التقاريرسياسة

السجل الجنائي وسجل الإرهاب في أوروبا.. التداخل والتداعيات

رؤية ـ جاسم محمد

شهدت أوروبا ومنذ عام 2014، موجات من التطرف العنيف والإرهاب، وأظهرت التحقيقات والبيانات، أن أغلب المتورطين في عمليات إرهابية كان لديهم سجل جنائي، وأغلبهم حصل على الوضع القانوني نسبيا داخل أوروبا، وهذا ما دفع الاستخبارات الأوروبية ووزارات العدل، اتخاذ خطوة حاسمة بربط السجل الجنائي بسجل الإرهاب، التحقيقات ذكرت بأن  منفذي الهجمات الإرهابية في أوروبا تحولوا إلى التطرف داخل السجون.

التطرف: “عملية ديناميكية حيث يقبل الفرد ويدعم التطرف العنيف بشكل متزايد، يمكن أن تكون الأسباب الكامنة وراء هذه العملية أيديولوجية أو سياسية أو دينية أو اجتماعية أو اقتصادية أو شخصية. 

التطرف العنيف: هو “الترويج لأعمال قد تؤدي إلى الإرهاب أو دعمها أو ارتكابها والتي تهدف إلى الدفاع عن أيديولوجية تدعو إلى التفوق العنصري أو القومي أو العرقي أو الديني وتعارض المبادئ والقيم الديمقراطية الأساسية”. يؤكد التعليق على المبادئ التوجيهية أنهم لا يهتمون بتبني آراء سياسية راديكالية، ولكن بالتبني غير الديمقراطي، والترويج ودعم الوسائل العنيفة للحصول على المطالب، وفق دراسة بعنوان التطرف وإزالة التطرف في السجنون إلى “شين بريانز ” .

أظهرت دراسة أجراها المركز الدولي لدراسة التطرف التابع لجامعة كينغ في لندن والتي شملت عشرة دول أوروبية أنه لم يسبق أن وجد في سجون القارة عدد بهذا الارتفاع من السجناء على خلفية قضايا إرهاب ويمثل “الجهاديون” 82 بالمئة من إجمالي السجناء المعنيين. وتأتي فرنسا على رأس هذه الدول بثلثي المساجين (549 من إجمالي 1405)، تليها إسبانيا (329) ثم بريطانيا (238) وبلجيكا (136). أما بقية الدول،  فكانت منخفضة  مثل السويد، هولندا، النروج، الدانمارك . وأصبح عدد الأشخاص المسجونين في جرائم تتعلق بالإرهاب في أوروبا أكبر من أي وقت مضى خلال العقدين الماضيين.  يقول تقرير نشره المركز الدولي لدراسة التطرف (ICSR) ، إن هناك حاليًا أكثر من 1400 شخص محتجزين بتهم تتعلق بالإرهاب في 10 دول أوروبية.

تحتجز فرنسا معظم السجناء ، 549، إسبانيا تتابع 329 شخصًا في السجن ، بينما 238 محتجزًا في المملكة المتحدة و 136 في بلجيكا. الدول الأخرى المذكورة في التقرير هي السويد (53 سجينًا) وهولندا (36) والنرويج (34) واليونان (حوالي 20) والنرويج( 19)  يقفز حجم السجناء المرتبطين بالإرهاب إلى أكثر من 3000 إذا أخذنا في الحسبان أيضًا أولئك الذين يخضعون للمراقبة بحثًا عن علامات تطرفهم.

نموذج للتطرف داخل السجون

كشفت دراسة، بعنوان إدارة المجرمين المتطرفين في بلجيكا توماس رينارد ، معهد إيغمونت، بانه كان هناك 165 سجينًا  في بلجيكا مرتبطين بالإرهاب والتطرف في نهاية مايو 2020 ، وفقًا لإدارة السجون ، البلجيكية وفقًا لجهاز أمن الدولة وأضافت الدراسة أن هناك ما يصل إلى 450 سجينًا متطرفًا ما يقرب من ضعف عدد  السجناء لعام عام 2018 ومع ذلك ، فلا يزال هؤلاء السجناء هامشيون مقارنة بإجمالي عدد نزلاء السجون، ويمثلون 1.7٪ من إجمالي عدد السجناء البالغ عددهم 9634 نزيلًا، باستثناء خمسة أفراد مرتبطين بالتطرف اليميني المتطرف، فإن جميع السجناء “المتطرفين” مرتبطون بالإرهاب “الجهادي”.

النتائج

لقد تغير عدد المجرمين المتطرفين في أوروبا بشكل عميق خلال السنوات الماضية  فهناك عدد أكبر من السجناء المدانين بجرائم مرتبطة بالإرهاب أكثر من أي وقت مضى منذ مطلع الألفية .  ولديهم خلفيات متنوعة أكثر، بما في ذلك من اليمين المتطرف.  مجتمعة ، تعني هذه التطورات أن إدارة المجرمين المتطرفين أكثر إلحاحًا  وأكثر صعوبة من السابق.

على الرغم من أن البلدان قد كثفت جهود التدريب ، فقد أدركت أيضًا أنه ليس من المعقول أو العملي توقع أن يكون لدى جميع ضباط السجون معرفة حديثة ومتطورة بالحركات المتطرفة.  وقد أدى ذلك إلى إنشاء “وحدات تطرف” مركزية توفر الخبرة والمدخلات عند الحاجة. تُستخدم الآن أدوات تقييم المخاطر الخاصة بالتطرف في غالبية البلدان لكن لا تزال هناك حاجة إلى دراسة وتقييم أكثر.

إن إعادة التأهيل هو فكرة خطيرة للغاية، نموذجية للثقافات السياسية الشمولية، كان أفضل تقليد عقابي في أوروبا حتى الآن تقليدًا عقابيًا ليبراليًا ، تم إثراؤه من خلال عرض فرص إعادة الاندماج وإعادة التوطين الاجتماعي. إنه تقليد لم يصر، نظريًا وعمليًا، على تغيير المعتقدات والقيم الأساسية للشخص الذي يقضي عقوبة، وقبل كل شيء هدفه تعزيز الردع، وليس منع الجريمة.

ترتبط ممارسات استقطاب الأشخاص المتطرفين داخل نظام السجون بالمنطق المعاكس للوقاية، في هذه الحالة، فإن التعزيز المتبادل بين الراديكاليين هو بالضبط ما يخشى. وبسبب عزلهم داخل الدوائر العادية يمكن تنشيط السجناء الخطرين سياسيًا في محاولة للتبشير وتكوين زنزانات سجن حقيقية. وبالتالي، يمكنهم تنشيط عمليات راديكالية جديدة. لذا تكون المعاجة الأفضل بإخضاعهم لضوابط فردية صارمة بشكل خاص، مما يحد من إمكاناتهم في الحركة والتواصل داخل السجون وفقا لدراسة استراتيجيات وبرامج مكافحة التطرف في السجون في أوروبا  إعداد، دانييلا رونكو.

المعالجات

 اعتماد الآلية في تفيذ برامج إعادة التأهيل للمتطرفين فهي تبدأ بتقييم المخاطر، ووضع برنامج إلى كل حالة على حدة واعتماد مجموعة متنوعة من التدخلات، مثل العلاج السلوكي المعرفي، والتوجيه وأدوات الحوار المنظم، وبدون شك هذه البرامج تأخذ فترة زمنية طويلة وجهد أوسع.

كما ينبغي تجنب الزحام داخل السجون ورفع عدد الموظفين؛ تطوير الخبرة وتدريب الموظفين؛ مشاركة المعلومات؛  تقييم أدوات تقييم المخاطر وتحديد ما يبدو عليه “النجاح”؛ تقييم أنظمة السجون وتكييفها الربط السجن والمراقبة؛ التحفز للتحديات الناشئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى