التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

أهم ما ورد في مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية الإثنين 24 مايو

إعداد – حسام عيد

أفادت “رويترز” بأن دولة الإمارات العربية المتحدة أبدت استعدادها لتسهيل جهود السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقد أدلى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بهذه التصريحات في اتصال هاتفي، يوم الأحد الموافق 23 مايو 2021، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي توسطت بلاده، بدعم أمريكي، يوم الجمعة الماضية في وقف لإطلاق النار أنهى أعنف قتال منذ سنوات بين إسرائيل وحركة حماس.

ونقلت “وكالة أنباء الإمارات، وام” عن ولي عهد أبوظبي قوله إن الإمارات، التي قامت العام الماضي بتوقيع اتفاق سلام مع إسرائيل، “مستعدة للعمل مع جميع الأطراف للحفاظ على وقف إطلاق النار واستكشاف مسارات جديدة للحد من التصعيد وتحقيق السلام”.

وشدد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على ضرورة “بذل جهود إضافية خاصة من قبل القادة الإسرائيليين والفلسطينيين”.

كشفت شبكة “فولتير” أن الوضع الصحي أفضل في الولايات الأمريكية التي لم يتم بها فرض تدابير وإجراءات احترازية ووقائية لمكافحة فيروس كورونا “كوفيد-19”.

لطالما رفض حاكم فلوريدا الجمهوري رون دي سانتيس فرض تدابير صحية ضد “كوفيد-19”. في مواجهة الانتقادات، استسلم في النهاية. ومع ذلك، في سبتمبر 2020، اعتذر لمواطنيه للسماح لنفسه للتأثر بذلك، ورفع جميع الإجراءات التي فرضها.

واتبعه على نفس النهج والمسار، حاكم ولاية تكساس جريج أبوت. في النهاية ، رفعت 22 دولة تدابير مكافحة كوفيد. وفي النهاية، رفعت 22 ولاية تدابير مكافحة “كوفيد-19”.

صوتت معظم هذه الولايات الـ22 أيضًا على تشريع يعاقب الإدارات الفيدرالية والشركات العامة التي تمارس التمييز على أساس أحكام الصحة الفيدرالية.

بعد سبعة أشهر، تُظهر الإحصائيات أن الصحة العامة في حالة أفضل في تلك الولايات نفسها مقارنة بتلك التي استمرت في فرض حظر التجول والتباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة. وقد شوهد الشيء نفسه في أوروبا، مع رفض السويد فرض تدابير لمكافحة كوفيد.

ذكرت “أوراسيا ريفيو” أن قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، قال، يوم الأحد الموافق 23 مايو 2021، إنه ليس من الواضح ما إذا كانت إيران ستمتثل للقيود المفروضة على برنامج التطوير النووي الخاص بها من أجل رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية.

وقال بلينكن في مقابلة مع برنامج “هذا الأسبوع” المذاع على فضائية “إيه بي سي”، “أعتقد أن إيران تعرف ما يجب عليها فعله للعودة إلى الامتثال على الجانب النووي، وما لم نره بعد هو ما إذا كانت إيران مستعدة وراغبة في اتخاذ قرار لفعل ما يتعين عليها القيام به”.

وأضاف، “هذا هو الاختبار وليس لدينا إجابة حتى الآن”.

وتجري إيران محادثات غير مباشرة مع الولايات المتحدة من خلال دبلوماسيين من دول أخرى لإعادة تشكيل الاتفاق النووي الدولي لعام 2015 لكبح طموحات طهران النووية. وزعمت إيران إن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية.

وفي عام 2018، أعلن الريس الأمريكي -آنذاك- دونالد ترامب بمغادرة الولايات المتحدة للاتفاق، وفرض عقوبات جديدة على قطاعات النفط والبنوك والشحن في طهران. لكن الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن يتطلع لإعادة الانضمام إلى الاتفاقية التي تضم بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين.

وفي مقابلة منفصلة، قال بلينكين لشبكة “سي إن إن” إن الولايات المتحدة وإيران “حققا تقدمًا” في المحادثات في فيينا ومن المقرر عقد جولة خامسة في الأيام المقبلة.

وفي موضوع آخر، قالت الصحيفة الأمريكية إن حكومة نظام بشار الأسد انتقدت التصريحات التدخلية لوزارة الخارجية الفرنسية بشأن الانتخابات الرئاسية في الدولة العربية، مؤكدة أن السوريين فقط هم من لهم الكلمة الفصل في الموضوع ولا يسمح لأي طرف أجنبي بالتدخل في شؤون سوريا.

جاء التوبيخ بعد أن ادعى متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية يوم الجمعة الماضية، أن الانتخابات الرئاسية السورية كانت “باطلة وغير شرعية”.

وقالت الخارجية السورية بحسب “وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا”، في بيان يوم السبت الموافق 22 مايو 2021، إن الانتخابات شأن سوري سيادي ولا يحق لأي جهة أجنبية التدخل فيها.

ونقلت “سانا” عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية قوله، “تعتبر الجمهورية العربية السورية البيان الصادر عن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية بشأن الانتخابات الرئاسية في سوريا “عديم الجدوى” لأن هذه الانتخابات شأن سيادي سوري بامتياز ولا يحق لأي طرف أجنبي التدخل فيه وليس من حقه”.

وأضاف المصدر إن الإقبال الكبير من قبل السوريين المقيمين في الخارج على صناديق الاقتراع في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك العاصمة الفرنسية باريس، كان الرد الأكثر بلاغة على مثل هذه التصريحات التي لا أساس لها من الصحة.

كما شدد المصدر الرسمي على أن التوجهات الخاطئة للحكومة الفرنسية في سوريا لا يمكن أن تعرقل عملية الاستقرار في البلد العربي.

فيما قالت “سانا” إنه يجب على الحكومة الفرنسية أن تدرك جيدًا أنها تتحمل المسؤولية الكاملة، إلى جانب الدول الأخرى المعادية لسوريا، عن إراقة الدماء والدمار في البلاد من خلال الإجراءات القسرية غير المشروعة المفروضة على الشعب السوري.

وفي افتتاحيتها، تساءلت “أوراسيا ريفيو”، كيف هزمت غزة إسرائيل؟.

ما يفعله ويرتكبه كيان الاحتلال من جرائم وانتهاكات بحق الفلسطينيين ما هو إلا عنف أغلبية صارخ ولا توجد طريقة أخرى لوصفه إلا بالمرض، وهو ما يدور حوله استعمار فلسطين.

إذا كان الاحتلال الغاشم للأراضي الفلسطينية وقتل العوام ليس وحشية، كما يزعم بنيامين نتنياهو، فما هو العنف! هو “نتنياهو” وكذلك الهمجية! لا طريقتين حيال ذلك!.

من بدأ القتال؟ بناءً على جميع الروايات، إخلاء السكن في القدس الشرقية، وفقًا لقانون إسرائيلي عام 1970 يسمح باستعادة أراضي القدس الشرقية التي كان يملكها اليهود قبل عام 1948 “هو سبب اندلاع أعمال العنف. إن عدم وجود مثل هذا القانون للفلسطينيين الذين فقدوا أرضهم هو واحد فقط من القضية. القضية الأساسية هي أن قانون المحتل لا معنى له بالنسبة للمحتل. لا يتعين عليهم الاعتراف بفرض قيود على الحكم.

وفي موضوع ذات صلة، رأت “أوراسيا ريفيو” أن قصف الاحتلال الإسرائيلي لغزة قد أحدث تموجات في الأجواء السياسية اللبنانية. سافر اللاجئون الفلسطينيون والمدنيون اللبنانيون إلى الحدود مع إسرائيل، وهم يلوحون بفخر بالأعلام الفلسطينية. ومع ذلك، فإن مجال الخطاب الفلسطيني في لبنان ليس مجالًا لا جدال فيه. وقد أقدم حزب القوات اللبنانية على حرق علم فلسطين، في إشارة قوية إلى وجود معسكر مناهض لفلسطين داخل لبنان. يجب النظر إلى خطوط الصدع الأيديولوجية هذه في السياق المتطور لظروف مشحونة دفعت القوى المسيحية في لبنان إلى مزيد من التطرف.

في 28 أبريل 2021، دعت الأحزاب المسيحية في لبنان إلى الاستقالة الجماعية لمجلس النواب، متهمة حزب الله بالسيطرة على البلاد. وتحدثت حركة الاستقلال التي يهيمن عليها المارونيون والقوات اللبنانية والكتائب والحزب الوطنيين الأحرار بصوت واحد عن ضرورة “الحياد”، وشجبت “حالة الفوضى السائدة… التي تهدف إلى تحويل لبنان إلى دولة فاشلة. وجرها إلى أجندات تخدم المصالح الأجنبية على حساب هوية الدولة ودورها التاريخي، وعزلها عن الدول التي يمكن أن تساعدها في تجاوز الأزمة الحالية من أجل خنقها”.

إن الموقف الشوفيني المتزايد للقوات المسيحية تفوح منه رائحة خطاب الحرب الأهلية الملتهبة.

ترجع مبادراتهم الأخيرة إلى أيام الجبهة اللبنانية -تحالف أحزاب تشكل عام 1976 استجابة لتحديات المسلمين للسيطرة المارونية. يتجلى الجمود الذي دعت إليه الجبهة اللبنانية على أفضل وجه في البيان التالي الموجه إلى المبعوث الفرنسي كوف دو مورفيل: “لبنان الجديد الذي تريده الجبهة اللبنانية هو لبنان الأصلي والألفي بتراثه المستمر منذ 6000 عام… بما في ذلك إنجازاته المعجزة”.

أما على مسار محادثات فيينا النووية، فقد قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن إيران ستواصل تلك المحادثات حتى الاتفاق النهائي؛ وفق “أوراسيا ريفيو”.

وفي حديثه في اجتماع يوم الأحد الموافق 23 مايو 2021، للجنة التنسيق الاقتصادي، قال روحاني إن إيران ستواصل المفاوضات الدائرة في فيينا بشأن إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 حتى الوصول إلى اتفاق نهائي.

وأضاف، أنه بالنظر إلى الجولة الأخيرة من المحادثات في فيينا، فقد أعربت الولايات المتحدة صراحة عن استعدادها لرفع العقوبات عن إيران وفقًا لخطة العمل الشاملة المشتركة.

وفي تسليط الضوء على انتصار إيران في الحرب الاقتصادية، قال الرئيس إن البيانات الخاصة بالنمو في المنتجات الصناعية الإيرانية تشير إلى أن سياسة الضغط الأقصى التي تنتهجها الولايات المتحدة كانت غير مجدية.

وأكد روحاني أن الولايات المتحدة نفسها اعترفت بفشل السياسات المعادية لإيران.

وفي تصريحات سابقة بتاريخ 20 مايو الجاري، قال روحاني إن الأطراف المتفاوضة المنخرطة في محادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 في فيينا اتفقت على إنهاء جميع العقوبات الرئيسية المفروضة على إيران.

وقد بدأت جولة جديدة من المحادثات لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة في فيينا في 6 أبريل الماضي بين إيران والأعضاء المتبقين في الاتفاق النووي، وهم المملكة المتحدة وفرنسا وروسيا والصين بالإضافة إلى ألمانيا.

تطرق موقع “ريسبونسيبل ستيت كرافت” إلى اللعبة الخاسرة التي تلعبها واشنطن مع بكين. لكي تحتفظ الولايات المتحدة بقدراتها مع الصين، يجب أن تجدد قدرتها التنافسية وأن تبني مجتمعًا يحكمه بشكل أفضل.

سيكون من السهل اكتشاف واشنطن في لعبة الشطرنج. إنه اللاعب الذي ليس لديه خطة تتجاوز الافتتاح القوي. هذه ليست استراتيجية على الإطلاق. الفشل في التفكير في عدة خطوات للأمام مهم.

طورت واشنطن بعض الشكاوى الراسخة حول السلوك الاقتصادي الصيني -وأطلقت حربًا تجارية. كانت واشنطن قلقة بشأن قدرة الصين على التفوق على أمريكا -وحاولت شلها بحملة متصاعدة من “الضغط الأقصى”. رأت واشنطن أن الصين تشكل تهديدًا على التفوق العسكري للولايات المتحدة -وسعت إلى احتوائها.

وقد خسر المزارعون الأمريكيون معظم أسواقهم الصينية ذات الحجم المقدر بـ24 مليار دولار. كان على الشركات الأمريكية قبول أرباح أقل، وخفض الأجور والوظائف، وتأجيل زيادات الأجور، ورفع الأسعار للمستهلكين الأمريكيين. كلّف تحول الولايات المتحدة إلى التجارة المُدارة ما يقدر بـ245 ألف وظيفة أمريكية، بينما استقطع حوالي 320 مليار دولار من الناتج المحلي الإجمالي. تدفع العائلات الأمريكية ما يصل إلى 1.277 دولارًا أمريكيًا إضافيًا سنويًا في المتوسط ​​مقابل السلع الاستهلاكية. لم يكن هناك تقريبًا إعادة توزيع للوظائف الأمريكية التي تم الاستعانة بمصادر خارجية لها في الصين. يمكن للولايات المتحدة أن تتوقع خسائر في الوظائف تصل إلى 320 ألفًا بحلول عام 2025 وكذلك في الناتج محلي إجمالي بما مقدارها 1.6 تريليون دولار.

لقد ارتفع الفائض التجاري الإجمالي للصين إلى مستوى مرتفع جديد قدره 535 مليار دولار في عام 2020. وحسنت بكين موقفها من خلال خفض الحواجز، وإبرام اتفاقيات التجارة الحرة مع دول أخرى غير الولايات المتحدة، ورعاية آلية لتسوية المنازعات التجارية لتحل محل آلية منظمة التجارة العالمية.

الصين تستثمر 8% أكثر كل عام في التعليم. وتمثل الصين بالفعل ربع القوى العاملة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في العالم. يكاد استثمارها في العلوم على قدم المساواة مع استثمارات الولايات المتحدة ويزداد بمعدل سنوي قدره 10% مع سقوط أمريكا. بنيتها التحتية هي موضع حسد عالميًا. تمثل الصين 30% من المصنوعات العالمية، مقابل 16% في أمريكا، والفجوة آخذة في الاتساع. أصبحت أكبر سوق استهلاكي في العالم في عام 2020. اقتصادها تنافسي بشدة. تعاني الصين من مشاكل كثيرة، لكنها تعمل كوحدة متكاملة وهو سر تفوقها اليوم على الولايات المتحدة.

قالت “رويترز”: إن أسعار النفط ارتفعت في بداية تداولات جلسة اليوم الإثنين الموافق 24 مايو 2021، بعد عاصفة تشكلت في خليج المكسيك، وتصريح إيران بأن اتفاق المراقبة النووية الذي دام ثلاثة أشهر انتهى، مما أثار شكوكًا بشأن مستقبل المحادثات غير المباشرة التي قد تنهي العقوبات الأمريكية على صادرات الخام الإيرانية.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يوليو 32 سنتًا، أو 0.5%، إلى 66.76 دولار للبرميل بحلول الساعة 0143 بتوقيت جرينتش، في حين بلغت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر يوليو 63.93 دولار للبرميل، بزيادة 35 سنتًا، أو 0.6%.

وكانت أسعار النفط قد تراجعت الأسبوع الماضي بعد أن قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الولايات المتحدة مستعدة لرفع العقوبات عن قطاعات النفط والبنوك والشحن في بلاده. وقد ارتفع إنتاج النفط الإيراني في الأشهر الأخيرة، على الأرجح تحسبًا لرفع العقوبات.

ومع ذلك، قال رئيس البرلمان الإيراني يوم الأحد الموافق 23 مايو الجاري، إن اتفاق المراقبة لمدة ثلاثة أشهر بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة قد انتهى، وأن وصولها إلى الصور من داخل بعض المواقع النووية الإيرانية سيتوقف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى