التقاريرالصفحة الرئيسيةرياضية

لتعزيز حظوظها المونديالية.. مواجهات حاسمة للمنتخبات العربية بالتصفيات الآسيوية

كتبت – أميرة رضا

من جديد، وبعد توقف إجباري فرضه وباء “كوفيد19” على الساحة الكروية لعدة أشهر طويلة، تشتعل مرة أخرى منافسات التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم “قطر 2022″، وكأس آمم آسيا “الصين 2023″، والتي كان قد تم تأجيلها من قبل لتقام بعد ذلك بنظام التجمع.

وفي هذه المنافسات تُمني المنتخبات العربية والخليجية النفس لإثبات حضورها وتعزيز حظوظها في التصفيات القارية أملاً في الوصول إلى المرحلة النهائية من التصفيات المونديالية، التي تشهد صراعًا كبيرًا من قبل المشاركين.

وبمواجهات من العيار الثقيل، تخوض هذه المنتخبات 6 مباريات، اليوم الإثنين، مع احتدام المنافسة في الدور الثاني للتصفيات، وقبل الحديث عن هذه اللقاءات جملة وتفصيلًا، نستعرض التحديثات التي كشف عنها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد توقفات فيروس “كورونا”.

نظام التجمع

توقفت تصفيات كأس العالم 2022 عن قارة آسيا مع بداية عام 2020، بسبب تفشي فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، ولكن بعد عودتها في الدور الثاني، قرر الاتحاد الآسيوي إقامة مباريات كل مجموعة المتبقية في إحدى بلدان المجموعة، إذ كشف الاتحاد وتحديدًا في 12 مارس 2021، عن هوية الدول المستضيفة لمباريات مجموعات التصفيات القارية المشتركة والتي تقرر إقامتها بنظام التجمع.

وفي التفاصيل، تحتضن 5 دول خليجية مباريات 6 مجموعات من أصل 8؛ إذ تستضيف الكويت منافسات المجموعة الثانية التي تضم أستراليا المتصدرة، والأردن ونيبال والصين تايبيه، في حين تقام مباريات المجموعة الثالثة في البحرين، والتي تضم منتخبات العراق وإيران وهونغ كونغ وكمبوديا، إضافة للبلد المضيف.

وتستضيف السعودية منافسات المجموعة الرابعة التي تضم إلى جانبها كلًا من أوزبكستان وسنغافورة واليمن وفلسطين.

ومن جهتها تستضيف قطر مباريات المجموعة الخامسة التي تضم إلى جانبها عُمان وأفغانستان والهند وبنغلادش.

أما الإمارات فإنها تحتضن مباريات منتخب بلادها وهي السابعة، التي تضم أيضًا منتخبات فيتنام وماليزيا وتايلاند وإندونيسيا، إضافة إلى المجموعة الأولى التي تقرر نقلها إليها مؤخرًا، بسبب مخاوف “كوفيد19”.

والمجموعة الأولى تضم سوريا المتصدرة، والصين والفلبين والمالديف وغوام، فيما تستضيف كوريا الجنوبية المجموعة الثامنة التي تضم أيضًا تركمانستان المتصدرة، ولبنان وكوريا الشمالية وسريلانكا.

التصفيات

وفي نظام التصفيات، يتأهل أول كل مجموعة من المجموعات الـ8 “تضم كل منها 5 منتخبات”، إضافة إلى أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثاني للدور الثالث والنهائي من التصفيات المونديالية، كما أن هؤلاء الـ12 منتخبًا ضمنوا أيضًا المشاركة في كأس الأمم الآسيوية المقبلة، التي تعرف مشاركة 24 منتخبًا.

وسيتم تقسيم المنتخبات المتأهلة الـ12 إلى مجموعتين بواقع 6 منتخبات بكل مجموعة.

ويصعد أول وثاني كل مجموعة إلى المونديال مباشرة، في حين سيلعب صاحبا المركز الثالث ملحقًا آسيويًا من مواجهتين؛ ذهاب وعودة، ويتأهل الفائر منهما لمواجهة رابع تصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي “الكونكاكاف”، ليتأهل المنتصر لمونديال قطر.

أما بقية المنتخبات فسوف تتنافس للحصول على البطاقات المتبقية في كأس آسيا، سواء بالتأهل المباشر إلى تصفيات كأس آسيا أو عبر خوض الملحق.

وحجز منتخب اليابان أولى بطاقات التأهل للدور الحاسم من التصفيات المونديالية، فيما لا يزال الصراع محتدمًا لاقتناص بقية البطاقات.

ومن المقرر أن تجري قرعة التصفيات النهائية، في 24 يونيو الجاري، عن طريق الفيديو في مقر الاتحاد القاري بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.

لقاءات نارية

بالحديث عن المواجهات النارية المرتقبة بالتصفيات الآسيوية، يحتدم الصراع اليوم على عدة ملاعب مختلفة، إذ تخوض المنتخبات العربية جولة مهمة بهدف الوصول لأكبر عدد من النقاط، وحصد بطاقات التأهل.

وبطموح الوصول للنقطة 12، يلتقي المنتخب الإماراتي، في تمام الساعة التاسعة إلا الربع، مع نظيره التايلاندي، على ستاد زعبيل بنادي الوصل بدبي، وذلك ضمن لقاءات المجموعة السابعة.

ويدخل الأبيض الإماراتي مباراة اليوم بمعنويات عالية من أجل الوصول إلى النقطة 12، بعد الفوز الكبير الذي حققه على ماليزيا، مساء الخميس الماضي، والذي قاده إلى المركز الثاني في المجموعة برصيد 9 نقاط متساويًا مع تايلاند وماليزيا، ومتفوقًا عليهما بفارق الأهداف، وفارق مباراة، حيث خاض 5 مباريات فقط في التصفيات، فيما خاض كل من ماليزيا وتايلاند 6 مباريات.

وفي التفاصيل، يحتل منتخب فيتنام صدارة المجموعة برصيد 11 نقطة من 5 مباريات، فاز في 3 مواجهات، وتعادل في 2، سجل 5 أهداف، واستقبلت شباكه هدفًا واحدًا.

يأتي المنتخب الإماراتي في المركز الثاني، والذي خاض 5 مباريات فاز في 3 وخسر في 2، وسجل 12 هدفًا، واستقبلت شباكه 4 أهداف ويملك 9 نقاط، بينما خاض منتخب تايلاند صاحب المركز الثالث 6 مباريات فاز في مباراتين، وتعادل في 3 مباريات، وخسر مباراة واحدة، وسجل 9 أهداف واستقبل 5 ويملك في رصيده 9 نقاط.

ويأتي منتخب ماليزيا في المركز الرابع، حيث خاض 6 مباريات فاز في 3 مواجهات، وخسر في 3، له 8 أهداف، وعليه 10 أهداف، ويملك في رصيده 9 نقاط.

وأخيرًا، يحتل منتخب إندونيسيا المركز الخامس والأخير، حيث خاض 6 مباريات، لم يفز في أي مواجهة، وتعادل في مباراة واحدة، وخسر 5 مواجهات، سجل 5 أهداف، واستقبلت شباكه 18 هدفًا، ويملك في رصيده نقطة واحدة.

ومن لقاءات المجموعة السابعة إلى المجموعة الخامسة، إذ يلتقي المنتخب القطري مع نظيرة العماني اليوم، على ستاد جاسم بن حمد بنادي السد، وذلك في إطار مباريات الجولة الثامنة من منافسات المجموعة.

وتحتاج قطر، المتأهلة في الأساس إلى مونديال 2022، كصاحبة الأرض والضيافة، إلى نقطة التعادل، حين تلتقي عمان صاحبة المركز الثاني كي تحسم تأهلها إلى كأس آسيا التي تحمل لقبها عام 2019 في الإمارات.

ويتصدر المنتخب القطري الترتيب العام للمجموعة برصيد 19 نقطة من سبع مباريات، مبتعدًا بفارق سبع نقاط عن المنتخب العماني صاحب المركز الثاني (12 نقطة من خمس مباريات) الضامن لمركزه الثاني بتقدمه بفارق 7 نقاط عن أفغانستان الثالثة.

وبنقاطه الـ12، يتصدر منتخب عمان ترتيب أفضل الفرق الوصيفة في المجموعات الثماني حتى الآن، ويبدو مرشحًا بقوة للتأهل إلى كأس أمم آسيا 2023 والدور الثالث الحاسم من التصفيات، وذلك في حال عدم احتلاله المركز الأول في المجموعة.

وفي نفس المجموعة تلتقي بنجلاديش صاحبة المركز الخامس والأخير بنقطتين مع الهند الرابعة برصيد 3 نقاط، فيما يحصل منتخب أفغانستان صاحب المركز الثالث برصيد 5 نقاط.

وفي المجموعة الثانية، يأمل المنتخب الكويتي أن تثمر استضافته لما تبقى من مباريات مجموعته الثانية في المنافسة على صدارة المجموعة، رغم تعرضه لنكسة كبيرة عندما سقط أمام “الكنغر” الأسترالي بثلاثية نظيفة، فيما يترقب

وفي ذات المجموعة يترقب المنتخب الأردني المشهد لإحداث تغيير حقيقي لتعزيز آماله للتأهل، إذ سيحل اليوم ضيفًا ثقيلا على منتخب نيبال، في مباراة لحساب مواجهات الجولة السادسة.

وعن ترتيب المجموعة احتل المنتخب الأسترالي الصدارة، برصيد 15 نقطة، لأن المنتخب الأصفر حقق العلامة الكاملة، في 5 مباريات حقق 5 انتصارات، وجاء الكويتي ثانيًا وفي رصيده 10 نقاط، إذ حقق خلال 6 مباريات 3 انتصارات، وتعادل وحيد، لكن تلقى هزيمتين.

وجاء المنتخب الأردني في المركز الثالث برصيد 10 نقاط أيضًا، لكنه لعب 5 مباريات بواقع 3 انتصارات، وتعادل، وهزيمة، بينما احتل منتخب نيبال المركز الرابع وفي رصيده 6 نقاط، إذ لعب 6 مباريات بواقع فوزين ، و4 هزائم.

وأخيرًا، منتخب تايبيه الصينية جاء في المركز الأخير بدون نقاط، إذ لعب 6 مباريات وهُزم فيها جميعًا.

وفي المجموعة الثالثة تبقى حظوظ المنتخبات العربية قائمة، خاصة مع احتدام المنافسة بين البحرين والعراق وإيران، وسط تحفز “الأحمر” البحريني لإثبات جدارته بعد تتويجه بطلًا لكأس الخليج، في ديسمبر 2019، رغم أن إيران تسعى بكامل ثقلها للعودة للتنافس على قمة الترتيب مع “أسود الرافدين”.

ويخوض منتخب البحرين، مواجهة مصيرية على استاد البحرين الوطني، أمام إيران، إذ ستكون المواجهة مهمة للفريقين الطامحين في حجز مقعد التأهل للدور الثالث؛ حيث سيستفيد البحرين من عامل الأرض، باستضافته تصفيات المجموعة التي انطلقت 3 يونيو، وتستمر حتى 15 من نفس الشهر.

ويتصدر منتخب البحرين، المجموعة بـ12 نقطة من 6 مواجهات، والثاني العراق بـ11 نقطة من 5 مواجهات، وإيران بـ9 نقاط من 5 مواجهات، ثم هونج كونج بـ5 نقاط من 6 مواجهات، وأخيرًا كمبوديا بنقطة واحدة من 6 لقاءات.

ويلتقي منتخبا العراق وكمبوديا على ملعب الشيخ علي بن محمد آل خليفة “ملعب المحرق”، ضمن منافسات المجموعة الثالثة، إذ يطمح العراق بقيادة مدربه السلوفيني سريتشكو كاتانيتش، إلى تعزيز موقعه في الترتيب وتحقيق فوز يدفعه نحو الصدارة.

أما في المجموعة الأولى، فيبحث فيها المنتخب السوري، عن تحقيق فوز كبير على جوام، ويتصدر فريق نسور قاسيون المجموعة بالعلامة الكاملة بـ18 نقطة، فيما تأتي جوام بالمركز الأخير بدون أي نقطة.

وفي المجموعة الرابعة، حلق المنتخب السعودي في الصدارة، بعد فوزه، مساء السبت الماضي، على اليمن 3-صفر على ستاد جامعة الملك سعود، كما حصد منتخب لبنان فوزًا هامًا على منتخب سريلانكا 3-2.

ويأتي المنتخب السعودي في صدارة المجموعة برصيد 14 نقطة، وتحتل أوزبكستان المركز الثاني برصيد 9 نقاط، فيما تأتي فلسطين وسنغافورة ثالثًا برصيد 7 نقاط لكل منهما، وتتذيل اليمن ترتيب المجموعة برصيد 5 نقاط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى