصي على تويتر: “القدس عربية.. القدس عاصمة فلسطين، أنقذوا حي الشيخ جراح”.

كما تضامن معلقون ومحللون رياضيون من مختلف الدول العربية مع القدس، بالدعاء للمسجد الأقصى وفلسطين وإرسال بعض الكلمات الداعمة لكل الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

تضامن الأندية الرياضية

تعاطف أيضًا عدد كبير من الأندية الرياضية مع أهالي القدس المحتلة، إذ كان من أبرز حالات التعاطف والتضامن التي ظهرت في الساحة العربية، لحظة دخول لاعبي السالمية والعربي مباراتهما في الدوري الكويتي متشحين بالكوفية الفلسطينية، تعبيرًا عن تضامنهم مع القضية الفلسطينية ودعم أهالي القدس أمام اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي.

وكتب النادي الفيصلي الأردني عبر حسابه بـ”فيس بوك”: “اللهم كن مع إخواننا المرابطين حول #المسجد_الأقصى، اللهم كن لهم عونًا ونصيرًا، اللهم احفظ المسجد الأقصى بحفظك، اللهم ثبت أقدام المرابطون في #الأقصى، اللهم سدد رميهم وأمددهم بملائكة من عندك إنك على كل شيء قدير”.

كما ندد نادي الوحدات الأردني الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، ونشر عبر حسابه بـ”فيس بوك” صورة كتب عليها: “رغم تتابع النكبات.. ريح طفولة في الجو.. ريح بطولة وفداء”، وأردفها بوسوم #الشيخ_جراح، و#أنقذوا_الشيخ_جراح.

وبعيدًا عن الوطن العربي، جاء تضامن خاص من أمريكا الجنوبية، وتحديدًا من نادي باليستينو التشيلي، الذي دخل لاعبوه إلى الملعب في مباراتهم، بالكوفية الفلسطينية، وذلك دعمًا للمرابطين في القدس.

كذلك نشر الحساب الرسمي لنادي ويست هام الإنجليزي عبر “تويتر” تغريدة يدعم بها القضية الفلسطينية، وأن الفريق فخور بالفلسطينيين وما يقدمونه من دفاع عن أراضيهم وجاء في التغريدة: “اللهم انصرهم بنصرك وكن لهم عونًا على القوم الظالمين، فلسطين كانت وستظل أرضًا وموطنًا للفلسطينيين وحدهم شاء من شاء وأبى من أبى، نصر الله آت ولو بعد حين”.

من جهته نشر حساب فريق ولفرهابتون الإنجليزي تغريدة مساندة للقضية الفلسطينية جاء فيها: “لا يجب عليك أن تكون فلسطينيًا لتتحدث يجب عليك أن تكون إنسانًا، قلوبنا ودعاؤنا دائمًا خلفكم في فلسطين، فاللهم احفظ أهل القدس وكل فلسطين وكن لهم عونًا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى