التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

إسرائيل تغرق في أوهامها.. والقضية الفلسطينية لا تموت

رؤية- محمود رشدي

الإجماع السائد بين الإسرائيليين بأن القومية الفلسطينية قد هُزمت، وبالتالي الحل السياسي للنزاع لم يعد ضروريًا، صار في حالة يرثى لها، وحتى مع تصاعد العنف، أصبح واضحًا للجانبين أن عصر الحروب والانتصارات المجيدة قد ولى.

اندلاع الحرب المفاجئة خارج حدود إسرائيل وداخلها صدم أمة راضية عن نفسها، وطوال فترة رئاسة بنيامين نتنياهو التي استمرت 12 عاما، كانت المشكلة الفلسطينية مدفونة ومنسية، بزعم أن  اتفاقيات إبراهيم الأخيرة، التي أقامت علاقات دبلوماسية مع دول عربية، تضعف القضية الفلسطينية.

إطلاق الزناد

يمكن أن تنطلق الحروب من خلال حادثة منعزلة، لكن سببها دائمًا أعمق. في هذه الحالة، كان طرد الفلسطينيين لصالح القوميين الإسرائيليين في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، بمثابة انفجار لكافة الأعصاب الحساسة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. ومثل احتلال إسرائيل للقدس الشرقية، وسيطرتها المهينة على الوصول إلى المسجد الأقصى، والذكرى الدائمة لنكبة عام 1948 (تشريد 700000 فلسطيني عندما تأسست إسرائيل)، ومظالم الأقلية العربية في إسرائيل، كلها أمور تغذي الاندلاع الحالي.

وتقول الراوية الإسرائيلية أن العقار المتنازع عليه في الشيخ جراح ينتمي إلى عائلة يهودية قبل عام 1948. لكن الفلسطينيين رأوا في الحادث جزءًا من حملة إسرائيل الحثيثة لـ “تهويد” القدس، لأن دولة إسرائيل بنيت جزئيا على الممتلكات المهجورة للاجئين الفلسطينيين. بينما يحق لليهود المطالبة بالممتلكات التي كانوا يمتلكونها قبل تأسيس إسرائيل، لا يجوز للفلسطينيين، أولئك الذين يواجهون الإخلاء في الشيخ جراح لا يمكنهم استعادة المنازل التي كانوا يمتلكونها في يافا وحيفا.

في ظاهر الأمر، فإن التصعيد الأخير للعنف يتبع قالب جميع الحروب بين الأعراق. وردد المسلمون الذين كانوا يحتفلون بشهر رمضان شعارات قومية واشتبكوا مع جماعات إسرائيلية يمينية وهي تهتف “الموت للعرب”. سار الإسرائيليون بغطرسة مع علمهم الوطني في يوم القدس، بمناسبة استيلاء إسرائيل في عام 1967 على القدس الشرقية وجبل الهيكل، موقع الهيكل الثاني التوراتي، والأقصى، الذي اكتمل في عام 705. المعارك في وحولها اندلع مجمع الأقصى، حيث قام مصلون بداخله بإلقاء الحجارة على شرطة الاحتلال التي ردت بإطلاق الرصاص المطاطي وقذائف أخرى، مما أدى إلى إصابة المئات.

لكن المتظاهرين العرب الشباب يمكن أن يدّعوا النصر، لأنهم أجبروا على تأجيل حكم المحكمة العليا الإسرائيلية بشأن عمليات الإخلاء في الشيخ جراح. كما أجبروا الشرطة على تغيير مسار مسيرة يوم القدس بعيدًا عن حارة المسلمين في البلدة القديمة.

تكتيكات المقاومة

لكن القدس برزت كبوتقة الصراع؛ فقد عرضت على المقاومة الفلسطينية فرصة ذهبية لتأكيد هيمنتها في السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية واكتساح قيادة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وتحت الضغط الإسرائيلي ألغى عباس للتو الانتخابات التشريعية خوفا من فوز حماس التي تحكم غزة منذ عام 2006 وبسط سيطرتها على الضفة الغربية.

صوّر عباس قراره على أنه احتجاج على رفض إسرائيل السماح للفلسطينيين في القدس الشرقية بالمشاركة في الانتخابات. لكن الحقيقة هي أن وجود السلطة الفلسطينية في القدس الشرقية، مع الفراغ الذي ملأه جيل فلسطيني شاب، حوّل الحرم القدسي (الحرم الشريف للمسلمين) إلى رمز لمقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي.

لإثبات موقفها، كانت المقاومة الفلسطينية مستعدة لدفع ثمن باهظ. كانت الضربات الجوية الإسرائيلية العقابية على غزة مدمرة، واستهدفت قادة حماس العسكريين بكل وحشية. لكن المقاومة تعلمت أنه في الحروب غير المتكافئة في هذه الحقبة، تتمتع العناصر المسلحة المختبئة بين مليوني مدني في واحدة من أكثر مناطق العالم كثافة سكانية بحصانة عملية من الهزيمة.

من المفارقات أن نتنياهو لا مصلحة له في تدمير منظمة حماس. بل على العكس تمامًا فقد لقد أبرم صفقة غير مكتوبة معها ضد سلطة عباس، والتي بذلت حكوماته باستمرار كل ما في وسعها لإضعافها وإذلالها، وتقدم دولة حماس في غزة لنتنياهو الذريعة المثالية لرفض مفاوضات السلام وحل الدولتين، حتى أن نتنياهو سمح لقطر بالحفاظ على عمل غزة من خلال دفع رواتب موظفي حماس.

في اندلاع العنف الحالي، ربطت المقاومة الفلسطينية جميع النقاط اللازمة لكسب الأولوية في الحركة الوطنية، فقد نصبت نفسها على أنها حامي القدس والأقصى، ورأس الحربة في النضال القومي والديني للفلسطينيين ضد المحتل الإسرائيلي – اليهودي، وكذلك صوت الأقلية العربية في إسرائيل نفسها.

تفاجأ الإسرائيليون وحكومتهم الراسخة. شنت حماس هجوما صاروخيا ضخما غير مسبوق على مدن إسرائيلية. حتى أنهم أطلقوا صواريخ على القدس وتل أبيب، وأرسلوا نصف سكان البلاد إلى الملاجئ. تُرك الإسرائيليون يتساءلون كيف يمكن أن تصمد جبهتهم الداخلية الضعيفة في حرب مع حزب الله، المليشيا المدعومة من إيران عبر الحدود في جنوب لبنان، والذي يمتلك ترسانة من 150 ألف صاروخ أكثر فتكًا بمرات عديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى