التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

مسيرة الحدود ومظاهرات الغضب نصرة لفلسطين في الأردن.. تماهي في الموقف الشعبي والرسمي

رؤية – علاء الدين فايق 

عمّان – لعلها المرة الأولى منذ سنوات طويلة، التي يزحف فيها آلاف الأردنيين صوب الحدود الفلسطينية، في خطوة قالت الحكومة الأردنية، إنها تعبر عن الموقف الرسمي الداعم للقضية الفلسطينية. 

وأكّد وزير الدّولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة المهندس صخر دودين أنّ مسيرات الغضب الشعبي والوقفات الاحتجاجيّة التي نفّذها الأردنيّون اليوم الجمعة، تعبّر عن موقفهم الثابت والتاريخي الداعم للأشقّاء الفلسطينيين ونُصرة المسجد الأقصى المبارك.

ولفت دودين في تصريح صحفي حصلت “رؤية” على نسخة منه، إلى أنّ الفعاليّات التي أقيمت بمختلف أشكالها تعبّر عن وحدة الموقف الأردني، الذي أصرّ الأردنيّون جميعاً على إظهاره رغم الظروف الوبائيّة الدقيقة التي نمرّ بها.

وأشار إلى تماهي الموقف الشعبي والرسمي.

 وأكد أنّ الأردنيين يتوحّدون جميعاً خلف قيادتهم الهاشميّة الحكيمة، والتي يضطلع الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بشرف الوصاية التاريخيّة على المقدّسات الإسلاميّة والمسيحيّة في القدس.

وبيّن دودين أنّ الفعاليّات الشعبيّة الداعمة للأشقّاء الفلسطينيين ونصرة المسجد الأقصى تكمّل الجهود السياسيّة والدبلوماسيّة الحثيثة التي يقودها الملك عبدالله الثاني، والتي تشدّد دوماً على أنّ القدس خطّ أحمر، وبأنّ إسرائيل “تلعب بالنار” من خلال ممارساتها العدوانيّة واللاأخلاقية واللاشرعيّة التي تدفع المنطقة تجاه المزيد من الصراع، وتقوّض فرص السلام، وتهدّد أمن المنطقة بأكملها.

حشود غير مسبوقة 

واحتشد آلاف من الأردنيين اليوم الجمعة، في منطقة الكرامة قرب الحدود الأردنية الفلسطينية نصرة للشعب الفلسطيني ودعما وإسنادا للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة وعموم الأراضي الفلسطينية.

وعبر المشاركون عن غضبهم تجاه العدوان الاسرائيلي على غزة والانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح وفي القدس المحتلة والداخل الفلسطيني.

وندد المشاركون بالعدوان الاسرائيلي على الفلسطينيين في القدس وقطاع غزة.

 وأكدوا دعمهم لصمود الاشقاء الفلسطينيين على ارضهم أمام الاعتداءات الإسرائيلية، مشددين على الموقف الاردني الثابت تجاه القضية الفلسطينية ووقوف المملكة الكامل إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة.

وأدى المشاركون صلاة الجمعة الاولى من شهر شوال في موقع الاحتجاج.

وأعلنت مديرية الأمن العام، عن انتهاء الفعالية التضامنية، وقالت إنها عملت على توفير الامن والحفاظ على سلامة المواطنين ضمن حرية التعبير السلمي عن الرأي، في حين بذل الدفاع المدني جهوداً كبيرة لتقديم الاسعاف والعلاج لكل محتاج وقام بتوزيع المياه على المشاركين في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

وأشار الأمن الى انه تم رصد من يستخدم فيديوهات من دول مجاورة، مؤكداً عدم صحة الادعاءات والإشاعات باستخدام الذخيرة الحية او وقوع اية اصابات بين المشاركين.

وأوضح، ان معظم المشاركين أبدوا تعاوناً والتزاماً وتم رصد بعض التجاوزات والتعامل معها وفق اقصى درجات ضبط النفس للحفاظ على الامن وصون الممتلكات.

مظاهرات في عمان وعموم المحافظات 

وفي العاصمة عمان ومحافظات المملكة، استنكرت فعاليات شعبية وحزبية ونقابية الاعتداءات التي تنفذها قوات الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنون ضد اهالي حي الشيخ جراح بالقدس الشريف والهجمات على قطاع غزة .

واشار رئيس حزب الجبهة الاردنية الموحدة علي المومني الى ان المساس بحقوق اصحاب الارض الشرعيين في الشيخ جراح وباقي احياء القدس هو مساس بالقضية الفلسطينية برمتها.

كما نظمت فاعليات شعبية وشبابية في مدينتي عنجره وكفرنجه وقفات احتجاجية غاضبة نصرة للأقصى والمقدسيين واستنكارا للهمجية والغطرسة الاسرائيلية.

وفي الزرقاء، طالبت فاعليات حزبية وشعبية خلال وقفة احتجاجية أمام مسجد بلال بن رباح في الزرقاء، المجتمع العربي والدولي بالضغط على اسرائيل من أجل وقف عدوانها على قطاع غزة والقدس المحتلة .

ونددت مسيرة احتجاجية انطلقت عقب صلاة الجمعة من المسجد الهاشمي في إربد، بالعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، والانتهاكات التي يقوم بها المستوطنون الاسرائيليون في حي الشيخ جراح تحت غطاء قوات الاحتلال .

وفي مدينة الكرك، نظمت فعاليات شعبية، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى وذلك أمام المسجد العمري وسط المدينة.

وفي محافظة العقبة، نظمت الفعاليات الحزبية والشعبية في العقبة اليوم، عقب صلاة الجمعة، مسيرة حاشدة انطلقت من المسجد الكبير تنديداً بالاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على المسجد الأقصى المبارك والقدس وغزة .

وحيا المشاركون في المسيرة صمود الفلسطينيين، مؤكدين حقهم في الدفاع عن قضيتهم وعن القدس والاقصى المبارك.

بدوره، أكد النائب عن محافظة العقبة حسن الرياطي، وقوف الشعب الأردني إلى جانب الأشقاء في فلسطين لنيل حقوقهم الشرعية، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل للضغط على اسرائيل لوقف الاعتداءات على الشعب الفلسطيني.

وكانت المسيرة الأبرز، تلك التي خرجت بعد اداء صلاة الجمعة اليوم من المسجد الحسيني في وسط عمان، والتي مثلت جميع أطياف اللون السياسي والشعبي الأردني بالعدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

وعبروا عن دعمهم وفخرهم بالمقاومة الفلسطينية، وصمود الأهالي في مدينة القدس ضد مخططات الحكومة الاسرائيلية لترحيلهم.

وأكدوا وقوفهم خلف القيادة الاردنية الداعمة للقضية الفلسطينية والجهود التي تقوم بها المملكة ومساعيها الدولية والاقليمية لوقف هذا العدوان وتداعياته الامنية على المنطقة ككل.

وطالبوا بقطع العلاقات مع اسرائيل ردا على الممارسات الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى